منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > المنتدى العام > السياحة و السفر

الملاحظات

السياحة و السفر كل ما يخص السياحة و السفر و الجزر و المناظر الطبيعية و الإستجمام و الإجازات و الرحلات و الفنادق حول العالم

محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2012-07-16, 19:44 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
MicroLox
عضو فعال

إحصائية العضو






MicroLox is a splendid one to beholdMicroLox is a splendid one to beholdMicroLox is a splendid one to beholdMicroLox is a splendid one to beholdMicroLox is a splendid one to beholdMicroLox is a splendid one to beholdMicroLox is a splendid one to beholdMicroLox is a splendid one to behold

MicroLox غير متواجد حالياً


افتراضي تطاوين...أرض ضاربة في عمق التاريخ

عرفت ولاية تطاوين والجنوب الشرقي عموما الحضور البشري منذ أقدم العصور ويتجلى ذلك فيما تم اكتشافه خلال السنوات الأخيرة من محطات ما قبل تاريخية متميزة فبالإضافة إلى المؤشرات العديدة الدالة على أن الصحراء في الجنوب الشرقي كانت عامرة بالسكان في العصور الغابرة كما يؤكد ذلك وجود رؤوس سهام و بعض الأدوات الحجرية المتنوعة حول محطة «تيارات» وفي عمق الصحراء تشير الدراسات إلى وجود محطات ما قبل تاريخية في كل من وادي «عين دكوك» وفي منطقة «جرجر» و «الدويرات» على أن أهم الاكتشافات في هذا المجال هي 3محطات ما قبل تاريخية متميزة في عمق شعاب غمراسن وهي محطة «أنسفري»و «طاقة حامد» و«شعبة المعرك» بين 1987 و1995 وهذه المحطات عبارة عن كهوف صخرية تحمل على جدرانها و سقوفها رسوما جدارية يرجع تاريخها إلى ما قبل خمسة آلاف عام قبل الميلاد وتحتوي على مشاهد من الحياة اليومية و المعتقدات السائدة في ذلك الزمن عند متساكني هذه الجهة.




كما عرفت ولاية تطاوين الحضارة الرومانية بصفتها جهة حدودية بين مجال السيطرة الرومانية ومجال القبائل البربرية المستقلة في أطراف الصحراء وتبعا لذلك أنشأ الرومان في هذه الجهة عدة منشآت ذات صبغة دفاعية مثل الحصون كحصن «تلالت» وحصن «رمادة» وفي نفس الوقت أنشأ الرومان عدة منشآت زراعية كالسواقي و السدود مازالت آثارها إلى اليوم وعرفت ولاية تطاوين الفتح الإسلامي الذي تم عبر الجادة الكبرى أو سهل جفارة وذلك مع أواسط القرن السابع ميلادي وفي مرحلة أولى دفع هذا الفتح بالقبائل البربرية مثل«رفجومة» و«لواته» و«مطغرة» و«رتاتة» و«هوارة» إلى الاحتماء بالحصون في أعالي الجبال وترك السهل للفاتحين ونتج عن ذلك تشييد قرى جبلية وقلاع في قمم الجبال مثل «شنني»و«قرماسة»و«الدويرات» وبحكم تواصل الفتح لإسلامي وتدفق العنصر العربي وخاصة بعد الحركة الهلالية و استقرار بعض القبائل العربية في الجنوب الشرقي مثل «أولاد دياب» و «المحاميد» تفاعلت هذه القبائل البربرية مع الفاتحين فآنصهر العنصران البربري والعربي وتخلي العنصر العربي عن حياة الترحال وأنشئت في مرحلة أولى القصور الجبلية ثم القصور السهلية وهي عبارة عن معاقل للاحتماء و التحصن في بداية أمرها ثم تحولت إلى مواضع لتخزين المنتوجات الفلاحية بأنواعها وفي العصور الحديثة أصبحت نواة للحياة الحضرية حيث نشأت حولها مدن كتطاويــــن.

القصور الصحراوية

القصور ظاهرة معمارية يتميز بها أقصى الجنوب التونسي,وهي رمز ومعلم حضاري هام يدل على عمق تاريخ المنطقة,دلت عبر القرون على مدى قدرة الإنسان على التأقلم , وقد عرفت هذه المعالم تطورات عديدة منذ العصر القديم إلى الآن. لكن هذه المعالم ليست معزولة عن تقاليد معمارية انتشرت في منطقة المغرب العربي من الأراضي الليبية المتاخمة عبر مسالك جبال نفوسة وصولا إلى المنطقة الجنوبية من سلسلة الأطلس المغربية مرورا بجبال مطماطة التونسية ومنطقة المراب الجزائرية, وترتكز القصور في الشرق التونسي بولايتي مدنين و تطاوين إذ تجاوز عددها150 قصرا,ويحتوي الواحد منها أكثر من 300 غرفة وتشتمل على عدة طوابق تصل إلى الخمسة. لقد لعبت القصور عبر التاريخ دورا مركزيا في حياة سكان المنطقة كمظهر من مظاهر الاستقرار ,مثلما مثلت الخيمة مظهرا من مظاهر الترحال و الانتجاع .إن التعمق في وظائف القصر المتعددة كفيل بإبراز هذا التداخل الذي كان قائما بين أصناف المعيشة والقدرة على التأقلم مع مناخ شبه صحراوي.

ولعل هذا التكامل بين الخيمة والقصر مثل خصوصية الحياة البدوية في المنطقة الجنوبية بما يجعلها تتميز في بعض خصائصها عن أنماط البداوة في مجتمعات أخرى. فالقصر يقوم بوظيفة تخزين المنتوجات الفلاحية المحلية (شعير, قمح, زيت, تين مجفف, تمر,صوف, علف...)وهذا يدل على الماضي الفلاحي التقليدي ومعاصر الزيت وبقايا مطامير الحبوب وروايات الشيوخ عنها تدل على ذلك.فالوظيفة الأساسية ليست السكنى كما يتبادر إلى الذهن بل إن القصر يمثل مخزنا جماعيا تملكه القبــيلة والعشيرة,أما الغرفة فتملكها العائلات والأفراد بينما يتم السكن زمن الاستقرار حول القصر.


  رد مع اقتباس


إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تطاوين : عصيان مدني يشل الحركة prince الاخبار المحلية و العالمية 5 2012-05-17 14:43
تطاوين | حريق بحي المهرجان prince الاخبار المحلية و العالمية 0 2012-04-24 19:09
تطاوين: خروج تلقائي لشباب المدينة ابتهاجا بآخر الأخبار الواردة من طرابلس تطاوين: بنت الجنوب الاخبار المحلية و العالمية 0 2011-08-22 00:47
هل أتاك حديث المليون في تطاوين ؟ Hoover الاخبار المحلية و العالمية 0 2011-08-02 12:29




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 16:24.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2016 ©  منتديات جوهرة سوفت