منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > رياضة عالمية وعربية

الملاحظات

رياضة عالمية وعربية أخبار و نتائج و أحداث البطولات الرياضية العالمية والعربية مع تقارير شاملة و تغطيات كاملة

محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2010-07-04, 20:06 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
Dandoun
جوهرة المنتدى

إحصائية العضو






Dandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond repute

Dandoun غير متواجد حالياً


افتراضي أوروبا تستعيد بريقها وأمريكا الجنوبية سقطت بالثلاثة في دور الثمانية

مع نهاية دور الستة عشر لبطولة كأس العالم 2010 المقامة حاليا في جنوب أفريقيا ، بدت المشاركة الأوروبية بأسوأ سجل لها في بطولات كأس العالم حيث حجزت ثلاثة مقاعد فقط في دور الثمانية للبطولة.

بينما بدت مشاركة قارة أمريكا الجنوبية قوية للغاية حيث حجزت أربعة من مقاعد دور الثمانية علما بأن البطولة شهدت مشاركة 13 منتخبا أوروبيا وخمسة منتخبات من قارة أمريكا الجنوبية.

ووصلت ستة منتخبات أوروبية إلى دور الستة عشر بينما وصلت جميع المنتخبات الخمسة من أمريكا الجنوبية إلى دور الستة عشر أيضا.

وكان المنتخب الأمريكي الجنوبي الوحيد الذي ودع البطولة من دور الستة عشر هو منتخب شيلي الذي سقط أمام نظيره البرازيلي في مواجهة أمريكية جنوبية خالصة.

وفي دور الثمانية اقتصرت المنافسة على ثلاثة منتخبات أوروبية وأربعة من أمريكا الجنوبية وكان المنتخب الغاني هو الوحيد من خارج القارتين.

وفي الوقت الذي بدأ فيه رجال الصحافة في كتاباتهم عن اضمحلال مستوى الكرة الأوروبية والمشاركة الضعيفة لها في المونديال الحالي وعودة السيطرة لمنتخبات أمريكا الجنوبية بعدما احتكرت أوروبا جميع المقاعد الأربعة في المربع الذهبي بالمونديال الماضي عام 2006 بألمانيا ، فوجئ الجميع بانقلاب الأوضاع رأسا على عقب في دور الثمانية للمونديال الحالي.

وخرجت منتخبات البرازيل والأرجنتين وباراجواي تباعا من دور الثمانية في تدهور واضح لكرة أمريكا الجنوبية بالبطولة الحالية.

وعندما تنطلق فعاليات الدور قبل النهائي للبطولة بعد غد الثلاثاء ستقتصر المنافسة على فريق وحيد من أمريكا الجنوبية هو منتخب أوروجواي وثلاثة منتخبات من أوروبا هي أسبانيا وألمانيا وهولندا.

وعانى منتخب أوروجواي الأمرين في طريقه للمربع الذهبي واحتاج الفريق إلى "يد الرب" حيث منع مهاجمه الشاب لويس سواريز الكرة بيده متعمدا من عبور خط المرمى في الدقيقة الأخيرة من الوقت الإضافي الذي لجأ إليه منتخبا أوروجواي وغانا اثر تعادلهما 1/1 في الوقت الأصلي للمباراة.

وحرم سواريز المنتخب الغاني من إنجاز تاريخي حيث كان الهدف كفيلا بأن يجعل المنتخب الغاني أول فريق أفريقي يصل المربع الذهبي في بطولات كأس العالم حيث أهدر المهاجم الغاني أسامواه جيان الفرصة وأضاع ضربة الجزاء التي احتسسبها الحكم ضد سواريز.

وتأهل منتخب أوروجواي للنهائيات الحالية من الباب الضيق وبعد الفوز على نظيره الكوستاريكي في مواجهة فاصلة بين اتحادي أمريكا الجنوبية وكونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) ولكن الفريق حجز مقعده في المربع الذهبي بالمونديال الحالي اثر تغلبه على غانا في ضربات الترجيح.

ومني المنتخب البرازيلي بالهزيمة الأولى له في آخر 11 مباراة خاضها حيث سقط الفريق أمام المنتخب الهولندي بقيادة نجمه النشيط ويسلي شنايدر الذي سجل هدفين ليقود الفريق إلى الفوز 2/1 .

وأحرز المنتخب البرازيلي لقب كأس القارات في جنوب أفريقيا قبل عام واحد وكان مرشحا بقوة لإحراز اللقب العالمي السادس له كما تألق الفريق في الدور الأول للبطولة وعبر دور الستة عشر بجدارة على حساب شيلي ولكنه سقط أمام الطاحونة الهولندية.

وكانت الهزيمة هي الأولى للمنتخب البرازيلي في آخر 44 مباراة خاضها الفريق في بطولات كأس العالم التي أقيمت خارج القارة الأوروبية.

كما خاض المنتخب الأرجنتيني البطولة وهو مرشح بقوة للمنافسة على لقب البطولة كما كان واحدا من فريقين فقط فازا بجميع المباريات الثلاثة التي خاضها كل منهما في الدور الأول للبطولة.

ولكن المنتخب الأرجنتيني الذي تغلب على نظيره المكسيكي 3/1 في دور الستة عشر سقط بشدة في دور الثمانية ومني بهزيمة ثقيلة صفر/4 أمام نظيره الألماني.

وعاند الحظ منتخب باراجواي كثيرا في مباراته أمام أسبانيا بدور الثمانية وخسر الفريق صفر/1 بعدما سجل المهاجم الأسباني ديفيد فيا الهدف الوحيد في وقت متأخر من المباراة التي شهدت إلغاء هدف سجله نيلسون هايدو فالديز نجم باراجواي بدعوى وجود تسلل.

وكان من الضروري على الحكم أن يعيد ضربة الجزاء التي احتسبها لصالح منتخب باراجواي في الشوط الثاني وتصدى لها حارس المرمى الأسباني إيكر كاسياس نظرا لاندفاع لاعبي المنتخب الأسباني إلى داخل منطقة الجزاء قبل تسديد الضربة.

وفي المربع الذهبي ، يلتقي منتخب أوروجواي مع نظيره الهولندي بعد غد الثلاثاء ثم يلتقي المنتخب الألماني نظيره الأسباني يوم الأربعاء المقبل في مواجهة مكررة لنهائي بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) والتي انتهت بفوز المنتخب الأسباني 1/صفر.

وقبل عدة أيام كانت العديد من التوقعات تشير إلى احتمالية خلو المباراة النهائية من أي فريق أوروبي للمرة الأولى منذ 80 عاما وبالتحديد منذ فوز أوروجواي على الأرجنتين في نهائي مونديال 1930 لتفوز بلقب أولى بطولات كأس العالم.

ولم تكن المواجهة بين منتخبي البرازيل وأوروجواي أيضا في ختام مونديال 1950 مباراة نهائية وإنما كانت المباراة الأخيرة في الدور النهائي الذي أقيم بنظام المجموعة لتفوز أوروجواي على البرازيل في عقر داره وتحرز اللقب للمرة الثانية في تاريخها.

أما باقي المباريات النهائي لبطولات كأس العالم فشهدت مشاركة منتخب أوروبي واحد على الأقل.




ولكن بعد خروج منتخبات البرازيل والأرجنتين وباراجواي صفر اليدين من دور الثمانية أصبح الاحتمال الأكثر ترجيحا هو يصبح النهائي أوروبيا خالصا.

وقال المدافع الهولندي يوريس ماتيسين إن منتخب بلاده عازم على بلوغ المباراة النهائية وأنه يصر على ذلك حتى قبل الحضور إلى جنوب أفريقيا. وقال "لم نأت إلى جنوب أفريقيا لنشارك في مباراة تحديد المركز الثالث.. نريد الفوز بكأس العالم وأعتقد أن فرصتنا جيدة".

وحذر المدرب دييجو مارادونا المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني قبل بداية مباريات دور الثمانية من الاستهانة بالمنتخبات الأوروبية. وصرح مارادونا إلى موقع الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) على الانترنت قائلا "لن نكون أكبر من أوروبا".

وسقط مارادونا مع المنتخب الأرجنتيني في فخ الهزيمة الثقيلة أمام ألمانيا بدور الثمانية.

وقبل مباريات دور الثمانية في المونديال الحالي ، قال جيروم فالكه سكرتير عام الفيفا إن جميع الاتحادات القارية أصبحت أكثر قوة. وأضاف "أظهرت (البطولة الحالية) أن أوروبا لم تعد بنفس قوتها السابقة".

وقال فالكه قبل لقاءات دور الثمانية أيضا إن الأداء المتواضع والمخيب للآمال لمعظم المنتخبات الأوروبية في البطولة الحالية لا يعني أن القارة ستفقد بعض مقاعدها في المونديال المقبل عام 2014 بالبرازيل.

وأشار إلى أن توزيع مقاعد المونديال المقبل على الاتحادات القارية سيكون في العام المقبل.

ولكن منتخبات هولندا وألمانيا وأسبانيا أكدت أن القارة الأوروبية لن تواجه خطر خسارة أي من مقاعدها في المونديال التالي بعدما حجزت ثلاثة من أربع مقاعد في المربع الذهبي للبطولة الحالية.


  رد مع اقتباس


إضافة رد




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 02:26.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2016 ©  منتديات جوهرة سوفت