منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > المنتدى العام > الاخبار المحلية و العالمية

الملاحظات

الاخبار المحلية و العالمية آخر مستجدات و قضايا الساحة التونسية و العالمية و مواكبة لجديد أخبارها و القضايا المتعلقة بها

محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2012-04-08, 15:43 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
prince
كبار الشخصيات

إحصائية العضو






prince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond repute

prince غير متواجد حالياً


Rules أول ظهورل "عزت الدوري" منذ إحتلال العراق




عرضت مواقع إلكترونية مقربة من التيارات البعثية في العراق تسجيلاً مصوراً منسوباً لعزت إبراهيم الدوري، الرجل الثاني في نظام الرئيس الراحل صدام حسين، حذر فيه من خطر التمدد الإيراني الذي يهدد ب"اجتياح" المنطقة، وندد بالعملية السياسية وبالمسؤولين العراقيين وبالزعماء العرب الذين حضروا قمة بغداد، ولم يخف قلقه من "الربيع العربي" مشيداً بالحل اليمني . وتجاوزت مدة التسجيل ساعة وثلاث دقائق، وظهر خلالها الدوري على وهو يجلس على كرسي خلف مكتب بمظهر رسمي، وخلفه حرس باللباس العسكري الرسمي العراقي القديم، دون أن تظهر وجوههم، وجرى اعتماد أكثر من كاميرا خلال الشريط.
وبدء الخطاب بصوت شخص لم يظهر وجهه وهو يقول: "بمناسبة الذكرى 65 لتأسيس حزب البعث والذكرى التاسعة للعدوان الأمريكي الصهيوني الصفوي على العراق، ومن بغداد المنصور والرشيد والجوادين والكيلاني والكرخي يتحدث إليكم ابن الشعب وقائده وابن الحزب وقائده وقائد الجهاد ورائده القائد المؤمن المجاهد، المهيب الركن عزت إبراهيم الدوري، القائد الأعلى للجهاد والتحرير والقائد العام للقوات المسلحة الأمين العام لحزب العبث العربي الاشتراكي."
وقال الدوري، في التسجيل الذي لا يمكن التأكد من صحته أو حقيقة هوية من يظهر فيه أو تاريخ تسجيله: "تسع سنوات مضت على غزو العراق واحتلاله تسع سنوات من القتل والتهجير والتشريد والتخريب لنهضة العراق، إنهم أرادوا اجتثاث العراق بالكامل."
واعتبر الدوري أن قد "جرى تفجير الطائفية البغيضة للقضاء نهائياً على وحدة العراق وقطع صلته بأمته ونسف هويته العربية كي يصبح لقمة سائقة للفرس."
وركز الرجل الثاني في النظام العراقي السابق على مهاجمة إيران قائلاً: "أصبح العدو الفارسي الصفوي يقف على أبواب أغلب الأمة ولا يحجزه عن اجتياحها إلا مقاومة الشعب العراقي الذي حطم قوى الغزو والعدوان وطردها أشد طرده، لكن أقول مفترضاً أنه إذا انتصر المشروع الفارسي بالعراق لا سمح الله فلا أحد بالكون سيقف أمام المد الصفوي ومشروعه البغيض، لا أمريكا ولا سواها، وسيجتاح الأمة من أقصى مشرقها إلى أقصى مغربها."



وربط الدوري بين ما تقوم به إيران وبين السياسة الداخلية للقوى الممسكة بالسلطة في العراق قائلاً: "بالأمس أعلن على أسماعكم حزب الدعوة الحاكم أن العراق أصبح عاصمة التشييع بالأمة وأن على الحكام العرب قبول الواقع حكماً أو كرهاً، ثم يفسر هذا الإعلان المقيت أحد رموز الائتلاف الصفوي الحاكم فيقول إن الحكم سيبقى بالعراق بيد الصفويين لأن لهم الأغلبية في الشعب كما يزعم، فليخسأ هذا العلج الصفوي."
ورأى الدوري أن ما يجري "أمر خطير يهدف لتدمير العراق وتقديمه لقمة سائغة لإيران للانطلاق منه إلى سائر الدول العربية" واعتبر أن العملية السياسية العراقية برمتها "مجيرة للفرس،" وأضاف: "إن مشروع الثورة الإسلامية وتصديرها قادم على كل ببيت بالعراق، ويهدف لأمرين لا ثالث لهما، إما الفرسنة والخمأنة، وأو قتل الرجال واستباحة الحرمات."
وفي إشارة إلى إمكانية أن يكون التسجيل قد جرى خلال الأسبوعين الماضيين قال الدوري: "هذا حال أمتنا بنظامها الرسمي المتهاوي بل المتآمر، والذي استسلم لكل من هب ودب، قد رأيتموهم كيف تداعوا بالأمس القريب بلا حياء إلى قمة التآمر على شعب العراق بمجرد إشارة من ممثل الإمبريالية الأمريكية في بلادهم لكي يعطوا صك الغفران لأمريكا وإيران.. تبا لكم من جبناء رعاديد حاشا القلة القليلة منكم الذين التزموا الواجب القومي الديني تجاه شعب العراق."
ووجه الدوري تحية إلى مؤسس البعث، ميشال عفلق، الذي أطلق عليه اسم "أحمد ميشال عفلق،" وكذلك للرئيس السابق، صدام حسين، و"لرفاق القيادة بسجون الاحتلال، طارق عزيز ورفاقه،" وندد بعدد من رجال الدين العرب الذين قال إنهم "أقاموا الدنيا ولم يقعدوها" لأجل قتلى ليبيا وقطاع غزة، وسكتوا عن "استباحة بغداد وكل مدن العراق."
وتطرق الدوري إلى الوضع في سوريا قائلاً: "اليوم في سوريا الحبيبة نحن وإياكم من الشعب السوري وحقوقه المشروعة وانتفاضته السلمية الباسلة، فما بالكم أقمتم الدنيا على النظام السوري ولم تقعدوها حتى وصلتم إلى تجييش الجيوش على سوريا وغزوها ومسح شعبها من الأرض كما حصل مع العراق وليبيا؟"
وأضاف: "نحن مع ثورات الأمة ضد الحكام الطغاة الفاسدين، ولكن نحذر من اتخذها وسيلة وغطاء للمزيد من التقسيم والتفتيت كما حصل بالعراق وليبيا والسيطرة الاستعمارية على الأمة ونهب ثرواتها واستباحة أرضها، فليحذر الثوار أشد الحذر من المؤامرة الكبرى التي تجتاح الأمة اليوم."
وأشاد الدوري بخادم الحرمين الشريفين ، الملك عبدالله الثاني، الذي قدمه باسم "أخي القائد العربي الكبير الشهم صاحب الغيرة والحمية،" وذلك بسبب دوره في حل الأزمة اليمنية، كما وجه التحية لرجال الدين في السعودية واليمن وسوريا والأردن والسودان، قائلاً إنهم "وقفوا مع العراق."
وبرز في الخطاب دعوة الدوري إلى نقد ذاتي في حزب البعث العراقي وتجربته، وقال إن أي شيء حصل في الحزب بشكل مخالف بمهامه التاريخية "مردود على من أحدثه وهو ليس من البعث والبعث براء منه،" واعتبر أن ما من مكان " للطائفية والعنصرية والعائلة والوصولية أو للتراجع والتردد."
وأضاف الدوري، موجهاً الخطاب لأنصار حزبه المحظور رسمياً: " علينا أن نقف على تجربتنا قبل الاحتلال وقفة شجاعة وواعية ومسؤولة أمام الله والتاريخ والأجيال القادمة لدراستها بعمق وشمول، لكي نأخذ ما لنا ونرد ما علينا ونسحقه كي لا يتكرر أبداً،" كما دعا الحزب الشيوعي والإخوان المسلمين بالعراق إلى مراجعة مواقفهم والخروج من العملية السياسية.
وختم الدوري كلمته المطولة التي اعتمد في تلاوتها على أوراق كانت أمامه بالقول: "وإلى ملتقى استكمال النصر في بغداد المنصورة،" وفقاً للفيديو الذي عرضه موقع "البصرة" المقرب من التيار البعثي.
يذكر أن الدوري هو أرفع مسؤول تمكن من الإفلات من السجن بعد سقوط النظام العراقي السابق عام 2003، رغم قيام الولايات المتحدة برصد مكافأة مالية كبيرة لمن يتقدم بأي معلومات تقود إلى اعتقاله، وقد ظهرت طوال السنوات الماضية تصريحات منسوبة إليه تحض على المواجهة المسلحة مع القوات الأمريكية والنظام العراقي الجديد.
ورغم تردد معلومات حول وفاته أكثر من مرة، إلى جانب شائعات متباينة حول مكان وجوده الحقيقي، إلا أن مصير الدوري ظل غامضاً طوال السنوات الماضية، حتى بعد إعلانه تأسيس ما أطلق عليه اسم "القيادة العليا للجهاد والتحرير" كمظلة لمجموعات مسلحة قامت بتبني عمليات ضد القوات الأمريكية والعراقية.
ويعود التسجيل الصوتي الأخير للدوري إلى عام 2010، في خطاب ألقاه بنهاية تموز من ذلك العام، بمناسبة ذكرى وصول حزب البعث إلى السلطة، علماً أنه كان دائماً يعتمد على الخطابات الصوتية أو البيانات المكتوبة في رسائله السابقة.



  رد مع اقتباس


إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زلزال داخل "المؤتمر" و"التكتل".. هل يهز عرش "الترويكا"؟ siiriinn الاخبار المحلية و العالمية 0 2012-03-06 17:44
النائب الفرنسي "برنار دبري" يرد على الرئيس "المرزوقي" "تتحدث m3alim الاخبار المحلية و العالمية 0 2012-01-16 22:55
الدوري المغربي: الوداد والرجاء " حبايب " في ديربي البيضاء Fiorezy رياضة عالمية وعربية 0 2012-01-01 08:47
"الكاف" يعيّن "انور الحداد " في لجنة تنظيم "الشان" bahzed bouchnak رياضة عالمية وعربية 0 2011-06-14 20:27
"مايكروسوفت": الاتصال بـ"الفيس بوك" عبر "ويندوز لايف ماسنجر" BOYKA عالم التكنولوجيا 3 2010-08-24 13:39




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 12:34.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2016 ©  منتديات جوهرة سوفت