منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > رياضة عالمية وعربية

الملاحظات

رياضة عالمية وعربية أخبار و نتائج و أحداث البطولات الرياضية العالمية والعربية مع تقارير شاملة و تغطيات كاملة

محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2012-01-09, 07:20 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
The Genius
عضو مبتدئ

إحصائية العضو






The Genius is on a distinguished road

The Genius غير متواجد حالياً


Yes قـــــصـــة حـــيــاه اسطورة الاساطير زين الدين زيدان

ساحر من بلاد الشرق... عربي الأصل ... جزائري بأصله .. فرنسي بجنسيته ...مبدع بلمساته ... قناص بتسديداته .. .ساحر بتمريراته ... أسطورة بحد ذاته ... متواضع بحياته ... هداف بطبعه ... هادئا في لعبه ... فائزا بتحدياته ... الزاوية التسعين غاية تستيداته...الأنفرادات مبلغ تمريراته ... صناعة الأهداف من خصاله ... كنترول رسمي لفريقه ... محترم حتى أمام خصومه ... يطمح أي مدرب أن يمتلك لاعب بمثله ... موهبته كموهبة بيليه ... شهرته فاقت ألقاصي والداني .... مهاراته أعجوبية ... لاعب لكي توقفة يجب ان تدخل علي قدمه بدلا من الدخول علي كرته .... لاعب ان لم تفهم سحره فبالتاكيد لا تفقه شيئا بالكرة ... لاعب القرن...كم انت كبير يا ذيدان ذهب مرادونا, فذهب الفن..ذهب بيلية, فذهبت المتعة.. ذهب زيدان, فذهبت الكرة ........................... بالتأكيد انه الساحر المبدع العجوز بعمره الشاب بلمساته زين الدين زيدان نجم العالم الأول .


ولادة زيدان:
ولد زيدان في احد أحياء مرسيليا الفقيرة في فرنس، وكان هو الخامس من بين أخوته، وكان والده فقيرا وهاجر إلى فرنسا، ليحصل على المال، وحصل على عمل في احد الموانئ في مدينة فرنسا، بعدها تزوج والد زيدان لكي يستقر في فرنسا، وعندما جاء زيدان فرحت عائلته كثيرا، بدأ زيدان مداعبة الكرة منذ صغره وهو حافي القدمين وذلك لشدة فقر عائلته، فكان ما إن يأتي من المدرسة حتى يأخذ غداءه(ساندويتش واحد)ويذهب للعب في ((الفريج))، وكان زيدان الأفضل بين أقرانه في اللعب وكان يبهر الجميع بمهاراته الأسطورية

زيدان يرتدي حذاءه الأول:

عندما بلغ زيدان سن الرابعة عشر، رأى زيدان انه بحاجة لحذاء رياضي، ليلعب به الكرة، وطلب زيدان من أبيه شراء حذاء رياضي له، وكان والده آنذاك يمر بضائقة مالية، ولكنه كان لا يرد طلب لأبنه المدلل (آخر العنقود)، لذلك عمل والد زيزو بجد طيلة الشهر وكانت الأموال التي تحصل عليها والد زيدان ذهبت لشراء حذاء لأبنه، وما إن رأى زيزو الحذاء حتى أصبح اسعد من في الأرض في ذلك الوقت، لكن والده قد طلب منه إن يكون مثل الفرنسي الأسطورة ميشيل بلاتيني، لكن زيدان لم يكن يعشق فن بلاتيني مثل ما يعشق فن اللاعب الأوروغوايني انزو فرانشسيسكولي، المتألق آنذاك

بداية زيدان...مع كان:

وعندما بلغ زيدان سن السابعة عشر، انضم زيد الدين زيدان إلى فريق كان الفرنسي الصغير،، كما يتذكر بحنين عائلة إلينو التي عاش في حضنها عندما كان طالباً في أكاديمية نادي محافظة كوت دازور. وقالت السيدة نيكول "لقد استضفنا وأوينا العديد من لاعبي كان الشباب، لكنه الوحيد الذي ما زال يتصل بنا والوحيد الذي عرف طريقه إلى النجاح. إنه ذلك الشاب الودود الذي كان يأكل البطاطا المقلية بين شريحتين من الخبز كل أربعاء."

وبينما اكتشفت عائلة إلينو الجانب الخاص من حياة زيدان، كان فارو يعمل على صقل موهبة هذا النجم الواعد الذي كان يشق طريقه بثبات نحو القمة. ففي تصريح له قبل وفاته عام 2006، قال الخبير المتخصص في التنقيب على الشباب الصاعدين إن زين الدين "لم يكن الأقوى ولا الأسرع بين زملائه، وكان يفكر في المراوغة أكثر من أي شيء آخر. فقد كان يتخلص من لاعب واثنين وثلاثة وخمسة. لقد كان أمراً باهراً. لقد كان يتحدث مع الكرة بقدميه." وقد تعوّد زيدان على تلقي الضربات الموجعة من الخصوم الذين كانوا يسعون إلى إيقافه بأي شكل من الأشكال. لكنه لم يكن يتمالك نفسه أحياناً، وكان يرد الصاع صاعين، مما كلفه الطرد والإيقاف في أكثر من مناسبة. بيد أن جي لاكومب وجد الوصفة السحرية لإيقاف هذا السيناريو، حيث خاطبه مدير مركز التدريب في نادي كان قائلاً: "اسمع يا بني! ستتعرض للضرب طوال مسيرتك، بل وحتى اللحظة الأخيرة من مشوارك. هذا هو حال اللاعبين ذوي الموهبة الخارقة مثلك. إذا حاولتك أخذ الثأر بنفسك فستقضي حياتك كلها في مقعد البدلاء وأنت تشاهد الآخرين يتبارون فوق أرضية الملعب." وبعد إسداء هذه النصيحة، طلب منه إخراج طاقته الزائدة في شيء يفيد الفريق، مقترحاً عليه تنظيف حجرة الملابس بعد كل مباراة أو حصة تدريبية، وهو ما لم يتردد ابن مارسيليا في الإستجابة إليه.

ولعب أول مباراة له مع الفريق أمام نادي مرسيليا القوي آنذاك، وكان والد زيدان(إسماعيل)لم يحضر المباراة، وذهب للعمل بدل ذلك، خوفا من أي إصابة لأبنه المدلل زيزو في المستطيل الأخضر، لكن بعد ذلك وصل احد أصدقاء والد زيزو إلى العمل ليخبر والد زيدان بأن ابنه المدلل قد تألق في مباراة مرسيليا، ليذهب مسرعا لمنزله واخبر زوجته بما حصل، فبكت والدته دموع الفرح لما سمعت من أخبار سارة، بتألق ابنها أمام مرسيليا العريق.
وادت مهارات النجم الصاعد لفريق كان الي لفت انظار المدرب الفرنسي ايميه جاكي فضمه الي المنتخب وعمره 17 ربيعا , ثم بات زيدان مشهوراً على الصعيد الفرنسي بعدما خاض أول مباراة له مع المنتخب الوطني عام 1994، حيث بدأت جماهير الديوك ترى في النجم الصاعد الخليفة الشرعي لبلاتيني. وبعدما كان الزرق متراجعين في النتيجة بهدفين نظيفين أمام جمهورية التشيك، أقحم إيميه جاكي نجمه الصاعد أمام جماهير بوردو في محاولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه. وفي ظرف دقيقتين، سجل زيزو هدفين رائعين، أحدهما برأسية مركزة والثاني بتسديدة محكمة من مسافة بعيدة بعد مراوغة خلبت ألباب الحاضرين. ورغم مسامهمته الجليلة في إنقاذ فرنسا من هزيمة كانت تبدو محققة، إلا أن زيدان اعتبر "اللعب بالرأس والتصويب باليسرى من أبرز نقاط الضعف" لديه.
، وبعدما نضج واشتد عوده، انتقل زيدان من كان إلى بوردو عام 1992، حيث صنع لنفسه اسماً وأسطورة. فقد بات معشوق جماهير قلعة شابان ديلما بفضل أهدافه الساحرة وتسديداته المحكمة من الركلات الحرة ومراوغاته الباهرة وتمريراته الحاسمة. ولم يقتصر استمتاع صانع الألعاب على أرضية الميدان فحسب، بل امتد إلى خارج الملعب كذلك. فقد حكى مدربه السابق رولان كوربيس أنه تعجب لرؤيته "في إحدى الأمسيات وهو يداعب الكرة بكعبه في حجرة الملابس الممتلئة عن آخرها، غير آبه بما يدور حوله." وتابع قائلاً: "لقد عايشت العديد من المهرة، لكني لم أر في حياتي لاعباً مثل زيزو. إذ كان بإمكاني أن أمضي الليلة كلها وأنا أتفرج علي ". عاد زيدان ليتألق في كأس الإتحاد الأوروبي خلال موسم 1995/1996، حيث سجل هدفاً من أروع ما شاهدته العين في ملاعب كرة القدم على مر العصور. ففي موقعة ثمن النهائي أمام بيتيس الأسباني، سدد زيدان كرة هوائية ساقطة من مسافة أربعين متراً لم تلمس الأرض إلا بعدما تجاوزت خط المرمى. كما ساهم في قيادة بوردو إلى فوز تاريخي 3-0 على ميلان في إياب ربع النهائي، علماً أن مباراة الذهاب انتهت لصالح الإيطاليين بهدفين نظيفين. صحيح أن النادي الفرنسي لم ينه المسيرة بتحقيق اللقب، بعد خسارته في النهائي أمام بايرن ميونيخ، لكن زيزو ضمن مكانته بين عمالقة الكرة الأوروبية، لينتقل نهاية الموسم إلى قلعة يوفنتوس بناء على توصية بلاتيني.

زيدان يودع فرنسا ببضعة كلمات:

لقد قدمت مستوى رائع في فرنسا، رغم أني لم احقق الألقاب لاكني حققت المستوى و واللمسات فكنت مع كان في سبع مواسم، حيث تدربت وأصبحت لاعبا مميزا.بعدها هبط كان للدرجة الثانية وكان لابد علي أن انتقل لنادي آخر لأنقذ نفسي، وانتقلت لبوردو حيث قدمت مستوى رائع هناك خلال أربع مواسم ووصلت معهم لنهائي كأس الإتحاد الأوروبي.ولاكن لابد من الوداع وأنا الآن سأذهب لإيطاليا و أتمنى تحقيق الألقاب مع اليوفي.

لكن النجم الفرنسي عانى الأمرين في أسابيعه الأولى مع السيدة العجوز، حيث استعصى عليه التأقلم مع قسوة التدريبات والنهج التكتيكي المتشدد. ويتذكر مدربه آنذاك، مارتشيلو ليبي قائلاً: "لقد أتى إلينا مثقلاً بعبء بلاتيني. إذ كان الكل يريد تشبيهه به. لكني كنت دائماً أنصحه بتوخي الهدوء واللعب حسب ما تمليه عليه مهاراته، كما قلت له أنه سيكون لاعباً رسمياً مهما كان الأمر، لأن لاعباً بحجمه يجب أن يكون داخل التشكيلة الأساسية في فريق كبير. إنه أفضل موهبة كروية عرفتها كرة القدم في السنوات العشرين الأخيرة."

وبالفعل، فقد كتب زيدان اسمه بأحرف من ذهب في سجلات الساحرة المستديرة. إذ فاز بلقب الكالتشيو مرتين (1997 و1998)، ثم حصد كأس السوبر الإيطالي (1997) وكأس السوبر الأوروبي (1996)، إضافة إلى كأس إنتركونتينونتال في العام ذاته. وكذلك فقد وصل مع اليوفي الي نهائي دوري الابطال في مناسبتين ولكنه خسر النهائي في كليهما, لكن استمتاع الداهية لم يكن يقتصر على المستطيل الأخضر، فقد روى ليبي في إحدى مقابلاته: "في يوم من الأيام، خرجت من المطعم حوالي الساعة الحادية عشرة ليلاً ورأيت زيدان يداعب الكرة مع أشخاص آخرين في أحد الأحياء حيث كان له أصدقاء جزائريون. قلت له: ’ماذا تفعل في هذه الساعة المتأخرة؟‘ فأجابني: "إنني أستمتع باللعب رفقة أصدقائي.‘ ثم قلت له: "نعم أنت محق، هذا جميل. لكن إياك أن تذهب إلى الفراش متأخراً‘."







زيزو، وبداية التألق والإبداع مع المنتخب:

وفي مونديال ثمانية وتسعين في فرنسا تألق زيدان مع الديوك ففازوا في جميع مبارياتهم ووصلوا للنهائي وواجهوا البرازيل وفاز المنتخب الفرنسي بنتيجة قاسية قوامها ثلاثة أهداف دون رد، وكان لزيدان النصيب الأسد منها بإحرازه هدفين في مرمى البرازيل برأسيتين ذهبيتين.ليحرز أغلى لقب في العالم وحلم كل منتخب((كأس العالم))وللمرة الأولى في تاريخ فرنسا.وأصبحت فرنسا متربعة على عرش كرة القدم العالم آنذاك، وأصبحت فريق لا يقهر ولا يهزم.

كأس أمم أوروبا ثاني الألقاب مع الديوك:

بدأ زيدان قيادة منتخب بلاده في كأس أمم أوروبا2000 (التنظيم المشترك بين بلجيكا وهولندا)، و كان زيدان متألقا جدا في البطولة وسجل هدفين غالين عليه، الأول في مرمى أسبانيا ومن ضربة حرة مباشرة والثاني من نقطة الجزاء في مرمى البرتغال، ليصل بعدها زيدان ورفاقه للمباراة النهائية.وكانت فرنسا خير مثال لعدم اليأس في كرة القدم، إذ كانت خاسرة بهدف نضيف حتى الدقيقة الأخيرة من المباراة حين سجل سيلفان ولتورد هدف التعادل في مرمى الطليان.و الشوط الإضافي سجل المهاجم الفرنسي تريزيغه هدف الفوز والهدف الذهبي في مرمى الطليان، معلنا تتويج فرنسا بطلة لأوروبا من بعد أن كانت بطلة العالم. هكذا حصد زيدان لقبين عالمين متتاليين، وليثبت للجميع بأنه أسطورة القرن , لكن ذلك لم يكن كافياً لإطفاء عطش الأسطورة الفرنسي، الذي كان ما يزال يسعى وراء لقب دوري أبطال القارة العجوز، بعدما خسر مباراتين نهائيتين مع يوفنتوس


انتقال الاسطورة الي نادي الاساطير

فانتقل الي نادي القرن بــصفقة قياسية قوامها64 مليون دولار. والبفعل حقق زيزووو امال وتطلعات الجماهير الملكية في الفوز بالطولة الاوربية للمرة التاسعة في تاريخ النادي العريق, فبعد تغلب ريال مدريد علي الغريم الازلي البرسا في نصف النهائي بفضل هدف زيزووو الاسطوري في مرمي الكتلان , ثم اعطائه الكرة لرونالدو علي طبق من ذهب فيسجل رونالدو الهدف الثاني, وبذلك تغلب الريال علي البرسا بنتيجة 2/0 ليضمن للمدريدين الصعود الي النهائي , وليضمن لنفسه مكانه كبيرة في نفوس المدريدين وفي نفس فلورينتينو بيريز.
وبعدها يهزم الريال ليفركوزن في نهائي دوري الابطال , وحين اذن سجل زيزووو هدفه الاسطوري في مرمي ليفركوزن فيما اطلق علية افضل هدف سجل في دوري الابطال .

زيدان والإصابة قبل كأس العالم:

وفي سنة 2002 بدأ المنتخب الفرنسي حملة الأعداد للدفاع عن لقبه في مونديال كوريا واليابان، فلعب العديد من المباريات الودية، ولاكتها تحسر على إقامة أخرها، ففيها أصيب زيدان إصابة في كاحله الأيمن، مما اضطر المنتخب الفرنسي على خوض أول مبارتين من دون زيدان، فخسر المباراة الافتتاحية أمام السنغال بهدف نضيف، وتعادل في المباراة الثانية سلبيا وشارك زيدان في المباراة الثالثة أمام الأروغواي، لكن لياقته لم تكن مكتملة فتعادلت فرنسا سلبيا لتخرج من الدور الأول خالية الوفاض ومن دون تسجيل أي هدف.حينها ظهرت قيمة زيدان الحقيقية في المنتخب،وتوضح أن فرنسا هي زيدان وزيدان هو فرنسا.





فرنسا تفقد اللقب الأوروبي:

بدأت فرنسا أيضا حملت الدفاع عن اللقب في سنة 2004 في البرتغال، وخاضت أولى مباريتها أمام أحد أبرز المرشحين لنيل اللقب ألا وهو المنتخب الإنجليزي، حينها كان المنتخب الفرنسي متخلف بهدف نضيف حتى الدقائق الأخيرة من زمان المباراة، حينها كمش زيدان عن أنيابه وأحرز هدف التعادل في مرمى إنجلترا من ضربة حرة مباشرة نفذها بكل إتقان، قبل أن يحرز هدف الفوز في الوقت البدل الضائع من نقطة الجزاء معلنا فوزا غاليا للمنتخب الفرنسي، وليثبت زيدان انه رجل المهام الصعبة ان لم يكن رجل المستحيل, بعدها واصلت فرنسا مسيرتها نحو الانتصارات أمام كرواتيا وكل من واجهها، وبعدها وصلت لملاقاة الحصان الأسود للبطولة المنتخب اليوناني، حيث خسرت فرنسا وبهدف يتيم من هجمت مرتدة منسقة أخرجت المنتخب الزيداني عفوا الفرنسي من طاولة المنافسة إلى طاولة الأحزان والحسرة والندم, وبعدها يقرر زيدان الاعتزال ولكنه تراجع عن قراره بعد سلسلة من النتائج السلبية للمنتخب الفرنسي عاد الي اللعب مع المنتخب الفرنسي , . وعبر المدرب ريمون دومينيك عن سعادته بعودة صانع الألعاب، حيث قال في تصريح له: "الكل مبتهج ومتفائل بشأن تأهلنا. أما أنا، فلا أفكر في التأهل فقط، بل أطمح إلى مأ أبعد من ذلك بكثير."








زيدان و آخر مونديال :


لم يصدق من لا يعرف زيدان حق المعرفة أنه سيكون نجم مونديال ألمانيا حيث أن كل متتبعي المستديرة كانوا يصبون أنظارهم نحو رونالدينهو لكن زيدان يقلب الطاول على كل من قال أنه كبر و انتهى حيث شفنا الإمتاع و الإبداع من شخص معروف بالإقناع اعتبر قائدا بمعنى الكلمة , وبالفعل ضمن الديوك مشاركتهم في النهائيات، لكن زيدان أكد توقفه عن اللعب بشكل نهائي مباشرة بعد انتهاء العرس المونديالي.

وعقب بداية متعثرة ومشوار محفوف بالمخاطر على الملاعب الألمانية، بدأ زيدان يتأهب لتوديع كرة القدم بعد المباراة الأخيرة ضمن مرحلة المجموعات، لكن باتريك فييرا وتييري هنري أهدياه فرصة أخرى للمضي قدماً بتمكنهما من هز شباك توجو. ثم كادت النهاية أن تأتي على يد الجار الأسباني في ثمن النهائي، قبل أن ينتفض زيدان نفسه ويؤجل اعتزاله بهدف في مرمى كاسياس. كما تكرر السيناريو ذاته أمام البرازيل والبرتغال، اللتين عجزتا عن الثأر من صاحب القميص رقم 10 الذي أطاح بالسيليساو في نهائي كأس العالم 1998 FIFA وبالكتيبة الأيبيرية في نصف نهائي بطولة الأمم الأوروبية 2000 . وكما قال رونالدينهو متحدثا عن هزيمتهم امام فرنسا قال " اننا لم نكن نلاعب المنتخب الفرنسي بل كنا نلاعب زيزووو لقد اعطي درسا للعالم في السيطرة علي الميدان "

لكن موقعة الحسم أمام إيطاليا لم تكن بنفس نجاح سابقاتها، رغم أنها بدأت على نحو مثالي بعدما تمكن زيدان من وضع فريقه في المقدمة من ركلة جزاء بديعة خادع بها العملاق جيانلويجي بوفون. ثم جاءت اللحظة المشؤومة التي تلقى فيها البطاقة الحمراء بعد نطح المدافع ماركو ماتيرازي الذي لم يكف عن استفزاز مشاعره . وطرد من المبارة خسر الفرنسيون الكاس الاغلي في العالم ولكن زيدان لم يخسر مكانته في قلوب محبيه .

وقبلها بأسابيع معدودة، كان زيزو قد ودع قلعة سانتياجو بيرنابيو وسط حضور جماهيري بلغ 80 ألف متفرج حملوا قميصه على المدرجات ورفعوا لافتة كُتب عليها "شكراً على سحرك"









راي الاخرين في زيدان

الانجليزي بيكهام
زيدان أفضل اللاعبين في العالموأتشرف باللعب معه فهو لاعب عظيم اللعب معه أمر ممتع واللعب ضده أمر قاسي .. ولم أتي للريال من أجل المال بل لتعلم كرة القدم الحقيقية والجميلة منزيدان

الفرنسي بيتي
نصيحة المدرب لنا أنه عندما نحاصر في الملعب ولانستطيع فعل شيء نمرر الكرة بسرعة لزيدان فهو يعرف كيف يتصرف بها ..

الايطالي كنافارو بعد نصف نهائي مونديال 98
انه عبقري انا اعترف انني لم استطع قطع الكره منه وكأن الكره مربوطه بقدمه

بيليه
أنا أحد اكثرالمعجبين بالفرنسي زيدانواحترمه كثيراوأحب طريقة سيطرته على الكرةكماأنني أحب لعبه المهاري .. ( اضعه ضمن افضل خمسة لاعبين في التاريخ )


الرئيس جاك شيراك
زين الدين زيدان بطلنا إلى الأبد

ميشيل بلاتيني
زيدان آه انه من اروع لاعبي القرن الحالي واصنفه بعد مارادونا وبيليه مباشرة

الفرنسي تيري هنري
لاعبتمع لاعبين كثيرين سواء مع النادي او المنتخب ولم اجد افضل واحسن من صديقيزيدان فهو الافضل بالعالم والوحيد الذي يقدم الكره على طبق من ذهبللمهاجمين وماعلينا سوى اكمالها لانه يعرف اين يضعك عند التمريرة ولو لازيدان لم اكن اليوم ضمن المتوجين .

حصري لمنتدي جوهرة سوفت ويمنع النقل نهائيا


  رد مع اقتباس


قديم 2012-01-09, 09:34 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
Musulman
صديق المنتدى

إحصائية العضو






Musulman has a reputation beyond reputeMusulman has a reputation beyond reputeMusulman has a reputation beyond reputeMusulman has a reputation beyond reputeMusulman has a reputation beyond reputeMusulman has a reputation beyond reputeMusulman has a reputation beyond reputeMusulman has a reputation beyond reputeMusulman has a reputation beyond reputeMusulman has a reputation beyond reputeMusulman has a reputation beyond repute

Musulman غير متواجد حالياً


افتراضي

معلومات قيمة واصل فلكل مجتهد نصيب

بداية موفقة

مرحبا بك معنا أخي




  رد مع اقتباس
قديم 2012-01-09, 15:34 رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أبو خالد
كبار الشخصيات

إحصائية العضو






أبو خالد has a reputation beyond reputeأبو خالد has a reputation beyond reputeأبو خالد has a reputation beyond reputeأبو خالد has a reputation beyond reputeأبو خالد has a reputation beyond reputeأبو خالد has a reputation beyond reputeأبو خالد has a reputation beyond reputeأبو خالد has a reputation beyond reputeأبو خالد has a reputation beyond reputeأبو خالد has a reputation beyond reputeأبو خالد has a reputation beyond repute

أبو خالد غير متواجد حالياً


افتراضي

بارك الله فيك



  رد مع اقتباس
إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زين الدين زيدان ينضم لركب المدافعين عن مورينيو Musulman رياضة عالمية وعربية 1 2011-11-13 14:16
الف الف مبروك يا زيدان kanpido رياضة عالمية وعربية 2 2010-12-18 20:41
زين الدين زيدان قد يدرب الجزائر! тнє gαмєя رياضة عالمية وعربية 0 2010-03-16 19:08




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 10:15.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2016 ©  منتديات جوهرة سوفت