منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > الأسرة والطفل والطفولة

الملاحظات

الأسرة والطفل والطفولة كل ما يتعلق بتربية الطفل والعلاقات الأسرية والديكور والتأثيت والتجهيزات المنزلية

محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-07-26, 10:10 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ores76
عضو متميز

إحصائية العضو





ores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond repute

ores76 غير متواجد حالياً


افتراضي ¤¤ أخبار تونس الطبية¤¤



اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد
عليـــــــه أفضــــل الصـــــلاة
والســــــــــــــــلام







على بركة اللّه أقترح عليكم عبر هذا الموضوع متابعة الأخبار الطبية الحديثة التي تتعلق بتونس .هذه المستجدات يمكن أن تتناول أبحاثا منتقاة ، ندوات ، مؤتمرات الجمعيات الطبية المختصة ، المناظرات الطبية الوطنية ، الإحداثاث الجديدة٠٠٠
الهدف أحبتي هو مواكبة كل ماهو جديد في الميدان الطبي التونسي.
المتابعة أرجو أن تكون آنية بفضل مجهود أعضاء منتدانا العزيز و خاصة مؤطري المنتدى الطبي٠
نرجو التوفيق ولكم كل الود





  رد مع اقتباس
قديم 2011-07-26, 10:11 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ores76
عضو متميز

إحصائية العضو





ores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond repute

ores76 غير متواجد حالياً


افتراضي


الأيدز لم يعد "قاتلا" لكن الوضع لا يزال حرجا











تونس – العرب- يمينة حمدي- احتضن مركز الصحافة الدولية للوكالة التونسية للاتصال الخارجي بالعاصمة التونسية يوم الجمعة 26 نوفمبر 2010 ندوة صحفية عقدها كل من الدكتور محمد بلحوسين رئيس فريق عمل الأمم المتحدة الشترك لمكافحة الايدز والمنسق المقيم لمنظمة الأمم المتحدة بتونس والدكتورة مريم بن مامو، المكلفة ببرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الايدز،بمناسبة اصدار تقرير برنامج الأمم المتحدة حول "وباء الايدز في عام 2010".

وقد أكد المشاركون في اللقاء أن التقرير يحمل أخبارا سارّة وذلك لأول مرّة منذ تاريخ ظهور المرض في الثمانينات إذ تمكّن العالم من تحقيق الهدف السادس من أهداف ألفية الأمم المتحدة حيث تم تطويق المرض والحدّ من انتشاره اذ سجلت حوالي 2.6 مليون إصابة جديدة بالإيدز، مقارنة بما يقارب 3.1 ملايين حالة في عام 1999 أي أقل بنسبة 20%. كما أشار التقرير إلى وفاة نحو 1.8 مليون شخص نتيجة الأمراض المرتبطة بالإيدز في عام 2009، مقارنة بـ حوالي 2.1 مليون وفاة في عام 2004.


وتبين في نهاية عام 2009 أن قرابة 33.3 مليون شخص يعيشون مع المرض، مقارنة بـ 32.8 مليون في عام2008، وعزا التقرير السبب إلى زيادة حصول المصابين بالإيدز على العلاج المضاد للفيروس الارتجاعي. وظهر تراجع في معدلات الإصابة بالإيدز بين صغار السن في 15 دولة تعد الأكثر تأثراً بالمرض، بنحو 25 %، بسبب تنفيذ برامج توعية للصغار تتعلق بالممارسات الجنسية الأكثر أماناًً.

وذكر التقرير أيضا أن الفترة من عام 2001 إلى عام 2009 شهدت استقرارا أو انخفاضا في معدل الإصابات الجديدة بهذا الفيروس بأكثر من 25 % على الأقل في 56 دولة حول العالم، من بينها 34 دولة في أفريقيا جنوب الصحراء.

ويعتبر برنامج الامم المتحدة لمكافحة الايدز ان توفير العلاج لعدد اكبر من المرضى يشكل ايضا مصدر تقدم. ففي 2009 حصل 5,2 ملايين شخص في البلدان ذات الدخل المتدني او المتوسط على العلاج بالادوية المضادة للفيروس مقابل 700 الف في 2004.

وتبشر نتائج التجارب على مرهم مبيد للجراثيم اجراها مركز كابريسا في جنوب افريقيا ونشرت في فيينا في تموز/يوليو بمناسبة المؤتمر العالمي الثامن عشر حول الايدز بوضع وسيلة جديدة لاحتواء الوباء.

ومختلف هذه المكاسب التي تم التوصل إليها تدعونا إلى التنويه بالجهود المبذولة من قبل الدول في هذا المجال خاصّة فيما يتعلّق بالسياسة الوقائية الناجعة وتوفّر العلاج المطلوب لكن مع ذلك يبقى الوضع حرجا فمختلف هذه المكاسب تتهددها ثلاثة عوامل هامّة وهي اللامساواة وعدم احترام حقوق الإنسان وتراجع العائدات المالية المخصصة لمكافحة وباء الايدز.

وفي سياق ذلك أكد المدير التنفيذي لبرنامج الامم المتحدة لمكافحة الايدز ميشال سيديبيه في مؤتمر صحافي "ان الاصابات استقرت او انخفضت بشكل ملحوظ في 56 بلدا" بفضل جهود "الوقاية والعلاج".

ورحب بتصريحات البابا بنديكتوس السادس عشر الذي اجاز استخدام الواقي "في بعض الحالات"، معتبرا ان هذا الاعلان "مهم وايجابي" بالنسبة لبلدان مثل البرازيل بشكل خاص.

لكن سيديبيه نبه الى "اننا لم نصل بعد الى حد اعلان الانتصار. في 2009 تباطأ نمو الاستثمارات في برامج مكافحة الايدز للمرة الاولى".

ولفت المسؤول الاممي الى انه ينتظر حصول تقدم آخر في مكافحة الايدز. وقال في هذا الصدد "في اطار ثورة الوقاية يرتسم في الافق تقدم حاسم بفضل تجارب على مرهم جديد مبيد للجراثيم يبعث على الامل بالنسبة لجيل كامل من النساء".

واشار برنامج الامم المتحدة الى انه مقابل توفير 15,9 مليار دولار لمكافحة الايدز في 2009 فانه تنقص 10 مليارات دولار من اصل نحو 26 مليار دولار ضرورية لتغطية الاحتياجات في العام 2010.

وقال مدير الوكالة الاممية "انني خائف لانه في حال توقف التمويل سيصبح خمسة ملايين شخص يتلقون العلاج معرضين للموت".

وفي الوقت الذي قلصت فيه الدول الاوروبية مساعدتها المالية، دعا سيديبيه الدول الناشئة مثل الصين والهند والبرازيل الى زيادة دعمها. كما حث الدول الافريقية على عدم الاعتماد فقط على المساعدة الدولية في تطوير مواردها الذاتية والسير على خطى جنوب افريقيا.

وبالنسبة للانتشار الجغرافي، تبقى افريقيا جنوب الصحراء الكبرى الاكثر اصابة بأكثر من ثلثي "67%" اجمالي الاشخاص الذين يحملون فيروس "اتش آي في" وحوالي ثلاثة ارباع "72%" الوفيات المرتبطة بالايدز في عام 2009، فيما يبقى الوباء "مستقرا" في آسيا لا سيما بفضل جهود الوقاية ضد انتقاله من الام الى الطفل.

ومن المنتظر أن يصدر صندوق منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الايدز تقريرا حول "الطفل والايدز" بهدف رصد مدى انتشار الاصابة بفيروس فقدان المناعة المكتسبة لدى الاطفال في العالم وسيقترح سلسلة من الخطوات العملية لمنع تفشي عدوى الام لوليدها وتيسير نفاذ الأطفال والمراهقين الى خدمات الوقاية والعلاج والإحاطة.

وجدير بالذكر أن تونس قطعت خطوات هامة في مكافحة مرض فقدان المناعة المكتسبة إذ عملت منذ ظهور الوباء في أواخر سنة 1985 على توفيرأسباب الوقاية والإحاطة الشاملة بالمرض من خلال خطة متكاملة تتمثل في برنامج وطني تشارك فيه جميع الهياكل السياسية والمجتمع المدني. ويؤكد برنامج الرئيس التونسي زين العابدين بن علي " معا لرفع التحديات" على اهمية ضمان الصحة كحق اساسي ومقوم فاعل من مقومات جودة الحياة لكل مواطن وتطوير آليات اليقظة الصحية وارساء القدرات الكفيلة لمواجهة مخاطر الامراض الجديدة والاوبئة المستجدة .

فبعد أن كان مرض الايدزموضوعا خفي المعالم يثير الاستنفار والاستنكار بل ويصنف ضمن لائحة المحرمات "ممنوع الحدث عنه أو فيه" والمصابون به "مجرمون في قفص الاتهام" يلقون كل أشكال الاقصاء والنبذ والتهميش أصبح اليوم بفضل الجهود التونسية المبذولة من خلال مختلف الهياكل ووسائل الاعلام والمجتمع المدني بمختلف شرائحه على دراية بكل التفاصيل المتعلقة بهذا الوباء وسبل الوقاية منه اعتمادا على أنظمة صحية قوية تتصدى للمرض وتقف ضد كل أشكال التمييز والإقصاء التي يتعرض لها المتعايش مع فيروس الايدز.




  رد مع اقتباس
قديم 2011-07-26, 10:12 رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ores76
عضو متميز

إحصائية العضو





ores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond repute

ores76 غير متواجد حالياً


افتراضي

تصنيع أدوية السرطان و الأنسولين في تونس



تعتزم تونس تصنيع أدوية السرطان والأنسولين محليا لتكون أول دولة على مستوى القارة الافريقية تدخل هذا المجال . وأوضحت مصادر طبية تونسية بان سنة 2011 ستشهد إنطلاق تصنيع تلك الأدوية بإقامة ثلاثة مصانع في مدينتى نابل وبنزرت ومنطقة الكرم بضواحى العاصمة بتكاليف اجمالية تبلغ 30 مليون دينار



  رد مع اقتباس
قديم 2011-07-28, 09:37 رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ores76
عضو متميز

إحصائية العضو





ores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond repute

ores76 غير متواجد حالياً


افتراضي

أول عملية لاستئصال سرطان البروستاتا دون جراحة تجرى في تونس








تونس العرب- يمينة حمدي- حدث تاريخي وسبق طبي جديد في تونس وفي العالم العربي والافريقي ككل يحسب لفائدة المنظومة الصحية في تونس، ويؤكد مرة أخرى جودة الخدمات العلاجية والاستشفائية فيها ومهارة كفاءاتها الطبية ورقي مؤسساتها ومدى مواكبتها للتطور التكنولوجي في هذا المجال. انها المرة الأولى التي ينجح فيها فريق طبي تونسي بقيادة الدكتور رياض الزريبي المختص في أمراض وجراحة الكلى والمسالك البولية من اختراق العادة و إجراء عملية دقيقة هي الأولى من نوعها في العالم العربي تتمثل في استئصال البروستاتا الحامل للورم الخبيث دون اللجوء إلى الجراحة أي بتقنية المنظار "LAPARO SCOPIC RADICAL PROSTATEC TOMY FOR LOCALISED PROSTATE CANCER."

كان ذلك يوم 24 سبتمبر/أيلول 2010، وقد خضع لهذه العملية الدقيقة رجل في السابعة والخمسين من العمر أثبتت صور الأشعة وعينات التحليل أنه مريض بسرطان البروستاتا في مراحله المبكرة. وكللت العملية بنجاح كبير كما أنها لم تخلف أية تأثيرات جانبية للمريض.

وجدير بالذكر أن عمليات استئصال سرطان البروستاتا كانت تجرى في تونس سابقا عن طريق التدخل الجراحي وتستغرق مدة إجرائها ساعات، إضافة إلى أن المريض يبقى بعد ذلك مدة طويلة في المستشفى الى جانب ما يخلفه له ذلك من آلام مبرحة ومضاعفات مختلفة، قبل هذه الخطوة الجريئة والسبق التونسي العربي وخوض تقنية الجراحة بالمنظار في استئصال ورم البروستاتا.

بفضل هذه التقنية الجديدة اصبحت العمليات الجراحية المعقدة اكثر اماناً واقل خطورة من ذي قبل وأخف ألما. وبالتالي يتماثل المريض للشفاء في اسرع وقت ممكن إضافة الى تكاليفها المنخفضة في تونس بالمقارنة مع أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

لهذا النوع من الجراحات العديد من الميزات لعل أهمها أن العملية تتم من خلال فتحات صغيرة، ومن هنا يمكن أن نؤكد أن مستوى الألم بعد إجراء العملية لا يقارن إذا ما أجريت هذه العملية بالطريقة التقليدية والتي تجرى عبر الفتح الجراحي. إلى جانب أن المريض بإستطاعته العودة إلى المنزل خلال 24 أو 48 ساعة في معظم الحالات، كما أن آثار هذه العمليات بالمنظار من الناحية الجمالية لا تكاد تذكر ولا تقارن بآثار الفتحات التي تجرى في حالات الجراحة التقليدية.

يجرى حاليا حول العالم أكثر من سبعين بالمائة من العمليات بتقنية المنظار. لعل أهمهاعمليات إستئصال الزائدة الدودية في حال التهابها، الحويصلة المرارية، فتق الحجاب الحاجز، الفتق الإربي، الأكياس الكبدية والرئوية، أكياس المبايض، قطع عصب التعرق، تشخيص الأمراض المختلفة للأمراض النسائية وأمراض البطن والصدر المختلفة عبر إدخال المنظار والحصول على رؤية واضحة للأعضاء دون اللجوء إلى فتح البطن أو الصدر. كما شهدت السنوات الماضية استخدام المناظير الحديثة في عمليات جراحة العمود الفقري القطني والصدري على نطاق واسع . وفي حال المسالك البولية فقد تم ادخال هذا النوع من العمليات على جراحة استئصال الكلى للحالات السرطانية والحالات الحميدة، استئصال الغدة الكظرية، البروستات، المثانة البولية، ربط الدوالي، واصلاح عيوب الحالب وحوض الكلية.

و اليوم و بفضل تطور الطب في تونس أصبح من الممكن اجراء مثل هذه العمليات وغيرها بفضل المساعي الرامية الى الارتقاء بجودة الخدمات الصحية من خلال تاهيل الكفاءات والمهارات الطبية في تونس وتعميم ومواكبة التطور التكنولوجي في المجال. وهو ما اتاح تسجيل عديد المكاسب الهامة في المجال الصحي، وبلوغ الاهداف الاساسية المتمثلة في دعم الخارطة الصحية وتحقيق تغطية افضل وتعزيز الرفاه الصحي لكافة التونسيين.

وتحرص وزارة الصحة العمومية التونسية على مزيد الرفع من اداء هذا القطاع في اطار رؤية شاملة تعتمد بالخصوص تسريع نسق تاهيل القطاع الصحي العمومي والخاص ليشمل تنفيذ برامج تاهيل المؤسسات الاستشفائية في مختلف الجهات وتطوير البنى الأساسية وتجهيزها بأحدث الآلات الطبية.

ومثلت بذلك تونس قطبا صحيا كبيرا وهاما يستقطب عديد المرضى من مختلف أقطار المغرب العربي الكبير والعالم العربي والافريقي ككل وفي مختلف الاختصاصات على حد السواء بفضل النجاحات الباهرة التي تحققها في كل مرة كفاءات تونسية وتدعم الثقة الكبيرة الممنوحة لها من قبل قاصديها.


  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 07:03.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2016 ©  منتديات جوهرة سوفت