منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > الاخبار المحلية و العالمية

الملاحظات

الاخبار المحلية و العالمية آخر مستجدات و قضايا الساحة التونسية و العالمية و مواكبة لجديد أخبارها و القضايا المتعلقة بها

محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-08-21, 12:36 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
BOYKA
حبيب المنتدى

إحصائية العضو





BOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond repute

BOYKA غير متواجد حالياً


افتراضي ملف القناصة : القضاء العسكري يورط الداخلية فكيف سيكون ردها ؟






ملف القناصة: القضاء العسكري يورط الداخلية فكيف سيكون ردها؟






وجه القضاء العسكري أصابع الإتهام لوزارة الداخلية في ما يتعلق بملف القناصة استنادا إلى ما تجمع من أدلة وشهادات.

هذه التهمة جاءت بشكل منمّق ولكن هل يرضى به أعوان الأمن الداخلي وهم الذين نفوا عن أنفسهم تورطهم في هذا الملف؟ وهل يتجدد الجدال وتبادل الاتهامات بين وزارتي الداخلية والدفاع؟

ففي لقاء صحفي عقده الخميس استبعد العميد مروان بوقرة مدير القضاء العسكري بوزارة الدفاع الوطني، وجود قناصة بالمفهوم المتداول لدينا لكنه لم ينف وجود عمليات قنص تم فيها استهداف المتظاهرين في أماكن قاتلة من أجسادهم.

وأوضح أن الأدلة التي تجمعت لدى قاضي التحقيق العسكري (شهادات الشهود ونتائج التشريح الذي خضعت له الجثث بالإضافة إلى نوعية الإصابات ووسائل القتل وغيرها..) أظهرت أن هناك أعوانا من قوات الأمن الداخلي كانوا يرتدون أقنعة القناصة وقد استعملوا أسلحة نارية عادية فوق الأسطح ليقتنصوا المتظاهرين فكانت النتيجة استشهاد ما لا يقل عن 20 ضحية منهم 14 ضحية في القصرين لوحدها فضلا عن إصابة أزيد من 400 مواطن.

ملف غامض

لا يزال ملف القناصة يحير التونسيين ويؤرق الضحايا الأحياء وأسر الضحايا المتوفيين, فكل الأدلة المتوفرة ظاهريا كانت تشير إلى وجود قناصة متمرسين ومدربين تدريبا جيدا على قتل المواطنين اعتمادا على مهاراتهم من جهة وعلى أسلحتهم المتطورة من جهة أخرى. ولكن ما هي هوياتهم وانتماءاتهم؟

ذهب البعض في البداية إلى ربطهم بالأمن الرئاسي, وتوقع بعض آخر أن يكون القناصة قتلة أجانب مأجورون, بل إن هناك من أكد قدومهم من إسرائيل دون أن يقدم دليلا مقنعا يثبت إدعاءه.

وفيما اعتبرهم رأي آخر أعوانا عاديين من أعوان الأمن الداخلي, بحث فريق آخر عن الإثارة عندما أكد انتماء القناصة للمؤسسة العسكرية ودليله في ذلك أن بعض المواطنين تمكنوا من محاصرة عدد من القناصة ومطاردتهم لكنهم اختفوا بمجرد احتمائهم بقوات من الجيش الوطني.

وتواصل التخمين والتوقع والافتراض حتى فاجأ السيد الباجي قائد السبسي (رئيس الحكومة الانتقالية) التونسيين عندما صدع بعدم وجود القناصة أصلا لكنه لم يقنع أغلبهم.

وقد يكون مدير القضاء العسكري بوزارة الدفاع الوطني سار في نفس النهج عندما أقر بتورط عدد من أعوان الأمن الداخلي دون أن يقر بوجود قناصة.

بطولات الجيش والداخلية

ظهر الجيش الوطني منذ اندلاع الثورة في ثوب البطل فقد رفض قمع المتظاهرين بل وفر لهم الحماية.

وتداولت بعض مواقع الانترنيت عددا من المشاهد والصور التي أججت حب المواطن لأفراد الجيش مثل صورة الضابط الذي كان يؤدي التحية العسكرية أثناء جنازة أحد الضحايا يوم 13 جانفي الماضي.

وتعددت بطولات الجيش الوطني فهو الذي منع أقارب الرئيس المخلوع وأصهاره من الهروب (حسب الرواية التي تم تداولها بعيد نجاح الثورة), وهو الذي تكفل بحفظ الأمن ومطاردة المخربين واللصوص أيام الانفلات الأمني, وهو الذي أخذ على عاتقه حماية الحدود..

وعلى العكس ظهر عون الأمن للمواطن العادي في مظهر العدو الذي يبطش به دون شفقة أو رحمة.

ولهذا احتاج عون الأمن ومن ورائه وزارة الداخلية إلى الكثير من الجهد لتلميع هذه الصورة المهتزة فتتالت الندوات واللقاءات والمؤتمرات الصحفية وصار لنا أبطال من الداخلية ينافسون أبطال الجيش الوطني من حيث الشهرة, ولولا الحزم الواضح في التعامل مع المعتصمين والمتظاهرين (بعد الثورة) لظهر عون الأمن في مظهر الحمل الوديع.

هذه الجهود تلقت ــ حسب رأينا ــ صفعة بما انتهى إليه القضاء العسكري, وعليه فمن غير المستبعد أن تفاجئنا الداخلية ببطل جديد من صلبها أو بحقيقة جديدة أو بإجراء جديد يشغل المواطن حيزا من الزمن ولا يقطع ثقته بعون الأمن.
.

المصدر : almasdar



  رد مع اقتباس


قديم 2011-08-21, 12:38 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
BOYKA
حبيب المنتدى

إحصائية العضو





BOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond repute

BOYKA غير متواجد حالياً


افتراضي المدير العام للقضاء العسكري يؤكد وجود عمليات قنص أيام الثورة

المدير العام للقضاء العسكري يؤكد وجود عمليات قنص أيام الثورة



أكد المدير العام للقضاء العسكري العميد مروان بوقرة خلال لقاء صحفي امس وجود عمليات قنص خلال الأحداث التي رافقت ثورة 14 جانفي.

و قال العميد إن التحقيقات الجارية في أحداث تالة و القصرين أيام الثورة أكدت وجود عمليات قنص إلا انه نفى وجود فرقة خاصة للقناصة صلب وزارة الداخلية.
وأرجع تأكيده وجود القناصة إلى شهود العيان و تقارير الطب الشرعي والاختبارات التي أجريت على الأسلحة والذخائر إلى جانب أشرطة الفيديو التي تم حجزها وعرضها على الاختبار.

و أكد أن التحقيقات أثبتت أن خطة النظام السابق اتجهت نحو القتل قصد ترويع سكان المنطقة و إرهابهم قصد إنهاء الحركة الاحتجاجية. وأكد العميد في الجيش الوطني أن أعمال القنص صدرت عن أعوان من قوات الأمن الداخلي الذين ارتدوا أقنعة قناصة واستعملوا أسلحة عادية حسب ما توصل إليه التحقيق.
و كانت مدينة تالة و القصرين شهدت سقوط أكثر من عشرين قتيلا و عدد كبير من الجرحي خلال الأيام الأخيرة من الثورة.

يذكر أن الوزير الأول في الحكومة المؤقتة دأب على نفي وجود قناصة رغم مطالبة عديد الجهات بالكشف عن أسمائهم و محاسبتهم وتقديمهم للعدالة.


المصدر : راديو كلمة







  رد مع اقتباس
إضافة رد




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 03:56.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2016 ©  منتديات جوهرة سوفت