منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > رياضة عالمية وعربية

الملاحظات

رياضة عالمية وعربية أخبار و نتائج و أحداث البطولات الرياضية العالمية والعربية مع تقارير شاملة و تغطيات كاملة

محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2010-06-03, 14:40 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
Dandoun
جوهرة المنتدى

إحصائية العضو






Dandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond reputeDandoun has a reputation beyond repute

Dandoun غير متواجد حالياً


افتراضي منتخب السامبا البرازيلي يبحث عن لقبه العالمي السادس

رغم البداية المتعثرة للمنتخب البرازيلي لكرة القدم في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم أثبت الفريق من خلال التصفيات أن نجوم السامبا ما زالوا يتربعون على عرش الكرة العالمية حيث أنهى الفريق مسيرته في التصفيات في الصدارة متفوقا على جميع منافسيه.

لذلك لن يكون غريبا أن يبحث المنتخب البرازيلي خلال بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا عن اللقب العالمي السادس الذي طال انتظاره حيث فاز الفريق بلقبه الخامس في بطولة 2002 بكوريا الجنوبية واليابان ولكنه فشل في تحقيق طموحات وتوقعات جماهيره في البطولة التالية عام 2006 بألمانيا.

ومع عودة المنتخب البرازيلي إلى مستواه العالي وتألقه في المباريات الأخيرة التي خاضها في التصفيات المؤهلة للبطولة أصبحت مهمة مديره الفني كارلوس دونجا في غاية الصعوبة.

ويخوض المنتخب البرازيلي مونديال 2010 وهو مرشح بقوة ، كالمعتاد ، لإحراز لقب البطولة.

وتولى دونجا مسئولية تدريب الفريق في آب/أغسطس 2006 وسط موجة كبيرة من الشكوك بعد مسيرة الفريق المخيبة للآمال في بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا.

ومنذ توليه مسئولية الفريق ، قدم دونجا لراقصي السامبا بعض الوجود الجديدة في صفوف الفريق وفرض سلطاته المطلقة على مجريات الأمور. واصطدم دونجا بوسائل الإعلام وباللاعبين ومسئولي الاتحاد البرازيلي للعبة.

ورغم قلة خبرته ، أسكت دونجا منتقديه من خلال الانتصارات التي يحققها مع الفريق. وكان دونجا قائدا للمنتخب البرازيلي الفائز بلقب كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة ويسعى إلى قيادة الفريق كمدرب لتحقيق نفس الإنجاز.




ونجح دونجا في قيادة الفريق إلى واحدة من أفضل سلسلة نتائجه في التصفيات على مدار التاريخ ، كما نجح في تشكيل فريق صلد ومتماسك بقيادة كاكا ، صانع ألعاب ريال مدريد الأسباني.

وعلى مدار السنوات الثلاث الماضية ، حاول دونجا تغيير روح الفريق بنفس القوة التي أظهرها خلال مسيرته كلاعب خط وسط مدافع يتميز بالصلابة والإصرار أكثر من المهارة. ونجح دونجا في بناء فريق لا يتميز فيه أي لاعب بأفضلية على الآخرين بما في ذلك كاكا أبرز نجوم الفريق.

وعلى عكس ما حدث في كأس العالم 2006 بألمانيا ، عندما تجنب المدرب كارلوس ألبرتو باريرا المدير الفني الأسبق للمنتخب البرازيلي التدريبات العنيفة ووصف نفسه بأنه "مدرب ماهر" ، يطالب دونجا اللاعبين بالتدريبات الشاقة والعمل المتواصل كشرط للبقاء ضمن صفوف الفريق.

ويتميز المنتخب البرازيلي تحت قيادة دونجا بأنه متوازن أكثر منه لامعا ومشرقا ، فلا يضم الفريق في خط هجومه نفس القوة والمهارة التي كان عليها "ثلاثي الراء (رونالدو وريفالدو ورونالدينيو) الذين قادوا الفريق للقب كأس العالم 2002 .

ولكن كاكا وزميليه المهاجمين روبينيو ولويس فابيانو أثبتوا كفاءتهم أيضا حيث سجل المنتخب البرازيلي 33 هدفا في 18 مباراة خاضها في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010 .

والأكثر من ذلك أن الدفاع لم يعد نقطة ضعف في المنتخب البرازيلي على عكس ما كان عليه الوضع في البطولات الأولى لكأس العالم. واستقبلت شباك الفريق 11 هدفا في 18 مباراة بالتصفيات وهو نصف عدد الأهداف التي استقبلتها شباك منتخب شيلي الذي حل ثانيا في جدول التصفيات.

ورغم غياب النجمين الكبيرين رونالدينيو ورونالدو عن صفوف الفريق حيث استبعدهما دونجا من حساباته ، يمكن للمدير الفني البرازيلي الاعتماد في الهجوم على لاعبين مثل روبينيو ولويس فابيانو وكاكا نجم ريال مدريد الأسباني والذي أثار قلق دونجا في الآونة الأخيرة بسبب مستواه المتذبذب مع ريال مدريد على مدار الموسم المنقضي.

وبرهن المنتخب البرازيلي على قدراته وفرصته الجيدة في المنافسة على اللقب العالمي بعدما أحرز لقب كأس القارات في جنوب أفريقيا منتصف العام الماضي والتي تغلب فيها على منتخبات إيطاليا حامل اللقب والولايات المتحدة ومصر ثم جنوب أفريقيا ثم الولايات المتحدة مجددا لتكون أفضل بروفة لراقصي السامبا قبل رحلة البحث عن اللقب العالمي السادس.

ولكن مهمة الفريق هذه المرة لن تكون سهلة على الإطلاق بعدما أوقعته قرعة النهائيات في مجموعة صعبة للغاية هي المجموعة السابعة التي يطلق عليها لقب "مجموعة الموت".

ويلتقي المنتخب البرازيلي في هذه المجموعة مع منتخبات البرتغال بقيادة النجم الشهير كريستيانو رونالدو وكوت ديفوار ، الذي يعتبر أفضل المنتخبات الأفريقية المشاركة في النهائيات ، وكوريا الشمالية ، الذي يشارك في النهائيات للمرة الثانية ولكنه يسعى إلى التألق وإثبات وجوده.

وقال جيلبرتو سيلفا ، لاعب خط وسط أرسنال الإنجليزي سابقا ونجم المنتخب البرازيلي ، :"أعتقد أن مجموعتنا تستحق لقب مجموعة الموت ولكن هذا الفريق لديه من الإمكانيات ما يساعده على مواجهة هذا الموقف بقوة.. ولكن الفرق الأخرى في المجموعة تحترمنا بالطبع. وفي كأس العالم ، يسعى الجميع للتغلب على البرازيل".

المدير الفني: كارلوس دونجا

يحظى كارلوس دونجا /46 عاما/ بمسيرة طويلة ناجحة في مركز لاعب خط الوسط المدافع بأندية البرازيل وإيطاليا وألمانيا واليابان ، كما شارك مع المنتخب البرازيلي في بطولة كأس العالم 1990 بإيطاليا وكان قائدا للفريق الفائز بلقب كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة بعد التغلب على المنتخب الإيطالي في المباراة النهائية بضربات الترجيح.

ورغم هذا النجاح لم يكن دونجا من اللاعبين الذين يستحوذون بشدة على إعجاب أو انتباه الجماهير لكونه في مركز خط الوسط المدافع ، كما عارض كثيرون تعيينه مديرا فنيا للمنتخب البرازيلي في عام 2006 خاصة وأنه لا يمتلك أي خبرة تدريبية سابقة.

ورغم ذلك ، قاد دونجا المنتخب البرازيلي بنجاح إلى الفوز بلقب كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) عام 2007 ثم كأس العالم للقارات 2009 بجنوب أفريقيا كما تأهل بجدارة إلى كأس العالم 2010 .

نجم الفريق: كاكا

يمثل كاكا /28 عاما/ أبرز نجوم المنتخب البرازيلي لكرة القدم كما أنه من أبرز نجوم كرة القدم في العالم رغم أن هدوءه وتدينه الشديد لا يمنحانه الصورة العامة التي يتمتع بها لاعبون آخرون.

وولد كاكا في برازيليا ، وفاز في عام 2007 بجائزة الكرة الذهبية التي تمنح لأفضل لاعب في العالم كل عام. ويحظى كاكا بمسيرة احترافية طويلة ورائعة.

وأصبح كاكا واحدا من نجوم فريق ساو باولو البرازيلي بعد فترة قصيرة من مشاركته الأولى في صفوف الفريق والتي كانت في عام 2001 ثم انتقل بعدها بعامين إلى فريق ميلان الإيطالي.

وفاز كاكا مع ميلان بلقب الدوري الإيطالي عام 2004 وبلقب دوري أبطال أوروبا عام 2007 كما أصبح النجم المفضل لدى جماهير الفريق.

ورفض كاكا عرضا خياليا للانتقال إلى مانشستر سيتي الإنجليزي في كانون ثان/يناير 2009 .

وبعدها بشهور قليلة ، وافق كاكا على الانتقال إلى ريال مدريد نظرا لحاجة ميلان إلى المقابل المادي الكبير للصفقة ولكنه عانى كثيرا من الإصابة وتذبذب المستوى منذ انتقاله للنادي الملكي الأسباني في بداية الموسم المنقضي.

وكانت أول مشاركة لكاكا مع المنتخب البرازيلي في عام 2002 عندما كان في العشرين من عمره لتكون كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا هي ثالث بطولة كأس عالم يشارك فيها مع الفريق.


  رد مع اقتباس


إضافة رد




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 09:58.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2016 ©  منتديات جوهرة سوفت