منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > الاخبار المحلية و العالمية

الملاحظات

الاخبار المحلية و العالمية آخر مستجدات و قضايا الساحة التونسية و العالمية و مواكبة لجديد أخبارها و القضايا المتعلقة بها

محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013-05-27, 23:25 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
siiriinn
مسؤولة المنتدى الإسلامي
إحصائية العضو






siiriinn has a reputation beyond reputesiiriinn has a reputation beyond reputesiiriinn has a reputation beyond reputesiiriinn has a reputation beyond reputesiiriinn has a reputation beyond reputesiiriinn has a reputation beyond reputesiiriinn has a reputation beyond reputesiiriinn has a reputation beyond reputesiiriinn has a reputation beyond reputesiiriinn has a reputation beyond reputesiiriinn has a reputation beyond repute

siiriinn غير متواجد حالياً


Icon14 بين دعوات التكفير وهواجس التفجير: التونسي.."هبل"!



بين دعوات التكفير وهواجس التفجير: التونسي.."هبل" !








- أخصائي نفسي: 20 % من السياسيين والمحللين والخبراء مصابون باضرابات نفسية.

- طبيبة نفسية: القناع الديني يخلق للمنحرفين وضعا إجتماعيا مقبولا.


رسائل تهديد بالقتل تصل الى شخصيات عامة،"فتاوى" تكفيرية تطلقها عناصر متشدّدة من على المنابر دون أن يكون لها أصل فقهي أو شرعي،استهداف الأمنيين وتكفيرهم و الدعوى الى النيل منهم ،وأخيرا حادثة قصر العدالة والتي اتخذت بشأنها القوات الأمنية إجراءات مشدّدة لحمايتها..كل ذلك ترك انطباعا ممّا لا شك فيه لدى التونسي الذي لم يتعوّد ولم يتقبّل ألغام الشعانبي،كما لا يريد تصديق ما يعرض في الأخبار من معطيات حول السلاح الذي يقع ضبطه داخل البلاد..وبين دعوات التكفير والمرور الى مرحلة التفجير يحبس التونسي أنفاسه ولا يدري كيف يتصرّف ؟

البعض يحنّ للماضي ويصفع الثورة والبعض يخيّر الهروب بأي وسيلة نفسية أو مادية والبعض الأخر تستهويه منظومة فينخرط فيها،حتى الأطفال استهدفوا بالواقع الجديد ، فمنذ أشهر صدم ذلك المقال- الذي نشرته مجلة قوس قزح الموجّهة في العادة الى الأطفال- الرأي العام عندما تحدّث عن كيفية صنع الزجاجات الحارقة "المولوتوف"..
الصباح الأسبوعي من خلال أخصّائيين نفسانيين حاولت رصد نفسية التونسي في خضمّ دعوات التكفير وهواجس التفجير..

* شخصية التونسي وقدرتها على التكيف مع «الخوف»:

عن شخصية التونسي التي تثار حولها عديد الملاحظات كقدرته العجيبة على التكيّف مع كل المواقف ،فان هذه الشخصية يعتبرها الاخصائي في التحليل النفسي يسري الدالي بأن التونسي يتصف بالتلوّن في المواقف وشخصيته الأساسية هي شخصية تقوم على النفاق والرياء ،و النفاق في بعده البسيكولوجي هو قدرة الانسان على التكيّف الاجتماعي مهما كانت الظروف و قمة الذكاء البشري هو تلك القدرة على التكيّف..وشخصية التونسي منفتحة ومحبّة للحياة وغير اكتئابية،وهي تمسك من كل شي بطرف وتتأرجح بين الذهان الهوسي والاضطهادي كالحبيب بورقيبة الذي يكون أحيانا مزهوا بنفسه ،ومقبلا على الحياة وفي أحيان أخرى يعاني من الحزن وعقدة الاضطهاد..

مريم صمود الاخصائية النفسية ترى بدورها "أن الشخصية التونسية شخصية معتدلة ومنفتحة على العالم الخارجي بحكم العوامل المناخية والجغرافية وهي لا تميل الى التطرّف والتشدّد..ولكن الثورة شكّلت رجّة نفسية كبرى للمجتمع لأن ما قبلها شهد تكريسا للدكتاتورية و تغلغلا للفساد..كما اتسمت هذه الفترة الحالكة من تاريخ البلاد بفراغ نفسي كبير وفراغ ديني وصل حدّ كبت المشاعر الدينية لأن الدكتاتورية عملت على طمس الفكر الزيتوني الذي كان بإمكانه تعديل الأفكار الدينية دون غلوّ ولا تطرّف،كل هذه العوامل خلقت جيلا من الشباب المتديّن الذي استلهم قناعاته الدينية من القنوات الفضائية التي لا تتورّع في نشر الفكر المتطرّف..
"

وتضيف صمود "في الماضي، هذه الأفكار مكبوتة في صدور أصحابها ،لكن الثورة جعلتها تنطلق وتعبّر عن نفسها ولذلك نجد اليوم دعوات للتكفير التى جعلت من المجتمع اليوم جاريا تقسيمه بين شق انغمس في التطرّف الفكري والديني بضغط من التهميش الاقتصادي والاجتماعي وبحثا عن وجاهة وسطوة اجتماعية مفقودة..فالتطرّف الديني أحيانا يساعد على التموقع في المجتمع.

وشق أخر روّعه التطرّف وكبّله الخوف وهذه الحالة النفسية تدفع نحو الهروب من الواقع (بإنكار الواقع المادي باللامبالاة المفرطة او بالبحث عن منافذ للهجرة أمام السفارات أو من خلال قوارب الموت.)والشعور الذي يخشى منه في هذه الوضعية حتى بالنسبة للنخبة هو مشاعر الإحباط."

* منحرفون ..قناعهم التديّن :

تشير عدة تقارير إلى أن شقا من السلفية مخترق من منحرفين ومارقين على القانون،وهو ما يؤدّي الى حدوث أفعال تنسب بعد ذلك للتيار وتساهم في تشويهه،سألت الدكتورة صمود عن نوعية من الشخصيات قد تخلق في المجتمع وتكون جامعة لبذور الانحراف والتطرّف في آن ،فأكّدت "هذا النوع من التمازج فالقناع الدّيني قد يخلق للمنحرف موقعا اجتماعيا مقبولا ،وأنا لا أرجّح نظرية مؤامرة الاختراق بل هؤلاء المنحرفون عايشوا المتشدّدين في السّجون وربّما قد يكون بعد ذلك تمّت عملية "انتداب" للمنحرفين..والمنحرف يستفيد من هذه الوضعية فبعد أن كان مرفوضا اجتماعيا ،تصبح له قيمة ومكانة اجتماعية بحكم تديّنه ويصبح متمتعا بكل الامتيازات الاجتماعية من تقدير واحترام لكن نزعة الانحراف والشرّ قد تستمرّ داخله وهو ما يجعل منه شخصية متصلّبة وغير رحيمة وكذلك لا تقبل الحوار .."

وهو ما يؤكّده كذلك الاخصائي النفسي يسري الدالي حيث أن التيارات المتشددة كانت لها القدرة على الوصول الى هذه الأحياء الفقيرة والمهمّشة واستطاعت بخطابها استقطاب شرائح كبيرة من شباب هذه المناطق المنسية والمسحوقة والسؤال الذي يفرض نفسه اليوم هل تستطيع أحزاب كالنداء والنهضة وحزب العمال الوصول الى هذا الشباب وإقناعه بخطابها.."

وقد لفتت الدكتورة صمود في معرض حديثها أن هذا الانقسام وفقدان الاحساس بالأمن والذي هو من الاحتياجات الأساسية للانسان هو ما دفع لبروز نزعة الحنين الى الماضي عند عدد كبير من الناس .

* الماضي يصنع الحاضر.. :

يذكر يسري الدالي أنه سنة 1991 قام بدراسة نفسية لظاهرة الانحراف العنف عند الشباب انطلاقا من ملاحظات احتكاك بالأحياء الشعبية وقد لاحظ الأخصائي النفسي يسري الدالي أنه في تلك الفترة تفشّت في الأحياء الشعبية ظاهرة المبارزة بالعصي بشكل مبالغ فيه رغم صغر سنّ المتبارزين وقد نبهّت الى كون هناك مؤشرات نفسية واجتماعية لبروز جيل يتبنى العنف والانحراف يساعده في ذلك فراغ المنظومة التربوية والفراغ الدّيني والفراغ القيمي والتواصلي..

وبالنسبة لمدى تقبّل التونسي للمناخ السائد اليوم ،فان الدالي يرى أن هناك مجموعة أصابها الهلع والفزع والخوف حدّ الرهبة على نفسها وأولادها ،وكذلك هناك من لا يجد صعوبة في الانخراط في المنظومة الجديدة وجعلها بمثابة مهمّة استكمال الثورة،وهناك شق ثالث يساعدها جوّ الانفلات و الإرهاب الذي يلهي الشعب والحكومة على قضاياه الأساسية كالمحاسبة مثلا..وهو ما يشكّل بالتحصين الذاتي .

ويضيف يسري الدالي "بعد الثورة تغيّر نمط حياة التونسي الذي أصبح يعتقد أن الثورة حرّرته من كل القيود،رغم أن الاتزان النفسي يفترض قيودا،لكن اليوم نعيش مرحلة انكسار القيود..

وفي سياق متصل يؤكّد الدالي أن 20 بالمائة من السياسيين و الخبراء والمحللين السياسيين يعانون من اضطرابات نفسية وهذا واضح في خطاباتهم وحركاتهم..وهو ما يؤثّر على المتقبّل الذي يريد هو كذلك الكلام وشيئا فشيئا تنتقل له عدوى هذا الشذوذ النفسي.."
منية العرفاوي



الصباح على الخط



آخر تعديل siiriinn 2013-05-27 في 23:28.
  رد مع اقتباس


قديم 2013-05-28, 00:09 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
صعبة المنال
مراقبة منتدى الأسرة

إحصائية العضو






صعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond repute

صعبة المنال غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بين دعوات التكفير وهواجس التفجير: التونسي.."هبل"!

يحق للنخب في تونس أن تخشى ماتسمية التطرف والتكفير
والسبب يعود "لغياب الإيديولوجية الدينية الخاصة بتونس"
وهذا يجعلها أرض خصبه لأي فكر يتم نشره سواء كان ذلك ممنهج ومباشر
او بطرق غير مباشرة كبعض القنوات الدينية

للتوضيح أكثر:أتذكر لما جاء أحد الدعاة من مصر الى تونس لإلقاء محاضرة
شفت مقطع لأحد النساء التونسيات معصبه كثير
تقول ينشرو الفكر الوهابي ويرسلو ابنائنا لسوريا ووو
بدل ماتحذرين أنتِ وغيرك من فكر معين
أحيي التراث الاسلامي في بلدك
اللي أنتِ وغيرك ساهم بطمسه
والحين جايه تلطمين وتصرخين
عجبى!!.
تنازلي قليلا عن مبادئك العلمانية يامثقفه ياتنويرية




فالتاريخ علمنا
بأن الفكر الايديولوجي لايواجه الا بفكر إيديولوجي

على الاقل لو في هذه المرحلة الحرجة
,,,,

تحياتي


  رد مع اقتباس
إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خبر عالمي جديد "ويكيليكس": ملك الاردن الراحل "الحسين" أمر بقتل الرئيس التونسي الأسبق "الحب Tornado الاخبار المحلية و العالمية 0 2013-04-12 13:04
خطيب تونسي : السلفيون سينتقلون من التكفير إلى التفجير prince الاخبار المحلية و العالمية 0 2012-05-22 17:52
تأخير قضية تعذيب متهم فيها "بن علي" و"زهير الرديسي" و"عبد الرحمان القاسمي" و"الح prince الاخبار المحلية و العالمية 0 2012-04-27 18:18
بعد قرار "الكاف" المنتخب التونسي يقترب من "كان" 2012 morta رياضة عالمية وعربية 0 2011-09-25 12:06
"الكاف" يعيّن "انور الحداد " في لجنة تنظيم "الشان" bahzed bouchnak رياضة عالمية وعربية 0 2011-06-14 20:27




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 20:24.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2016 ©  منتديات جوهرة سوفت