منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > الاخبار المحلية و العالمية

الملاحظات

الاخبار المحلية و العالمية آخر مستجدات و قضايا الساحة التونسية و العالمية و مواكبة لجديد أخبارها و القضايا المتعلقة بها


محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-06-29, 13:17 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ores76
عضو متميز

إحصائية العضو





ores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond repute

ores76 غير متواجد حالياً


افتراضي لمحة علي الاحزاب التونسية


[IMG]http://****************/vb/vb_cache1/2010/11/1/bc123af26de6c97cb4da9b69717cffa8.gif[/IMG]

الجديد الذي نخصّصه للتعريف بالأحزاب السياسيّة بالبلاد والتحاور حول برامجها وأهدافها،
سيكون لمحة لكل حزب من اجل اعطاء للشعب التونسي رؤية شاملة للمجال السياسي في اطار شفافية




  رد مع اقتباس


قديم 2011-06-29, 13:18 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ores76
عضو متميز

إحصائية العضو





ores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond repute

ores76 غير متواجد حالياً


افتراضي الحزب الشعبي للحرية والتقدم


إسم الحزب : الحزب الشعبي للحرية والتقدم

المسؤول الأول : جلول أبنعزونة

التوجه :

تاريخ التأسيس : 22 مارس 2011

تقديم الحزب :

الحزب الشعبي للحرية والتقدم من الأحزاب الناشئة بعد ثورة 14 جانفي، أنهى تقديمه لملفه القانوني يوم 4 فيفري 2011 وحصل على قرار من وزير الداخلية بالترخيص في التكوين بتاريخ 22 مارس 2011 .
يضم الحزب عددا من الوجوه السياسية المعروفة من أبرزهم جلّول عزونة، ويستمد الحزب أهدافه ومبادئه من الارث السياسي والنقابي للشعب التونسي، ويضع من أول برامج عمله النضال من أجل الحريات العامة والدفاع عن حقوق الانسان .
ومما جاء في الوثائق التأسيسية للحزب الشعبي للحرية والتقدم، ما يلي: «ان التيار الشعبي الذي أسس الحزب الشعبي للحرية والتقدم يستمد جذوره من نضالات الجماهير الشعبية وفي مقدمتها الطبقة الشغيلة ورموزها المناضلة من أجل التحرر الوطني والكرامة مثل محمد علي الحامي وفرحات حشاد .
ويقول مؤسسو الحزب الشعبي للحرية والتقدم إن التيار الشعبي ـ الذي ينتمون اليه وينحدرون منه ـ ناضل في السبعينات من أجل الحريات وضد السياسات الاقتصادية الليبرالية دفاعا عن الجماهير الشعبية، مما أدى الى مثول المناضلين أمام محكمة أمن الدولة في أوت 1977 وحكم على منير كشوخ المتهم الاول حضوريا بأربع سنوات سجنا .
ويضيفون أنهم واصلوا النضال ضد حكم الرئيس بن علي وضد الديكور الديمقراطي حيث كان جلول عزونة (مؤسس الحزب) أول سجين سياسي بعد 7 نوفمبر 1987 حيث حوكم سنة 1989 بسنة سجنا .
ويقول الحزب إنه يناضل من أجل ارساء الجمهورية الثانية، جمهورية الحريات والديمقراطية والعدالة الاجتماعية .



الأعضاء المؤسسون
ـ جلول أبنعزونة ( أستاذ محاضر تعليم عالي ـ متقاعد )
ـ النوري كشوخ (أستاذ مساعد جامعي )
ـ ابراهيم روين ( محلل مبرمج بتعاضدية )
ـ الجديدي براهم (رئيس فريق )
ـ عبد الحميد بن خليفة ( مسير اشغال بشركة )


معطيات حول الحزب
ـ الاسم : الحزب الشعبي للحرية والتقدم
ـ المؤسس : جلول أبنعزونة
ـ الشعار : حرية وعدالة اجتماعية
ـ المقر : نهج عزوز الرباعي زنقة 6 ، عدد 31 ـ المنار 2 تونس


الهياكل التنظيمية للحزب الشعبي للحرية والتقدم
للحزب الشعبي للحرية والتقدم هياكل وطنية وجهوية ومحلية، يمكن تفصيلها على النحو التالي :
1 ـ المؤتمر: ينعقد كل 4 سنوات .
2 ـ المجلس المركزي : يسهر على تطبيق قرارات المؤتمر وتوجهاته .
3 ـ المكتب السياسي : هو الهيئة التي تسهر على التسيير السياسي والتنظيمي والمالي للحزب وتنفيذ مقرراته .
4 ـ الأمانة العامة : ينتخب المكتب السياسي الأمين العام وهو الناطق باسم الحزب ويترأس اجتماعات المكتب السياسي والمجلس المركزي .
5 ـ الهيئات المحلية : يعمل الحزب على تشكيل تنظيمات محليا وجهويا حسب امكاناته ونموّه وحاجياته .


مبادئ وأهداف الحزب
يستمد الحزب مبادئه ومنطلقاته العقائدية والسياسية من نضالات الجماهير الشعبية وفي مقدمتها الطبقة الشغيلة وجذورها منذ محمد علي الحامي وفرحات حشاد .
لذلك يناضل الحزب من أجل الحريات الأساسية الفردية والجماعية حتى لا يتعرض المواطن التونسي للتعذيب والمعاملات الوحشية التي تحط من كرامة الانسان وقدسية الحياة .
أ ـ الحقوق البشرية وضمان الحق في الحرية والأمن :
1 ـ الحريات السياسية: يناضل الحزب من أجل حرية التجمع وتكوين الجمعيات والأحزاب السياسية .
2 ـ حرية التعبير والاعلام: يناضل الحزب من أجل حق كل مواطن في التعبير عن رأيه بكل حرية وبكافة الوسائل السلمية .
3 ـ حرية المعتقد: يناضل الحزب من أجل احترام حرية المعتقد وإشاعة روح التسامح .
4 ـ إقرار الفصل الفعلي بين السلط الثلاث (التشريعية والتنفيذية والقضائية ) وضمان استقلال القضاء وترسيخ سيادة القانون، كما يعتبر الحزب أن الحريات الأساسية والعامة لا تضمن الطمأنينة والأمن للمواطنين لأنها لا تؤدي الى العدالة الشاملة ولا تضمن الحاجيات الأساسية التي هي الحق لكل مواطن لذلك لا بد من ضمان الحق في :
1 ـ التربية والثقافة للجميع
2ـ ديمقراطية التعليم ومجانيته وحق التكوين المستمر
3ـ ضمان حقوق المرأة الثقافية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية وذلك بتحريرها من العوائق التي تقف حجر عثرة أمام الاستعمال الفعلي لحقوقها واعتبار المرأة كالرجل عنصرا من عناصر الانتاج وأن حقوقها ومساواتها بالرجل مكسب وطني تقدمي لارجعة فيه .
4 ـ الشباب: ضمان حق الشباب في التعلم والتكوين والثقافة وإبراز إمكانياتهم
5 ـ الصحة: ان لكل مواطن الحق في حماية صحته في جميع مراحل حياته من طرف الدولة وذلك بصفة مجانية .
6 ـ ضمان السكن وحق الشغل لكل المواطنين مع ضمان الحريات النقابية وحق الإضراب .
ب ـ في الميدان الاقتصادي: يناضل الحزب من أجل تعايش القطاعات الثلاثة: العام والخاص والتعاوني .
ج ـ على صعيد السياسة والعلاقات الخارجية :
1 ـ يناضل الحزب من أجل ضمان سيادة الشعوب ضد نزعة الهيمنة والتدخل في الشؤون الداخلية للدول وضد الخيارات الليبرالية المملاة من الدوائر الرأسمالية العالمية .
2 ـ يناضل الحزب من أجل وحدة فعلية لشعوب المغرب العربي الكبير كمرحلة نحو الوحدة العربية الشاملة .
3 ـ مساندة نضالات الشعوب العربية في كل من فلسطين والعراق وسوريا ولبنان من أجل تحرير أراضيها وسيادتها الكاملة، وكذلك نضالات الشعوب العربية من أجل الحرية والديمقراطية الحقيقية .
4 ـ مساندة كل نضالات القوى والشعوب في العالم للتصدي لقوى الهيمنة من أجل قيام نظام دولي جديد يستجيب لمطامحها في التوزيع العادل للثروات والحرية والسلم والتقدم




  رد مع اقتباس
قديم 2011-06-29, 13:19 رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ores76
عضو متميز

إحصائية العضو





ores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond repute

ores76 غير متواجد حالياً


افتراضي حزب الكرامة والتنمية


إسم الحزب : حزب الكرامة والتنمية

المسؤول الأول :


التوجه :


تاريخ التأسيس :


تقديم الحزب :


نتاجا للحراك السياسي الذي انتجته ثورة الشعب التونسي وما أتاحه ذلك من حرية في ممارسة التونسيين لحقهم في التنظم داخل أحزاب سياسية وانطلاقا من رؤية فكرية تجمعهم قررنا نحن الهيئة التأسيسية لحركة الكرامة والتنمية الاعلان عن هذا المشروع السياسي وايداع نسخة بوزارة الداخلية حسب ما يقتضيه القانون .
تنطلق حركة الكرامة والتنمية من فكرة أنه ليس هناك تناقض بين الهوية العربية الاسلامية للشعب التونسي والحداثة السياسية والفكرية .
وتنظر الحركة الى جميع التونسيين على أنهم جميعا مسلمون وأن الانتماء للحضارة العربية الاسلامية هو انتماء ثقافي ويظل الدين اعتقادا شخصيا .
ان الدولة في البرنامج السياسي لحركة الكرامة والتنمية هي دولة مدنية ذات خلفية عربية اسلامية بالمعنى القيمي والثقافي بحيث أن الانتماء يقوم على المواطنة كرابط قانوني وبالتالي فإن المواطنين يتساوون جميعا في الحقوق والواجبات .
يقوم برنامج حركة الكرامة والتنمية على الانخراط في القيم الكونية انطلاقا من قراءة حداثية للموروث العربي والاسلامي تجعل منه منظومة قيمية للحرية والعدالة .
ان برنامج حركة الكرامة والتنمية هو برنامج وضعي انساني يتأسس على الديمقراطية والحريات العامة والفردية ولا يمكن أن يستمد مشروعيته السياسية الا من الشعب الذي يظل سيد نفسه والمصدر الوحيد للشرعية من خلال نظام انتخابي حر وشفاف يضمن التداول على السلطة .
تسعى الحركة الى اقامة نظام سياسي عصري يقوم على الفصل بين السلطات وعلى مؤسسات منتخبة ويعتبر أن الديمقراطية هي سلوك ويجب تعميمها في جميع مؤسسات المجتمع المدني والسياسي لذلك فإن الحزب يتبنى بشكل غير مشروط نظام الانتخاب في المستوى المركزي والجهوي والمحلي وفي مستوى التنظيمات السياسية والمدنية .
أما على المستوى الاقتصادي فيقوم برنامج الحزب على المبادرة الفردية مع استثمار الدولة في الميادين الاستراتيجية لاعطاء الاقتصاد البعد الاجتماعي وذلك لتحقيق مبدإ التوزيع العادل لثمار التنمية بين جميع التونسيين .
ان النظام الاجتماعي يجب أن يقوم على العدل وليس على الاحسان بحيث تتحمل الدولة مسؤولياتها في ضمان حقوق الصحة والتعليم والعمل وجميع الحقوق الاجتماعية للانسان باعتبار أن ذلك يمثل الحد الادنى لتحقيق الكرامة .
تعتز الحركة بالهوية العربية الاسلامية للشعب التونسي وتعتبر الدول العربية والاسلامية امتدادا لتونس بالمعنى الحضاري والاجتماعي والاقتصادي ويرى أن الأمة في أمس الحاجة لتبادل اقتصادي وسياسي يقوم على فتح الحدود ويمكن من تأسيس علاقات أفقية قائمة على الاخوة وتبادل المنافع بما من شأنه أن يؤسس يوما لوحدة سياسية حقيقية مكملة للوحدة الحضارية الموجودة .
تأتي اضافة الحركة من كون السياسي يتأسس على رؤية فكرية تعتبر العقل وريث الوحي والارادة الانسانية وريثة المعجزات بحيث ان العقلانية هي جوهر الفكر بما هي تفسير وتغيير للواقع في أفق قيمي يجمع بين الحداثة الكونية والتيارات العقلية داخل الفكر العربي الاسلامي .
تنحاز الحركة في برنامجها السياسي والثقافي والاقتصادي للانسان وتعتبر الدين الاسلامي رأسمال مركزي للأمة يشترك الجميع في استثماره ولا يتقاتلون عليه أو حوله .
ان التعليم هو حجر الزاوية في تكريس رؤية عقلانية للعالم بحيث يتجاوز دوره تخريج تقنيي المعرفة الى انتاج منظومة فكرية تؤسس مجتمع المعرفة والعلم والثقافة .
تعتبر الحركة مجلة الاحوال الشخصية منجزا عبقريا للعقل التونسي وصورة من صور الاجتهاد الاسلامي المبدع وهي قابلة للتطوير تحقيقا لأسرة تونسية متطلعة للحداثة متجذرة في أصالتها .
تقف الحركة من موقع مبدئي مع جميع القضايا الانسانية ويؤكد على مركزية القضية الفلسطينية باعتبارها قضية عربية اسلامية انسانية ويساند جميع الشعوب في التحرر من الاستعمار والدكتاتورية .
تؤمن الحركة بقدرة التونسيين على انشاء نظام سياسي ديمقراطي وحديث متجذر قيميا في هويتهم العربية الاسلامية وقادر على تحقيق تنمية اقتصادية وسياسية واجتماعية يتشاركون في نتائجها في اطار عقيدة تقوم على الانسان بما هو ذات كرمها الله .




  رد مع اقتباس
قديم 2011-06-29, 13:21 رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ores76
عضو متميز

إحصائية العضو





ores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond repute

ores76 غير متواجد حالياً


افتراضي حزب المؤتمر من أجل الجمهورية


إسم الحزب : حزب المؤتمر من أجل الجمهورية

المسؤول الأول : منصف المرزوقي


التوجه : وسط ويسار معتدل لائكي


تاريخ التأسيس : 25 جويلية 2011


تقديم الحزب :

نشأ حزب المؤتمر من أجل الجمهورية منذ يوم 25 جويلية 2001 على إثر اجتماع بمنزل خاص تحت المراقبة اللصيقة للبوليس السياسي، وكان وراء هذا التأسيس نشطاء في المجتمع المدني ومساجين سياسيون سابقون جمع بينهم عدد من القواسم المشتركة من أبرزها إرادة رفع كل التحديات التي كان النظام السابق يرميها في وجه الجميع .
وبفضل ثورة 14 جانفي وما فتحته من آفاق للحرية والكرامة وإمكانات واسعة وغير محدودة للعمل السياسي والمشاركة في الشأن العام، أمكن لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية الحصول على قرار من وزير الداخلية بالترخيص في العمل القانوني مؤرّخ بتاريخ 9 مارس 2011، بمعنى أن الحزب قد عايش قرابة عقد من العمل السرّي وما رافقه من تضييق ومحاصرة أمنية وغيرها .
وكان مؤسّسو «المؤتمر من أجل الجمهورية» قد تمسّكوا ـ برغم واقع المحاصرة والإقصاء والتهميش ـ بحقّهم في الممارسة الفعلية للحريات الفردية والسياسية تحت شعار «نمارس حقوقنا ولا نطالب بها»، وذلك عبر المقاومة المدنية وليس المعارضة دون رخصة أو إذن من أحد خارج قوانين الدكتاتورية وعلى نقيضها كأول فعل نضالي .
ومن أبرز ما عمل المؤتمر من أجل الجمهورية على تحقيقه طيلة العقد المنقضي السعي الى إقامة أوسع جبهة سياسية لمقاومة الاستبداد والاطاحة به، لذا لعب المؤتمر دورا بارزا في مشاريع العمل الوطني المشترك ضد تنقيح الدستور سنة 2002 والتحالف الرباعي مع أحزاب (الديمقراطي التقدّمي وحزب العمال الشيوعي التونسي والتكتّل الديمقراطي من أجل العمل والحريات) سنة 2001، ثم تنظيم اجتماع «أكس» بفرنسا سنة 2003 الذي صدرت عنه أول وثيقة جماعية بخصوص أسس الدولة المنشودة ثم المشاركة في إضراب الجوع وحركة 18 أكتوبر 2005 ثم التحريض المتواصل على العصيان المدني منذ 2006 .
وقد تعرّض مناضلو الحزب منذ التأسيس الى كل أنواع التضييق من سجن وملاحقة ومصادرة بيوت ونفي وتهجّم على الشرف، وتميّز المؤتمر في غضون كل ذلك بالدقة في تشخيص السلطة الدكتاتورية والجرأة في مواجهتها والدعوة الصّريحة الى إسقاطها والتحريض الدائم عليها والمشاركة الطليعية في مقاومتها .
خالد الحدّاد


أهداف المؤتمر من أجل الجمهورية

يهدف حزب المؤتمر من أجل الجمهورية أساسا الى تحقيق الغايات والمبادئ التالية :
إقامة دولة مدنية :
النضال من أجل نظام جمهوري حقيقي يقوم إراديا على سيادة الشعب عبر الممارسة الفعلية والتامة لحرية الرأي والتنظّم للجميع وإقامة الانتخابات الحرّة والنزيهة لضمان تمثيلية الشعب ومشاركته الفعلية في القرارات السياسية في إطار هياكل شرعية وممثلة في كل المستويات .
ترسيخ المواطنة :
تدعيم الجو النفساني والاجتماعي الذي حققته ثورة 14 جانفي حيث لا خوف ولا إذلال، وسيناضل الحزب من أجل عدم السماح أبدا بأي شكل من أشكال الوصاية والاقصاء والتهميش للأفراد والمجموعات والتعدّي على الكرامة أو على حق المشاركة في القرار السياسي .
ترسيخ الديمقراطية :
عبر أبعادها الثلاثة أي المشاركة والمساءلة والمداولة، وذلك يمرّ حسب رؤية الحزب عبر إرساء نظام ديمقراطي ووضع دستور جديد يُكرّس بأقصى قدر من التدقيق والوضوح مبادئ الفصل بين السلطات وتثبيت روح المواطنة والضمان الفعلي للحريات الفردية والجماعية وإحداث محكمة دستورية والرقابة والمحاسبة لكل من يتحمّل مسؤولية وضمان حرية الرأي ووضع آليات شفافة ومراقبة في كل مراكز القرار وتشجيع المبدعين ورفع كل أشكال الرقابة .
هذا الى جانب إرساء الديمقراطية الاجتماعية عبر تشجيع الجمعيات المدنية وتمويلها وإقامة اللامركزية الادارية وإعطاء البلديات والمجالس الجهوية القدر الأقصى من الصلاحيات .
اقتصاد وطني في خدمة الأغلبية :
اقتصاد يشجع المبادرة الحرّة محميا من كل مظاهر الفساد وفي إطار احترام المصلحة العليا للبلاد :
ـ تشجيع دور الدولة كحامية للمصلحة العامة .
ـ الحفاظ على البيئة .
ـ الحق في الصحّة والتعليم والكفالة الاجتماعية أولويات مطلقة .
ـ خلق آليات لمحاربة الفساد والتوزيع العادل للدخل الوطني بين الجهات وتقليص الهوة بين الفئات الاجتماعية .
ـ إرساء سياسة جبائية عادلة وشفافة .


المرجعية الفكرية للمؤتمر من أجل الجمهوريــــــــــة

يقول مؤسّسو حزب المؤتمر من أجل الجمهورية إنهم يفرّقون بصفة جذرية بين العقيدة والايديولوجيا والمرجعية الفكرية، فالعقيدة بالنسبة لهم هي شأن خاص مرتبط بحرية الضمير والمعتقد وهو حق من حقوق الانسان، أما الايديولوجيا فهي منظومة فكرية تدّعي الانفراد بالحقيقة وامتلاك كل الحلول لكل المشاكل وتتميّز بالاطلاق والشمولية وتنزلق نحو الجمود وهي عادة عنصر تفرقة وفتن بين المواطنين، أما المرجعية الفكرية فهي الأسس النظرية التي تستند إليها مواقفهم السياسية ومن أبرزها القيم والأفكار التحرّرية التي يزخر بها التاريخ العربي الاسلامي في تونس والتاريخ الانساني، ومواد الاعلان العالمي لحقوق الانسان والمواثيق والمعاهدات الدولية والتشخيص العلمي والموضوعي للواقع ومحاولة الابداع الفكري .


من هو رئيس المؤتمر من أجل الجمهورية ؟

صاحب مقولة: «هذا النظام لا يصلح ولا يُصلح »
يرأس المؤتمر من أجل الجمهورية الدكتور المنصف المرزوقي وهو ناشط حقوقي ومفكّر وكاتب سياسي له عدّة مؤلفات في تشخيص السلطة والدكتاتورية وفرض الديمقراطية والحريات واحترام حقوق الانسان .
والدكتور المرزوقي هو أستاذ سابق بكلية الطب بسوسة، ترأس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان من 1989 الى 1992 .
تميّزت نضالات المنصف المرزوقي وحزبه بالراديكالية ضدّ نظام الرئيس السابق منذ البداية، وكان المرزوقي صاحب المقولة الشهيرة: «هذا النظام لا يصلح ولا يُصلح» من أول من نادى الى ضرورة المقاومة المدنية كخيار استراتيجي وأخلاقي في ظل النظام القمعي والاستبدادي السابق الذي لم يكن يسمح بأي معارضة .


أعضاء المكتب السياسي للحزب

ـ الدكتور منصف المرزوقي: رئيس
ـ عد الرؤوف العيادي: نائب رئيس
ـ محمّد عبّو: كاتب عام
ـ عبد الوهاب معطّر: عضو
ـ عماد الدائمي: عضو
ـ سليم بن حميدان: عضو
ـ فتحي الجربي: عضو
ـ عمر الشتوي: عضو



  رد مع اقتباس
قديم 2011-06-29, 13:23 رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ores76
عضو متميز

إحصائية العضو





ores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond repute

ores76 غير متواجد حالياً


افتراضي حزب الحرية من أجل العدالة و التنمية


إسم الحزب : حزب الحرية من أجل العدالة و التنمية

المسؤول الأول : حاتم اليحياوي


التوجه : وسطي ليبيرالي


تاريخ التأسيس : 19 جانفي 2011


تقديم الحزب :


تمّ الإعلان عن تأسيس حزب الحرية من أجل العدالة والتنمية 19 جانفي2011 وهو التاريخ الّذي يوافق تاريخ تقديم مطلب التأشيرة لوزارة الداخلية، وقد أجابت الوزارة بقبول المطلب ورخّصت بتاريخ 7 مارس 2011 في التكوين القانوني للحزب المذكور .
وبخصوص المرجعيّة الفكريّة لحزب الحريّة من أجل العدالة والتنمية فإنّ مؤسّسيه يقولون بأنّه حزب وسط ذو إيديولوجيا ليبرالية اجتماعية .
وممّا جاء في البيان التأسيسي لحزب الحرية من أجل العدالة والتنمية العزم على تشريك كل أطياف الشعب مهما كانت انتماءاتهم في عملية بناء الدولة التونسية في هذه المرحلة الحساسة من تاريخها التي أعقبت ثورة 14 جانفي، ويُضيف البيان التأسيسي:»وبقدر عزمنا على ترسيخ ثوابت الحزب نؤكد على القيمة الجوهرية والأساسية التي تقوم عليها المرجعية الفكرية لحزبنا وهي « الفرد» كقيمة إنسانية مطلقة لا يمكن تحت أي ظرف من الظروف الاستنقاص منها، وذلك على جميع المستويات الاجتماعية والفكرية والسياسية والدينية ».
ويؤكّد مؤسسو حزب الحرية من أجل العدالة والتنمية أنّهم سيُركّزون مجهوداتهم على ترسيخ الأفكار التالية والعمل على تكريسها فعليا :
1- من واجب الدولة توفير فرص العمل، والرعاية الصحية والتعليم مع الحقوق المدنية للجميع .
2- احترام الحرية الفردية والتسامح كقيمة أساسية للمجتمع التونسي .
3- توفير الآليات الكفيلة بتوفير الحق في العمل والحق في أجر مناسب عن العمل .
4- السعي إلى حماية المستهلك بدعم اقتصاد السوق الموجه من خلال تدخل الدولة لمراقبة التنافس الاقتصادي النزيه والتخفيض من نسب التضخم .
5- الدفاع عن المصالح المادية والمعنوية للفلاحين والعمال والتجار وأصحاب المهن الحرة وكل العاملين بالفكر والساعد حتى يستفيد كل مواطن تونسي من خيرات بلاده ومن ثرواتها مقابل ما يسديه إياها من خدمات وتضحيات حقيقية .
6- العمل على تحقيق جباية عادلة توازن بين ضعف مداخيل الطبقة محدودة الدخل وثروات أصحاب رؤوس الأموال .
7- الالتزام بحقوق الإنسان في شموليتها وكونيتها ومراجعة التشريعات والقوانين التي تحد من حريات الأفراد والمؤسسات القانونية .
8 ـ ترسيخ نظام جمهوري قوامه سيادة الشعب مؤسس على مبدإ التفريق بين السلط .
وقد باشر بعد حزب الحرية من أجل العدالة والتنمية عملهُ وبدأ بتركيز هياكله القياديّة والقاعديّة من أجل أن يضمن الانخراط الفعلي في المواعيد السياسيّة والانتخابيّة الوطنيّة القادمة .
٭ خالد الحدّاد


من هو مؤسّس الحزب ؟
مؤسّس حزب الحرية من أجل العدالة والتنمية وأمينه العام هو المحامي حاتم اليحياوي ،حاصل على الأستاذيّة في قانون المؤسّسات من كلية الحقوق والعلوم السياسيّة بتونس وبها أيضا أنهى بحث دكتورا دولة في القانون سنة 2006
دخل ميدان المحاماة منذ سنة 2002 ويُدرّس بالجامعة التونسيّة ، وهو كذلك عضو في الرابطة التونسيّة للدفاع عن حقوق الإنسان وجمعية المحامين الشبان والجمعية التونسيّة للعمل التطوعي .
كما كان المحامي حاتم اليحياوي من ضمن مؤسّسي الجمعية التونسيّة لحماية المحيط والتنمية المستديمة .
المرجعية الفكرية للحزب
يقول مؤسّسو حزب الحرية من أجل العدالة والتنمية أنّ حزبهم يتبنّى «الليبرالية الاجتماعية» التي تعتبر أنه من واجب الدولة توفير فرص العمل، الرعاية الصحية والتعليم مع الحقوق المدنية ، كما تدعو الليبرالية الاجتماعية إلى احترام الحرية الفردية والتسامح مع تشديدها على «الحرية الإيجابية» (التي تهتم بقدرة الأشخاص على المشاركة في العمل) وتعتبر أن حق العمل والحق في أجر مناسب في العمل لا يقلان أهمية عن حق الملكية. فتدعم اقتصاد السوق الموجه الذي يحترم الملكية الفردية لوسائل الإنتاج مع تنظيم الدولة للسوق بما يحقق التنافس الاقتصادي العادل وتقليل نسب التضخم وتقليل البطالة وتوفير الخدمات الاجتماعية مثل التعليم والضمان الصحي وتوفير متطلبات حقوق الإنسان، وتوظف العناصر الإيجابية لكل من الرأسمالية والاشتراكية معا لتحقيق موازنة بين الحرية الاقتصادية والمساواة لتحقيق العدالة الاجتماعية بما يخدم الصالح العام تحقيقا لما يعرف «بدولة الرفاه » l’etat de providence.
المكتب السياسي لحزب الحرية من أجل العدالة والتنمية
يتكوّن المكتب السياسي لحزب الحرية من أجل العدالة والتنمية من خمسة أعضاء، هم :
ـ حاتم اليحياوي: الأمين العام للحزب
ـ الطاهر بوصرصار: الناطق الرسمي باسم الحزب، أمين عام مساعد مكلف بالإعلام
ـ الهادي الضبايبي: أمين مال الحزب
ـ مجدي شامخية: أمين عام مساعد مكلف بالهياكل
ـ فتحي بن عامر: أمين عام مساعد مكلف بالشباب


الأهداف العامة لحزب الحرية من أجل العدالة والتنمية
يهدف حزب الحرية من أجل العدالة والتنمية إلى المشاركة في تدبير الشأن العام، والمساهمة في تأطير المواطنين ونشر ثقافة المواطنة وتكوين نخب قادرة على تحمل المسؤولية العمومية عبر المبادئ والأسس التالية :
1-الدفاع عن سيادة الوطن و الحفاظ على وحدته الترابية .
2- إقرار ديمقراطية واقعية تأخذ بعين الاعتبار التطور الاقتصادي والاجتماعي والثقافي للشعب التونسي، وتهدف إلى الحفاظ على الهوية العربية الإسلامية، وضمان حق الأقليات في التعبير عن وجودها في إطار التعايش السلمي .
3-الالتزام بحقوق الإنسان في شموليتها وكونيتها كما هو متعارف عليها في المواثيق الدولية .
4-بناء مجتمع ديمقراطي سليم في أسسه ومؤسساته، يستجيب لطموحات الشعب وإنتظاراته .
5-تأطير كل العناصر الحية في البلاد، والملتزمة بقضايا وهموم المواطنين .
6-توعية هذه العناصر توعية سياسية حتى تكون قادرة على ممارسة حقوقها، وفرض وجودها في المجتمع ليعترف لها بحقوقها الطبيعية والشرعية، فيشعر أفراد المجتمع بأنهم أحرار في وطن حر يضمن لهم الحياة الآمنة ويتمتعون فيه بالكرامة والعزة و الحرية .
7-التوزيع العادل لخيرات البلاد بين جميع الجهات، وفق مخططات تنموية واضحة المعالم، في إطار تنمية شاملة وعادلة تأخذ بعين الاعتبار خصوصيات كل منطقة من مناطق البلاد واحتياجاتها .
8-إقرار المنافسة الشريفة والفعلية في الميدان الاقتصادي بين جميع الفعاليات الاقتصادية .
9-الدفاع عن المصالح المادية والمعنوية للفلاحين والعمال، والتجار، وأصحاب المهن الحرة، وسكان البادية والريف، وكل العاملين بالفكر والساعد حتى يستفيد كل مواطن تونسي من خيرات بلاده ومن ثرواتها مقابل ما يسديه إياها من خدمات وتضحيات حقيقية .
10- تكريس ثقافة التسامح والمواطنة والمسؤولية والتضامن، والالتزام بالشفافية والوسطية منهجا لتحقيق الأهداف والرؤى .
11-ضمان العيش الكريم للفئات المستضعفة ومحاربة الفوارق الطبقية بشتى الوسائل، والحفاظ على الطبقة المتوسطة باعتبارها شريحة فاعلة في المجتمع .
12- العمل على حماية وضمان التنوع السياسي، واحترامه، ومساعدته بفتح المجال الواسع أمامه للتعبير عن نفسه بكل حرية، وبدون خلفيات وأحكام مسبقة، في إطار المساواة والتنافس البناء .
13- العمل على نشر التربية السياسية الهادفة، ولجم، ومحاربة، والوقوف في وجه كل تطرف أو مغالاة فكرا وعملا مهما كان مصدره .
14-تحقيق التنمية السياسية والثقافية وفق خصوصيات ومقومات الشعب التونسي بهدف بناء مؤسسات تمثيلية حقّة تعكس المشهد السياسي والثقافي بتونس دون إقصاء أو تهميش .
15-خلق جو وعلاقات نضالية بين المناضلين والمناضلات المنضوية تحت لواء الحزب ليستفيد بعضها من بعض حسب الإمكانيات الفكرية والمميزات الخاصة التي يتوفر عليها كل واحد في إطار سياسي سليم قوامه الالتزام التام بمبادئ الحزب، والعمل على خدمة المصلحة العليا للبلاد والتضحية من أجل الدفاع عن مقدساتها في ظل الممارسة الديمقراطية




  رد مع اقتباس
قديم 2011-06-29, 13:25 رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
ores76
عضو متميز

إحصائية العضو





ores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond repute

ores76 غير متواجد حالياً


افتراضي حزب الكرامة و المساواة


المسؤول الأول : رياض العامري

التوجه : إسلامي


تاريخ التأسيس : 3 مارس 2011


تقديم الحزب :


ميثاق حزب الكرامة و المساواة


أتت ثورة تونس 14 جانفي بالحرية لشعبنا و سمحت لجميع فئاته بالتعبير الحرّ فقرّرنا نحن بعث حزب سياسي يعبّر عن طموحات المواطن التونسي المسلم و يجسمها في اختيارات جديدة في عصر الحرّية. و سنعمل باقتدار و حزم على توفير الظروف الكفيلة بتشريك كل التونسيين و خاصة الجهات الداخلية و المنسية لخمسين سنة و تمكينهم من الإسهام النشيط في مراحل اتخاذ القرار و تنفيذه والتوزيع العادل لنتائج الجهد المبذول و ذلك ضمن تصوّر للحياة الاجتماعية و السياسية في تصور إسلامي بحت بدون تطرّف و لا مكان فيه للحقد و البغضاء و الكراهية بل يفسح المجال رحبا لأحياء معاني الإخاء والتسامح و التضامن و حب الخير و اعتماد مسؤولية مباشرة البناء الوطني و هذا ما يؤهل حزب الكرامة و المساواة باعتباره يعبّر عن آراء أغلبية الشعب التونسي .

هوية حزب الكرامة و المساواة


إن الحفاظ على الشخصية التونسية بهويتها العربية الإسلامية مبدأ أساسي تقوم عليها رسالتنا، فنحن نتبنى إسلاما وسطا لا مكان فيه للتطرف و لا للعنف الديني :


إن الإسلام مصدر لقيمنا السامية و عامل من عوامل توازن الذات و المجتمع و يدعو إلى التسامح مع الوفاق و الإخاء .


تكريس لغتنا العربية في جميع تعاملاتنا و التفتح على لغات أجنبية حيّة (أنقليزية – صينية ...) ، إن تونس لجديرة بأن يكون دورها المعاصر مستندا لـــ 14 قرن من تاريخ إسلامي و عربي .


سيعمل حزبنا جادّا على تركيز انتمائنا لوطن عربي موحد من المحيط إلى الخليج .


حزب الكرامة و المساواة يتصوّر قدرة الدولة تكمن في مفهوم العدل و الإنصاف و حسن الانسجام و التوازن بين السلطات .


فاستقلالية القضاء هو الضمان لحماية القانون و مصداقية العدالة. إن ضمان حقوق الإنسان واجب مقدس سنعمل على تكريسه و الدفاع عنه و هذا ليس غريبا عن ديننا. إن ممارسة الديمقراطية و ترسيخها في مجتمعنا فرضته ثورة 14 جانفي على الكلّ سنعمل في حزب الكرامة و المساواة على إقامة علاقات مع الأحزاب الإسلامية و غيرها إلا تلك التي لا تؤمن بالديمقراطية .


إن النهوض بالإنسان هو الهدف الأسمى في إستراتجية حزب الكرامة و المساواة فالإنسان هو أداة النهضة و غايتها و هو صانع التنمية و المستفيد من نتائجها .


الاستناد إلى الجامعة و مؤسسات البحث العلمي


الاعتماد في الاقتصاد على تشريك كل الفئات و كل الجهات و خاصة الوسط و الجنوب .


الاعتماد على تطوير القدرة التنافسية لاقتصادنا الوطني و تشجيع المبادرات و رفع العوائق و القيود المجحفة التي تضعها الإدارة، وحدّ من الأنانية الطبقية والفئوية، وكبح الإثراء الفاحش على حساب المصلحة العامة، و سعي إلى تجسيم العدالة في توزيع الثروة الوطنية، واستئصال معضلتي الفقر والأمية، وضمان الحقوق الاجتماعية الأساسية وفي طليعتها الحق في الشغل والصحة والسكن والعيش الكريم والمعرفة والثقافة للجميع، في اتجاه إرساء علاقات اجتماعية قوية مبنية على المساواة والكرامة والتضامن، توفر للجميع الإمكانية الفعلية لممارسة حقوق المواطنة ممارسة كاملة وتهدف إلى تحقيق سعادة كل تونسي وتونسية في إطار العمل على تحقيق سعادة كامل المجموعة الوطنية .


الحرص على تركيز مقومات العدالة الاجتماعية من خلال توفير الحماية للفئات الضعيفة و المسنين و المعاقين و ضمان حق المشغل .


بناء فضاء مغاربي مع الدول التي قامت بثورتها ضدّ طغاتها .


إن اختيارات حزب الكرامة و المساواة في ميدان التربية هو تأصيل القيم الإسلامية و نبذ التطرف و تنمية ملكة الإبداع و الابتكار لدى التلميذ كما ترمي طموحاتنا الى تمكين المواطن من بلوغ مستويات راقية في العلوم ضمن إستراتجية تعتمد التخطيط العلمي لسياسة التربية في كل المراحل و تكريس ديمقراطية التعليم و يتم في ضلها إشباع النظام التربوي الوطني بتوجيهات إسلامية




  رد مع اقتباس
قديم 2011-06-29, 13:28 رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ores76
عضو متميز

إحصائية العضو





ores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond repute

ores76 غير متواجد حالياً


افتراضي


إسم الحزب : حزب الشباب للثورة والحرية

المسؤول الأول : حمادي القعود

التوجه : غير محدد

تاريخ التأسيس :14 مارس 2011

تقديم الحزب :

هو من الأحزاب التي تكونت بعد الرابع عشر من جانفي إحدى وألفين فقد تكاثفت مجموعة من الجهود لتكوين حزب سياسي معتدل يتسم بالوسطية تماشيا مع مختلف شرائح المجتمع التونسي والذي يمثل المرجعية الأولى .

فحزبنا بعيد عن التصنيفات السياسية التقليدية فنحن لسنا باليمين ولا باليسار ولا نعتبر أنفسنا حركة إسلامية وسوف نعمل تحت راية هذا الوطن العزيز من اجل المساهمة في تقدمه والنهوض به في مختلف المجالات والقطاعات من اجل الكرامة والحرية لجميع أفراد المجتمع والعدالة والمساواة بين الأفراد والجهات كل ذلك في ظل ديمقراطية حقيقية حيث تكون الكلمة الفصل وسيعمل حزب الشباب للثورة والحرية على تنمية روح التآخي والتكافل والتوازن الاجتماعي وسيسعى إلى إلغاء كل مظاهر التمييز الجهوية أو العروشية وسياسة فرق تسد التي غرسها النظام البائد لإضعاف مختلف مكونات المجتمع

وبذلك لا بد من تفعيل أطر قانونية جديدة تستوعب وتستجيب لهذه القيم في إطار الديمقراطية وفسح المجال أمام القدرات الوطنية وخاصة الشباب وذلك من خلال تفعيل دوره وإعطائه المكانة التي يستحقها حيث لا يجب أن ننسى انه هو من قام بهذه الثورة ورفض كل مظاهر التهميش والإبعاد والإقصاء

, وقد تقدم حزبنا بمطلب قصد الحصول علي التأشيرة للعمل الفعلي و القانوني بتاريخ 22 فيفري 2011 و تحصل علي وصل إيداع في الغرض ثم تحصل علي التأشيرة للعمل الفعلي و القانوني بتاريخ 14مارس 2011 .

و يتم ألان الإعداد لعقد المؤتمر الأول و ذلك قبل نهاية شهر افريل ليتكون من خلاله المكتب السياسي أو المجلس الاعلي للحزب, اللجنة المركزية, المصادقة علي القانون الداخلي, ميثاق الشرف و الأخلاق العامة, كما سيتم أداء القسم بالإضافة إلي ذلك سيتم تركيز المجالس الإقليمية التي لن تقل عن 24 مجلس مركزي .

حزب الشباب للثورة و الحرية هو حزب سياسي معتدل يقوم علي الشعارات التالية: كرامة, حرية, عدالة, مساواة .

الأعضاء المؤسسون لحزب الشباب للثورة و الحرية

الأستاذ حمادي القعود :

من ضمن المؤسسين لحزب الشباب للثورة و الحرية من مواليد 02 ماي 1964 بمنطقة التلالسة من ولاية المهدية .

مهندس أعمال و متحصل علي الإجازة في الهندسة المدنية و كذلك علي شهادة الدراسات العليا اختصاص العقارات البناء و الأشغال العامة .

و من معهد الدراسات التجارية و المدرسة العليا للهندسة « insa » متخرج من المعهد العالي للعلوم التطبيقية


المعمارية بستراسبورغ -فرنسا .

متحصل كذلك علي شهادة المجيستار في الهندسة المختصة في البنيان و المشاريع الحضرية إلي جانب القيام بعدة أبحاث في إعادة تأهيل النسيج الصناعي و معالجة التلوث .

أما عن مشواره المهني فيتمثل كالأتي :

مدير مكتب دراسات هندسية و تقنية منذ سنة 1996

باعث عقاري منذ سنة 2002 .

مهندس أعمال عقارية .

أستاذ جامعي في الهندسة المدنية و قانون البيئة و العمران و التحضر .


السيد عبد الرزاق القعود :

من ضمن المؤسسين لحزب الشباب للثورة و الحرية من مواليد 03 ديسمبر1980 بمنطقة التلالسة من ولاية المهدية .

مهندس و إطار بشركة خاصة .

السيد عمار مشرقي :

من ضمن المؤسسين لحزب الشباب للثورة و الحرية من مواليد 08 ماي 1952 ولاية بنزرت متقاعد و كان يشغل خطط إدارية و تسييرية بوزارة .


السيد عبد الفتاح القعود :

من ضمن المؤسسين لحزب الشباب للثورة و الحرية من مواليد 23 فيفري 1984 بمنطقة التلالسة من ولاية المهدية .

طالب يزاول الدراسة ضمن المدرسة العليا للتكنولوجيا و الإعلامية بالشرقية .



الميثاق و المبادئ الفكرية و السياسية

المنطلقات الفكرية للحزب :

1-هوية تونس: الهوية العربية الإسلامية هي المحدد الأساسي للمجتمع التونسي: لغتنا العربية, ديننا الإسلام الذي ارسي في جوهره مبادئ الاعتدال و الوسطية, التسامح و التآخي و التكافل و الرأفة بين أفراد المجتمع الواحد و سن مبادئ الديمقراطية و الحرية في جميع المجالات و منها الحرية العقائدية .

2-المواطن التونسي شريك فعلي: نحن نعبر عن تطلعات الشعب التونسي المواطن التونسي شريك فعلي لا صوري بالتالي نحن موظفين لدي الشعب التونسي و ذلك عن طريق توفير و احترام مبادئ العزة الكرامة , الحرية و العدل, خاصة و أن القيمة العليا هي الإنسان الذي لا نرضي أن يعيش تحت الضغط و نظام دكتاتوري بوليسي مهمته الترصد للتونسيين التجسس عليهم و التضييق علي حرياتهم و نشاطاتهم في مختلف الميادين .

لذلك سنطالب و سنسعى إلي الالتزام بضمان حرية المعتقد , الرأي و حقوق الإنسان و المواطنة من خلال زرع قيم

و ثوابت الرحمة, الحرية, الإنسانية, القانون,و العدل .

3- عملية البناء و المحافظة علي مكاسب الثورة: هي عملية جماعية تتم بالعمل في إطار احترام حقوق الأفراد: العمل و البذل المتواصل و المساهمة الفعلية و الغيرة علي المكتسبات الوطنية تسهل الحفاظ علي مناعة التونسي و من ثمة مناعة الوطن و حماية المواطنين من حياة الذل .

4- التضامن الاجتماعي : من المواطن إلي المواطن لإعادة غرس حب التونسي للتونسي لإلغاء سياسة فرق تسد التي غرسها النظام السابق لإضعاف التكافل بين المواطنين حتى يتسنى لهم استنزاف خيرات البلاد, تهجير الأدمغة, تنفير التونسي من التونسي عبر التهميش و الإقصاء المهيكل لذلك سنعمل علي تعزيز استرجاع الوحدة الوطنية و مصالحة التونسي مع التونسي .

بالإضافة إلي تفعيل دور مؤسسات الدولة ومختلف مكونات المجتمع المدني لتنمية حس التضامن بين جميع فئات المجتمع ضمانا للتوزيع العادل للثروات .

5- مقاومة العنف: مثلما يقول غاندي" نقاوم العنف لكونه يوهم البسيط بالخير بينما الخير الذي ينجر عنه مؤقت أما الشر الذي يتسبب فيه فهو دائم" بالتالي يجب إلغاء جميع مظاهر العنف المادي و اللامادي من مجتمعنا و هو شعار دائم لا يتغير بتغير الأنظمة و إنما استنادا إلي الدين الإسلامي الذي هو دين سلام و تعايش مع مختلف الديانات و ينبذ جميع مظاهر التعصب و العنف و التطرف و استنادا كذلك إلي الروح الوطنية و حب الوطن و تبني الثقافة الديمقراطية

التونسي إنسان بسيط لكنه صاحب كرامة و نخوة و عزة .

المنطلقات السياسية للحزب : كرامة, حرية, عدالة, مساواة .

1-الإيمان الكلي بقيم الجمهورية و التأكيد و التمسك بالديمقراطية الحق, فالعدالة ضرورية و الكلمة للشعب و ما السياسيين و الإداريين و الموظفين إلا في خدمة الشعب يعبرون عن طموحاته: الشعب هو صاحب القرار .


2- الشعب يحدد المدة الرئاسية .


3-الفصل الكلي و التام و الفعلي بين السلط الثلاث مع التأكيد و ترسيخ استقلالية القضاء و إلغاء جميع القوانين التي تجيز لرئيس الدولة التحكم في السلطة القضائية .


4-الانتخابات النزيهة هي الفيصل و الحكم في كل قطاع لضمان و احترام الحريات الأساسية للأفراد: نظام يقوم علي الوحدة و المشروعية الشعبية .


5-القانون هو الفيصل بين الرئيس و المواطن العادي: القانون فوق الجميع .


6-تونس جزء لا يتجزأ من المغرب العربي و من الوطن العربي و من القارة الإفريقية و هي ضمن منظومة كونية شاملة لكن تونس أولا ومن ثم التفاعل و التبادل الخارجي مع التأكيد علي الخصوصية و الهوية التونسية .


7- التأكيد علي الاحترام التشريعي و الملموس للحريات الفردية: المطالبة بالحرية لا تنفصل عن المطالبة برغيف الخبز .


أهداف و التصور الإصلاحي لحزب الشباب للثورة و الحرية

لقد مرت بلادنا منذ الاستقلال وخاصة خلال فترة النظام السابق بعدة أزمات سياسية اقتصادية واجتماعية جعلتها تتخلف عن ركاب البلدان المتقدمة وذلك في مختلف المجالات حيث كانت اغلب القوانين ارتجالية وتخدم مصلحة بعض الإفراد متناسية مصلحة البلاد والشعب حيث يرى حزبنا ان الظروف الراهنة تستوجب إصلاحات جذرية وعميقة لمزيد التقدم والرقي

سنقدم فيما يلي نبذة صغيرة عن رؤيتنا للمنهج الإصلاحي الواجب إتباعه في كل قطاع لضمان النقلة إلي النموذج الديمقراطي و الإصلاح الاقتصادي و الاجتماعي و السياحي

و الثقافي و التعليمي و سيتم بلورة هذه التصورات بمزيد من التعمق ضمن البرنامج الانتخابي لنخصص حيزا كبيرا لكل قطاع .

و لكننا في هذا الطرح سنقتصر علي بعض الملامح .


الاصلاحات السياسية


1- القطع مع الماضي الأليم و إتباع سياسة احترام الحريات .


2-تكريس اللامركزية السياسية .


2- مراجعة جميع القوانين التي كرست المحسوبية و الرشوة و التضييق علي العمل السياسي الحر و ضرورة إرساء قوانين تتماشي مع روح العصر و مبادئ الديمقراطية .


3-استقلالية القضاء .


4-مراجعة صلاحية الرئيس و الحد من نفوذه .


5-مراجعة القوانين المنظمة لممثلي الشعب .


6-إرساء و احترام و تكريس التعددية السياسية و تقنينها و التأكيد علي ضرورة مراجعة قانون الأحزاب .


7- ضرورة تفعيل دور الشباب و تاطيرهم نحو العمل السياسي و الاجتماعي عبر الوعي الثقافي و تخليصهم من الرواسب القديمة .


الاصلاحات الاقتصادية :


1- الاقتصاد الليبرالي: تبني التنوع و الحرية الاقتصادية و تحرير الاقتصاد و جعله منفتحا عال تطلعات التونسي و علي المنظومة الاقتصادية العالمية .


2-التنمية العادلة بين الجهات: استغلال الخيرات الجهوية لتفعيل عملية التنمية المحلية و لإرساء منظومة التوازن بين الجهات حيث أن العمل المكثف سيبدأ بالجهات "ذات الأولوية" حتى يتسنى الوصول في مرحلة معينة إلي تحقيق التقارب بين الولايات و محاولة التوزيع العادل للثروات .


3- استغلال الثروات الوطنية أولوية و الحد من التفويت في المؤسسات العمومية لضمان هبة الدولة من جهة و حماية القدرة الاقتصادية للتونسي من جهة اخرى .


4- الاستثمار الخارجي كوسيلة للنهوض بالاقتصاد التونسي و يبقي ذلك رهين القوانين المدعمة لذلك في إطار التنافس النزيه و الحر .


5-مراجعة الاداءات الجبائية و الجمركية بالنسبة للمستثمرين و الباعثين الشبان و ذلك حسب أصناف الشركات و القدرة التشغيلية التي توفرها .



6-أهمية إجراء التدابير اللازمة لدعم القطاع الفلاحي و تخليصه من الشوائب و فتح باب التعاون و التشاور بين الدولة و أصحاب المهنة .


7- حل مشكل البطالة: العمل مقدس, العمل حق للجميع, العمل وسيلة التونسي لضمان كرامته, استقلاليته و عزته من هنا يأتي تأكيدنا علي ضرورة إلغاء و مراجعة القوانين السابقة التي تضيق علي تفعيل المبادرات الفردية و تشجيعها بمنح من المال العمومي و تسهيل الإجراءات أمام العمل للحساب الخاص .

ضرورة مساندة الدولة في حل مشكلة البطالة عن طريق تهيئة المناخ الضروري و التشجيعات اللازمة للمبادرة الفردية .


8- التونسيون بالخارج جزء لا يتجزآ من الوطن و هم في المقام الأول قبل العملة الصعبة التي يجلبونها لتنمية عجلة الاقتصاد .


9- و سنسعى إلي المساهمة في إرجاع هبة الدولة و الاستقرار الأمني بكامل تراب الجمهورية .


10-و سنساهم في إرساء السلوك الحضاري للمواطن و احترام القانون و التخلي عن العقلية الانتقامية الإجرامية و عدم الرجوع إلي اعتماد عملية التخريب و حرق المؤسسات التونسية الخاصة و العامة و تعويضها بسياسة الحوار و التعبير عن الرأي و الانفتاح علي الرأي المخالف .


11-مراجعة قانون الإعلام و إحداث التشريعات اللازمة لفصله عن الاستغلال السياسي .


12-دعم القطاع السياحي عامة و تشجيع السياحة الداخلية خاصة بالتالي المحافظة و حماية الثروة البيئية و مقاومة التلوث .


9-أهمية البحث العلمي و التعليم و التشجيع علي ذلك و إصلاح برامج التعليم فالتعليم هو رهان تونس للتقدم خاصة و أننا لا نمتلك الثروات الطبيعية و لذلك لابد من إقامة علاقة تضمن التوافق بين النخب
و خريجي التعليم العالي من جهة و بين الحرفيين (المهن ألصغري) من جهة أخري ضمانا لاستقرار الاقتصاد و تنوعه و ثرائه و عدم إقصاء أي قطاع أو طرف .
التعليم هو رهان تونس للتقدم خاصة وان مواردنا وثرواتنا الطبيعية محدودة آن لم تكن مفعمة لذلك يجب إعطاء هذا القطاع الأهمية والأولية القصوى
ضرورة مراجعة البرامج التعليمية والتكوينية وجعلها تتماشى مع متطلبات الاقتصاد الوطني وسوق الشغل
تشجيع وتطوير البحث العلمي

الاصلاح الاجتماعي :
تعميم التغطية الاجتماعية .
مجانية العلاج وتوفير الوحدات الصحية في جميع أنحاء الجمهورية .
توفير مستلزمات العيش الكريم لكل أفراد الشعب التونسي وذلك من خلال السكن اللائق والدخل القار
مكافحة الفقر .
بالإضافة إلي العمل علي إحداث و توفير الماء و الكهرباء و النقل و السكن اللائق



  رد مع اقتباس
قديم 2011-06-29, 13:29 رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
ores76
عضو متميز

إحصائية العضو





ores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond repute

ores76 غير متواجد حالياً


افتراضي اللقاء الإصلاحي الديمقراطي


اسم الحزب : اللقاء الإصلاحي الديمقراطي

المسؤول الأول :


التوجه :


تاريخ التأسيس :

تقديم الحزب :


إن الشأن العالمي والواقع التونسي وما يمران به من مخاض وما يترقبانه من مواعيد حاسمة، وما يتعرض له عالم الكلمة والممارسة من تحديات، وما ينتظر الفكر والسياسة من مواقف وتصورات، يعظم مسؤولية الفرد والمجموعة، ويجعل من إمكانية المساهمة في بلورة البديل الصالح المصلح، إجرائيا وحضاريا، أمرا ضروريا وملزما.

إن الأزمة التي تعيشها البلاد في كل مجالات الظاهرة الإنسانية، وتنامي خطابات الإقصاء والمواجهة، وهيمنة فكر الاستئصال والتصعيد، وفي ظل سياسوية ضاغطة، و غلبة صور وتجارب سلبية اصطحبت العمل السياسي، وفسرت طرفا من قنوط المواطن التونسي ويأسه وانسحابه من المشهد العام، تدفع إلى تأسيس خطاب وطني جديد يستوعب الواقع المحلي والإقليمي والعالمي بتعقيداته وتحدياته، ويهدف إلى بناء مواطن جديد ومجتمع المستقبل على أساس من القيم الحضارية والخصوصيات الثقافية، في إطار عادل من التعارف والتعاون بين الشعوب والأفراد.

من هذا المنطلق، ووعيا بهذا الواقع وتحدياته الحاضرة والمستقبلية، سعت ثلة من أحرار تونس إلى تجميع طاقاتها وتفعيل رؤاها والتنادي بتأسيس حركة اللقاء الإصلاحي الديمقراطي تدعيما لعالم الأفكار والاجتهاد، وتثمينا لدور المرجعية الإسلامية في عالم السياسة، وتعزيزا للتعددية داخل البلاد، وتنمية لمفهوم الديمقراطية، واعتبارا لدور الأخلاق والعدل والحرية في نشأة واقع مترفه وسليم.

إن الإصلاحيين الديمقراطيين وهم يعلنون عن إنشاء هذا الإطار الفكري والسياسي خارج البلاد، نظرا لتواجدهم في ديار الهجرة، فإنهم يعقلون أنهم يستجيبون لتطلعات الكثير من الأفراد والمجموعات داخل تونس وخارجها، تنشد خط الوسطية والمصالحة الوطنية والرفاهة المادية والروحية، وسنسعى للتواصل معهم بالأساليب والصيغ الحضارية والمدنية الممكنة.

ـ أ ـ/ تعــــريف

اللقاء الإصلاحي الديمقراطي هو حركة سياسية واجتماعية تسعى لتبني وخدمة وترويج لخطاب سلمي ورؤية إصلاحية إجرائية وحضارية ذات مرجعية إسلامية وديمقراطية. وهي تعمل من خلال دستور البلاد وقوانينها والعقد الاجتماعي والسياسي المنظم للمشهد العام. وهي تعبر عن تمثيل لتيار عريض في الوسط التونسي، ينشد الوسطية والتجديد والهوية والأخلاق والحرية والديمقراطية والمصالحة الوطنية، ظل غائبا عن مواطن الفعل والتفاعل والتفعيل لغياب الوضع السليم والمحيط المعافى. واللقاء الإصلاحي الديمقراطي يسعى إلى جذب هؤلاء المواطنين وإقناعهم سلميا وديمقراطيا بممارسة حقهم في حمل الهمّ العام، بعدما نالهم اليأس والإحباط والانتظار.

كما يحمله عنوانه، فإن اللقاء الإصلاحي الديمقراطي هو لقاء أولا، بما تحمله هذه الكلمة من صنوف الصحبة والاصطحاب والرفقة الطيبة، وما يصبغ إطارها ومنهجها من قبول وتعارف وانفتاح على الآخر، وما يمثله مفهومه من علاقة سلمية وحوار وتلاقح وتجاذب للأفكار والتصورات والأطروحات، ومن اعتبار للمسؤولية والعمل الممنهج والراشد والرصين.

اللقاء الإصلاحي الديمقراطي، إصلاحي ثانيا بما يحمله هذا المفهوم من سنن التدرج والعمل التغييري المنهجي والسلمي والبناء، والمخالطة والانفتاح، ورفض أي انتقال عنيف للسلطة. فالإنسان مدني بطبعه لا يثمر طيبا إلا بالمشاركة والاهتمام الإيجابي بشأن من حوله.

والإصلاح مشروع فكري وسياسي وحضاري شامل، يلمس الفرد والمجتمع والدولة، ويقارب مفهوم التنمية البشرية والمستديمة، يأخذ أسسه وشرعيته من مرجعية وهوية وقيم وحضارة، فيه المقدس الثابت الذي نحترمه دون مراجعة، نستسقي منه ونعود إليه، وفيه ما حملته العقول وأنتجه عالم الاجتهاد البشري والأفكار دون قدسية أو عصمة، نأخذ منه ما ينفعنا ونرد منه ما لا يعانق واقعنا ولا يلائم حاضرنا، وهو كثير ولنا فيه دلونا ورؤانا واجتهاداتنا، لإعطاء حلول للمجتمعات القائمة، في كل مستويات الظاهرة الإنسانية، من سياسي واقتصادي واجتماعي وثقافي.

والإصلاح فكرة ومسار معاصر حمله رواد النهضة التنويرية في القرن الماضي من أمثال الأفغاني ومحمد عبده والكواكبي والطهطاوي، ونريد تبنيه كمرجعية قابلة لاستلهام رؤاه وتصوراته والتفاعل الإيجابي مع أطروحاته.

و اللقاء الإصلاحي الديمقراطي، ديمقراطي ثالثا، وهو اعتبار للديمقراطية كمبدأ ومنهج وآلية للتعامل والضبط الداخلي والخارجي، يعتمدها في تشكل إطاره وفي تكوّن آليات قراراته، وفي تنزيل آرائه وأطروحاته ، و هو كذلك احترام لإطارها ومنهجها ونتائجها في الحسم بين الرؤى المختلفة والبدائل المطروحة، حتى يدار الاختلاف بأكثر عدل وحرية، وتنال الكلمة والموقف المصداقية والشرعية الجماهيرية والدستورية.

ـ ب ـ/ شعار اللقاء الإصلاحي الديمقراطي

يحمل اللقاء شعارا أساسيا ذو ثلاث مكونات : ـ أخلاق ـ حرية ـ عدالة ـ، تكوّن ركائز البرنامج العام التي يصطبغ بها، وتطبع معالمه و توجهاته وأهدافه.

ـ ت ـ/ في الحاجــة لوجود "اللقــاء"

عندما يتطور عمل ما، وتجتاز الفكرة حاجز المراكمة، تنشأ الحاجة إلى النمذجة وتوضيح المسار والتأسيس، حتى تنشأ عقلية جماعية تستطيع مواكبة هذا العمل وتوزيع المسؤوليات داخله وإحداث آلية لصنع القرار وتنزيله. والمؤسسة أداة وإطار ضروريان لنجاح أي عمل يرجى منه الاستمرار والتطور في ظل الاحترام المتبادل بين أفرادها والاحتكام الدائم لقانونها. إن مظلة المأسسة من شانها استبعاد الفردية والعشوائية في العمل والتطلع إلى الجماعية والتنظيم والبرمجة والتخطيط والالتزام تجاه المشروع و آفاقه المستقبلية. لهذا فإن كل مأسسة لعمل ما يجب أن تفهم أن القصد من ورائها هو الرغبة الأكيدة والإرادة الجامحة والعزيمة الصادقة في تخير أقوم المسالك وأنجع السبل لإنجاح هذا العمل والقيام على أمانته بكل تفان ومصداقية.

لقد بدأ مشروع اللقاء الإصلاحي الديمقراطي منذ سنة 2003 حيث التقت مجموعة من شباب الهجرة على فكرة تأسيس منتدى فكري ومنبر سياسي يسعى إلى إنتاج وبلورة أطروحات ومواقف جديدة بعدما تنبه الجميع إلى حالة العقم والتهميش التي طالت القلم السياسي والمعرفي الإسلامي التونسي. وبعد حوارات انبرت ثلة من المجموعة إلى تجاوز نقطة مركز البحث، وخلصت إلى طرق باب إنشاء حركة سياسية مدنية، نظرا للإطار النظري المضيّق الذي يحمله المنتدى الفكري، وللحالة المستعجلة التي يتطلبها المشهد السياسي التونسي، ولتعثر التجربة الإسلامية وانسداد أفقها، وفي ظل واقع دولي عصيب ومتشنج يتطلب أكثر من استجابة فكرية، ويدعو إلى النزول إلى ساحة الواقع والممارسة، والمساهمة المباشرة في التدافع السلمي، واستنهاض الهمم، وبلورة بديل نهضوي، وطرح برنامج تغييري للواقع التونسي. فكان اللقاء الإصلاحي الديمقراطي تعبيرا عن ضرورة خوض تجربة حزبية مدنية تتمثل المرجعية الإسلامية والآلية الديمقراطية، وتترجم المشروع الحضاري العربي الإسلامي.

إن السياسة فن الممكن، في إطار من الصلاح الذي لا يخالف فطرة سليمة ولا ذوقا رفيعا ولا سلوكا منضبطا، وقد أشار ابن القيم إلى هذه العلاقة العضوية بقوله : " فلا يقال إن السياسة العادلة مخالفة لما نطق به الشرع بل هي موافقة لما جاء به بل هي جزء من أجزاءه... وهي ما كان فعلا يكون معه الناس أقرب إلى الصلاح وأبعد عن الفساد وإن لم يضعه الرسول ولا نزل به وحي"[[1][1] ]. وينجر عنه جعل السياسة مفهوما ذا إطار أخلاقي استخلافي ومصلحي، حيث يصبح الفرد ذكرا وأنثى، حاكما ومحكوما مكلفا بالاهتمام بأمور من حوله ورعاية شؤونهم حُكما ونصحا. فيصبح العمل السياسي واجبا شرعيا ومسؤولية فردية وجماعية.

ـ ج ـ/ المصالحة المنطلق والهدف

سنين الجدب والجفاء والضبابية والمواجهة ظلت عنصرا ضاغطا ومهيمنا في علاقة المشروع السياسي ذو المرجعية الإسلامية مع واقعه المتغير والمتمثل أساسا في علاقة متوترة وعنيفة مع السلطة، وعدم تفهم أو لا مبالاة جماهيرية في أيام المحنة، وتلكأ أطراف كثيرة من المعارضة وتوجسها من قطبية المشهد السياسي، وضبابية البعض من المواقف والرؤى في الخطاب السياسي الإسلامي.

إن هذه الحالة التي وصل إليها المشروع السياسي ذو المرجعية الإسلامية تدفع إلى بروز تصور جديد للعمل السياسي أساسه المصالحة الشاملة والواضحة مع هذا الواقع بكل أبعاده وممثليه في مستوى التنظير والممارسة. ومن صور هذه المصالحة التي يدعو إليها اللقاء الإصلاحي الديمقراطي هو تأكيد وتكريس اللقاء الطبيعي والمبدئي بين الإسلام والديمقراطية وهو لقاء قديم، حملته أقوال وأفعال، منها المقدَّس ومنها المنقول والمعقول. . ، وأن هذا لا يعارضه عقل ولا نقل، وأنه فيه صلاح الأمة وخيرها، وخير البشرية ورفاهتها. وأنه إذا كان بغير الإسلام يزهق روح الأمة ووتندثر هويتها، فبدون الديمقراطية يحبط عملها ويرتج كيانها. وليس إلحاق النعت الديمقراطي بالإسلام هو استنقاص لكامل، ولكن ارتأينا ذلك للتمييز بين هذا الإسلام الذي ندعو إليه ونتبناه، و"الإسلامات" الأخرى المطروحة على الساحة. كما نرى أن الديمقراطية كآلية وتنظيم نجد أطرها ومبادئها العامة في روح الإسلام ومقاصده دون لوي لمبادئه أو إخماد لثوابته.

ومن أوجه هذه المصالحة توضيح العلاقة بين السياسي والديني حيث لا يجب أن تبرز المرجعية الدينية كلحاف يغطي قدسية الأفكار ويبرر عصمة الأشخاص ويولد التكفير والتجهيل ومحاكم التفتيش. فالخطاب الإصلاحي خطاب بشري بما يحمله من تجربة الخطأ والصواب، واللقاء الإصلاحي الديمقراطي ليس حركة دينية ولا دعوية ولكن حركة مدنية ذات مرجعية إسلامية وديمقراطية، ولذلك فإن أساس العضوية فيها المواطنة ولا غير المواطنة، ولا يتخصص بأعباء التنظير والتنزيل والقيادة رجال دين أو أئمة أو فقهاء، بل إن الانتماء مدني والبرنامج السياسي مدني، وفق اجتهاد مدني، حمله صاحب قبعة أو طربوش. ومن اختلف مع خطاب "اللقــاء" ومع برنامجه، فقد اختلف مع فهمه ومع تصوراته ورؤاه، ولا يختلف مع الإسلام.

كما يسعى تكريس مبدأ المصالحة الوطنية مع أطراف المجتمع المدني ومؤسساته إلى تجاوز سنوات الجمر والمآسي التي حفلت بها علاقة السلطة بالمشروع الإسلامي، والدعوة إلى القبول السلمي لتمثيلية سياسية متعددة ذات مرجعية إسلامية في المشهد السياسي التونسي. وكذلك في توضيح الخطاب السياسي ومرجعيته الإسلامية عند الجماهير حتى تتجاوز توجسها وتخوفها من عدم وضوح الخطاب الداخلي، وهي ترى وراء الحدود صورا وشهادات مضطربة لهذا التمثيل. والمصالحة أخيرا، طمأنة للمعارضة في تجنب القطبية، وفي وضوح الخطاب ورفع كل لبس عن احتكار صفة الإسلام أو أي تمثيلية له.

إن الخروج بالمشروع الإسلامي الإصلاحي من حالة المواجهة والصراع المبطن أو المعلن وازدواجية الخطاب، إلى إطار واضح وسليم من المصالحة والسلمية المبدئية والهيكلية في مستوى التنظير والتفعيل، مع السعي إلى تكريس فكر المصالحة كثقافة وعقلية وسلوك، حتى يكسب المشروع مصداقية في مستوى أفراده وأطروحاته.

وإذا كانت المصالحة بأبعادها المختلفة عنصرا محددا في انطلاقة مشروع اللقاء الإصلاحي الديمقراطي فإن دوافع ومبررات أساسية ساهمت عن قرب في ثبوته وفي اصطباغ توجهاته ومساره، ويمكن استجماعها في النقاط التالية :

* / تثبيت تعدد الرؤى والأطروحات ذات المرجعية الإسلامية، والاعتبار لوجود خطوط متعددة داخل الصف الإسلامي التونسي.

* / إعطاء دور مؤسساتي وحزبي لرؤية إسلامية إصلاحية وخطاب ديمقراطي في التدافع السياسي والتجاذب الفكري أساسه مبدئية المصالحة والتعددية، وسلمية العمل والتفاعل.

* / الدفع بالمشروع الإصلاحي من حصار السياسة وهيمنتها وآحاديتها كمنهجية للتغيير، إلى فضاءات أرحب يشكل المعرفي والعلمي عناوين أخرى لتطوير المجتمعات نحو الأفضل مادة وروحا. لذا وجب إعطاء دور هام للطرح الفكري والعمل المعرفي في بناء مشروع نظري إصلاحي متكامل، حيث كثيرا ما غابت الدراسة والفكر نتيجة ظروف معينة ارتهن فيها عالَم الاجتهاد بعالَم المجاهدة، فغاب الأول وعلت أفكار الزنزانة في بعضها بقتامتها وأحزانها، أو تهمّشت في البعض الآخر أمام هيمنة الخطاب الحقوقي.

* / "تخليق" السياسة وجرها من مستنقع المزايدات المصلحية، وتضخم الأنا، والعقليات الفردية، والزعامتية المفرطة، والمعارضة من أجل المعارضة، إلى ميدان الكلمة الطيبة، والموقف الصادق والحازم والمسؤول.

* / اعتبار التعدد والتنوع والتناوب وعدم الإقصاء السياسي، أساسا مبدئيا للتعامل الحضاري، و في التعاون والتعارف وتوازن المصالح بين الشعوب والدول، خير سبيل للسلام العالمي والرفاهة الروحية والمادية لكل أطرافه، أيا كانت معتقداته وأديانه



ـ ح ـ/الأهــــداف

يحدد اللقاء الإصلاحي الديمقراطي مجموعة من الأهداف الأساسية، منها الثابت والهيكلي، والذي يشكل فلسفة برنامجه العام، ومنها الظرفي والآني والذي تستعجله حالة البلاد والعباد وهي :

* / العفو التشريعي العام على كل المساجين السياسيين، والسماح للمغتربين والمشرّدين بالعودة، وإعادة الحقوق إلى أهلها، ورد الاعتبار إلى كل ضحايا سنوات الجمر.

* / دعم المجتمع المدني و تثبيت مؤسساته واستقلاليتها، وتيسير تكوين الجمعيات الأهلية والمهنية والأحزاب السياسية.

* / العمل على تأكيد المرجعية السلمية والإطار الديمقراطي للإسلام كدين وحضارة.

* / التركيز على مبدئية تكريم الإنسان والاحترام الكامل لحقوقه السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

* / تثبيت قيم العدل والحرية والفضيلة في كل ميادين الظاهرة الإنسانية ومحاربة الفساد بمظاهره المتعددة.

* / اعتبار المرأة شقيقة للرجل والدفاع عن حقوقها كاملة في ظل فكر تجديدي يستقرأ الماضي دون مواربة، ويعيش الحاضر دون تلكؤ، ويستشرف المستقبل عن علم ووعي، غايته حضور المرأة "الإنسان" وتغييب المرأة "الأنثى" عبر تقدير مكانتها وتعزيز مساهمتها الإيجابية في بناء الفرد والمجتمع بعقلها وروحها.

* / الرفض الكلي والحازم لثقافات وأطروحات التطرف والتعصب والصراع، ومواجهتها بالكلمة الطيبة والقدوة الحسنة والمنطق السوي.

* / بناء الاقتصاد العادل الذي يرتكز أساسا على تخليق آليته وأهدافه، وتحرير المبادرة، والإنصاف في توزيع الثروة، في ظل تناغم بين الجهات، وتوازن بين الأفراد والجماعات.

* / إعادة الاعتبار لدور الزكاة والوقف في العملية الإنتاجية والاستثمارية والتضامن الاجتماعي.

* / المساهمة الجادة في تركيز قيم التسامح وحقوق الإنسان، والمصالحة والسلام والتعارف بين الأفراد والمجموعات والحضارات والثقافات والأديان، ونبذ العنف والتغييرات القسرية والإكراه.

* / العمل على بناء الوحدة المغاربية كحلقة أولى في مسار الوحدة العربية عبر محطات جادة تتبناها الشعوب والحكومات تنطلق من سوق اقتصادية جماعية وعملة موحدة.

* / تدعيم إدماج تونس في محيطها الإسلامي والمتوسطي والإفريقي حتى تكون عنصرا منفتحا وفاعلا على المستوى الإقليمي والعالمي.

ختاما، فإن اللقاء الإصلاحي الديمقراطي مشروع وطني مستقل يحمل هموم البلد وينبثق من جذورها وينتمي إلى أهلها ويسعى إلى إصلاحها وصلاحها وفق المتطلبات الداخلية ومصالح البلد، بعيدا عن أي أجندة أو بصمات خارجية، وساعيا إلى بلورة البديل المنشود الصالح والمصلح لكل مواطن، يتطلع لغد أفضل، ويأمل في العيش في سلام وعدل وحرية، ورفاهة روحية ومادية.

[وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون، وستردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون] [قرآن كريم]



  رد مع اقتباس
قديم 2011-06-29, 13:32 رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ores76
عضو متميز

إحصائية العضو





ores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond repute

ores76 غير متواجد حالياً


افتراضي حزب اللقاء الشبابي الحر


إسم الحزب : حزب اللقاء الشبابي الحر

المسؤول الأول :محمد العياري


التوجه : غير محدد


تاريخ التأسيس :17 مارس 2011


تقديم الحزب :

تم الإعلان عن تأسيس حزب اللقاء الشبابي الحر يوم 22 فيفري 2011 بتقديم مطلب إلى وزارة الداخليّة التي رخصّت يوم 17 مارس 2011 في التكوين القانوني والنشاط العلني .
وحزب اللقاء الشبابي الحر، حزب شبابي بامتياز يعوّل في تركيبته القياديّة وتوجهاته على الفئة الشبابيّة، جاء في الوثائق التأسيسيّة للحزب ما يلي: «من إيماننا بقدرة الشباب على الانتظام والعمل السياسي ومن منطلق الإيمان بالواقعية والعمل على المساهمة في بناء تونس ما بعد ثورة 14 جانفي، نحو الديمقراطية والعدالة والحرية المسؤولة، جاء تأسيس حزب اللقاء الشبابي الحر كحزب براغماتي واقعي يؤمن بدور الشباب في نحت مستقبل أفضل واقتدارهم على لعب دور محوري في قيادة تونس مستقبلا ، فجاء الحزب ليعبر عن الإرادة الحقيقية لشباب تونس باعتبار مؤسسيه من نخب شبابية أكاديمية ساهمت في نحت ملامح الثورة المجيدة ثورة 14 جانفي ».
ويجمع حزب اللقاء الشبابي الحر ، بين التعويل على الشباب والحرص على الاستفادة من الثورة الرقميّة الّتي يشهدها عالم اليوم والتي منها انطلق شباب تونس في صنع ثورة 14 جانفي ولا يزال عبر مختلف وسائطها يُراقب الأوضاع ويحلّل تطوّراتها بشكل واع ومسؤول .
ويقول مؤسّسو حزب اللقاء الشبابي الحر أنّ المنطلقات الفكرية لحزبهم ترمي إلى تحقيق جملة من الأهداف على قاعدة :
ـ وعي الشباب وروح ومبادئ ثورة الكرامة .
ـ التراث والحضارة التونسية عبر التاريخ .
ـ نضالات التونسيين عبر مر العصور .
ـ المكتسبات الوطنية التونسية والإنسانية .
ـ التطور العلمي و المعرفي .
ـ الثورة الرقمية، وثورة تكنولوجيات الاتصال .
ويتطلّع مؤسّسو حزب اللقاء الشبابي الحر إلى أن يلعب حزبهم بمختلف هياكله التنظيمية ومختلف أنشطته على المساهمة في رصّ صفوف الشباب خلف الأهداف الوطنيّة الكبرى التّي رسمتها ثورة 14 جانفي 2011 .

٭ خالد الحدّاد


تركيبة الهيئة التأسيسية لحزب اللقاء الشبابي الحر

1ـ محمد العياري : وكيل شركة
2 ـ عبد اللطيف بوتوتة:مهندس أول باحث في القطاع الفلاحي
3 ـ تميم الجمازي: مهندس
4 ـ حلمي اللموشي: مهندس
5 ـ علي ناجي: الأستاذية في الجغرافيا وباحث علمي
6 ـ بلحسن المديمغ: تقني سام
7 ـ سامي الزواوي : طالب
8 ـ حنان بوعلاق:تقني سام
9 ـ عماد بالهاشمي : مهندس
10 ـ محمد الخلوفي: مهندس
11 ـ فاطمة الكوكي: الأستاذية في الإعلامية
12 ـ وفاء محيمدي: الأستاذية في المحاسبة
13 ـ نزار همامي :موظف
14 ـ عبد الباسط الخضراوي: طالب باحث
15 ـ محسن بالعربي : محتسب بشركة
16 ـ حمزة العجمي: أخصائي خدمة اجتماعية
17 ـ محمد المحضاوي : صاحب وحدة بشركة
18 ـ مروان عبيدي : طالب باحث
19 ـ راوية عبيدي: تقني سام
20 ـ توفيق المحمدي: مخرج سينمائي

من هو الأمين العام لحزب اللقاء الشبابي الحر؟

الأمين العام لحزب اللقاء الشبابي الحر هو الأستاذ محمد العياري :
ـ ناشط في مجال المجتمع المدني .
ـ باحث علمي في مجال الجغرافيا الرقمية .
ـ مشرف على عديد الندوات والمؤتمرات العلمية الدولية ذات الاختصاص .
ـ عضو عديد المنظمات الإقليمية والدولية .
ـ له عديد البحوث في مجال التخصص العلمي .
ـ مشرف على عديد الدراسات التكنولوجية في مجالات التنمية المستديمة والبيئية والموارد المائية .
ـ مستثمر في مجال الفلاحة والتقنيات الحديثة .

أهداف حزب اللقاء الشبابي الحر

1. استقلال البلاد وأمنها ونظامها الجمهوري والحفاظ على المصالح العليا للشعب والوطن ومكتسبات الدولة المدنية الحديثة .
2. العمل على تعزيز دور الشباب في الحياة السياسية والفكرية بالمساهمة في خلق كوادر سياسية شبابية تتولى زمام الأمور في المستقبل ويساهم في ترسيخ روح المشاركة الثقافية والرياضية والشبابية بخلق ثقافة وطنية عادلة
3. تعزيز دور المرأة في الحياة السياسية والحفاظ على مكاسبها وتدعيمها فعليا
4. العمل على ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان ومبادئ الديمقراطية والتعددية الفكرية
5. والسياسية ونبذ كل أشكال العنف والإقصاء وترسيخ السلوك الحضاري والديمقراطي
6. العمل على تعزيز دور الجمعيات والمنظمات المدنية .
7. إرساء اقتصاد وطني برؤى متجددة تضمن عدالة توزيع الثروة وتطوق جيوب الفقر وتعزز مبدأ التشغيل
8. العمل على بناء اقتصاد يتماشى مع المتغيرات التكنولوجية والثورة الرقمية مع تعزيز الدفاع عن المخزون الطبيعي وحماية البيئة
9. تدعيم ديمقراطية التعليم و التعلم المجاني .
10. ترسيخ مبادئ التكامل المعرفي وتعزيز مبدإ حوار الثقافات والحضارات و قبول الآخر .
11. تعميق الوعي بالهوية الوطنية والعمل على ترسيخ وحدة شباب العالم العربي وترسيخ مفهوم الهوية العربية الإسلامية .
12. تأييد كل المساعي والنشاطات المؤدية إلى حفظ الأمن الوطني والإقليمي والدولي وإرساء مبادئ العدل الإنساني والمساواة بين الأفراد والشعوب .




  رد مع اقتباس
قديم 2011-06-29, 13:33 رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ores76
عضو متميز

إحصائية العضو





ores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond reputeores76 has a reputation beyond repute

ores76 غير متواجد حالياً


افتراضي النظام الأساســي لحزب حركـــــة النهضة


النظام الأساســي لحزب حركـــــة النهضة





الباب الأول: التأسيس والأهداف

الفصل الأول: التأسيس

تكوّن بين المواطنين التونسيين المصادقين على هذا النظام الأساسي ولمدة غير محدودة حزب سياسي أطلق عليه إسم "حركة النهضة" خاضع للقانون الأساسي عدد 32 لسنة 1988 الصادر
في 3 ماي 1988 المتعلق بتنظيم الأحزاب السياسية ولهذا النظام الأساسي.

الفصل الثاني: التسمية والشعار
اسم الحزب: حركة النهضة.
ـ الشعار: غصنا زيتون يتوسطهما علم الجمهورية التونسية.

الفصل الثالث: الأهداف
يعمل حزب حركة النهضة في إطار القانون والنظام الجمهوري على تحقيق الأهداف التالية:
ـ حماية استقلال الوطن واستكمال أبعاده وتنمية مكتسباته وصيانة وحدته بالتعاون مع كل أبنائه والسعي الدؤوب إلى وحدة المغرب العربي الكبير ومن ثمّ الوحدة العربية والإسلامية.
ـ تكريس مبدأ سيادة الشعب عبر بناء الدولة الديمقراطية المدنية، دولة القانون والمؤسسات والمساواة بين المواطنين وإرساء دعائم المجتمع المدني وتحرير آلياته لأداء دوره كاملا.
ـ تحقيق الحريات العامة والفردية والعدالة باعتبارها قيما محورية تجسد معنى تكريم الله للخلق وتحقيق إنسانيته وتكريس حقوق الإنسان وتأكيد التعددية السياسية.
ـ صيانة المجتمع وحفظ تماسكه ودفع تطوره وإطلاق طاقاته وتحرير روح الإبداع والعمل والجمال في تناسق تام بين ضمان الحق وأداء الواجب.
ـ حفظ كيان الأسرة ودعمه باعتبارها قوام المجتمع السليم والعمل على أن تقوم العلاقات داخلها على المودة والرحمة والتكامل والاحترام وتقديس الرباط الزوجي وكذلك العمل على توفير الظروف الملائمة لرعاية الطفولة والشباب تنشئة وإعدادا.
ـ النهوض بواقع المرأة وتفعيل دورها في مختلف مجالات المجتمع والمساواة بينها وبين الرجل في الحقوق والواجبات ودعم مكتسباتها الحاصلة ومقاومة النظرة الدونية لها سواء وردت من عصور الانحطاط أو من نماذج التغريب القسري.
ـ العناية بالشباب وتثمين وتثمير دوره وإعداده للمستقبل عبر فتح الآفاق أمامه لينخرط في هياكل المجتمع والدولة ويسهم في خدمة البلاد وقضاياها.
ـ بناء اقتصاد وطني قوي ومندمج يعتمد أساسا على الامكانيات الوطنية والتكنولوجيات الحديثة في كل المجالات ويحقق التوازن بين الجهات ويوفر مجالات تشغيلية واسعة ويسهم في تحقيق التكامل والاندماج مغاربيا وعربيا وإسلاميا والانفتاح عالميا.
ـ اعتبار العمل أصل الكسب والثروة وشرط النهضة والعمل على التصدي للفوارق الناتجة عن الاستغلال والاحتكار والفساد وغير ذلك من الطرق غير المشروعة.
ـ تحقيق التنمية الكاملة والشاملة والمتوازنة في كل المجالات الاقتصادية ضمن تكامل متناغم بين القطاعات العامة والخاصة والتعاونية توفير المناخ الملائم لنهضة فكرية وعلمية شاملة تستلهم وفق منهج فكري وسطي معتدل من مقومات هويتنا العربية الإسلامية وتتفاعل مع مقتضيات الحياة العصرية والمكتسبات الإنسانية والسعي إلى إحداث نهضة فكرية وثقافية تنويرا للعقل وتهذيبا للذوق والسلوك وتأكيدا لدور تونس في دعم التعايش والتعاون بين الشعوب وحوار الحضارات.
ـ تشجيع البحث العلمي وتوقير العلماء والباحثين والمخترعين إيمانا بدورهم في تحقيق نمو البلاد وتدعيم استقلالها واعتماد اللغة العربية في مجالات التعليم والإدارة والثقافة والارتقاء بها لتكون أداة نهضة حضارية وتسهم في توحيد الأمة وتيسر التفاعل الإيجابي والخلاق مع ثقافات العالم.
ـ المساهمة في إرساء سياسة خارجية مبنية على عزة البلاد ووحدتها واستقلالها عن كل نفوذ وفي كل المستويات وإقامة العلاقات الدولية وفق مبادئ الاحترام المتبادل والتعاون والعدل والمساواة وحق الشعوب في تقرير مصيرها واعتبار القضية الفلسطينية قضية مركزية للأمة ودعم التعاون بين الأقطار العربية والإسلامية وخاصة المغاربية منها من أجل تكافلها ووحدتها.

ـ الباب الثاني: العضوية

الفصل الرابع: شروط العضوية
يحق الانخراط بالحزب لكل مواطن تونسي:
- بلغ ثماني عشرة (18) سنة. يلتزم بمقتضيات نظامه الأساسي.
-لا ينتمي لأي حزب سياسي آخر.
-انتفاء الموانع المنصوص عليها بقانون الأحزاب لسنة 1988 في جانبه.

الفصل الخامس: واجبات العضوية
ينبغي على كل عضو بالحزب ما يلي:
ـ الالتزام بالقرارات والمواقف الصادرة عن الجهات المسؤولة في الحزب.
- الإسهام في نشاط الحزب. الانتظام في مناهج التثقيف والتربية والتكوين الموضوعة للأعضاء.
- دفع اشتراك مالي راتب.
-التحلي بالاستقامة والسلوك الحسن والأخلاق الفاضلة.
- ألا يتقلد أي منصب سياسي سامي إلا بموافقة المكتب التنفيذي للحزب.
- ألا يقيم أية علاقة سياسية رسمية مع أية جهة أجنبية رسمية بصفته الحزبية إلا بقرار من المكتب التنفيذي للحزب.

الفصل السادس: حقوق العضوية:
ـ يحق لكل عضو بالحزب ما يلي:
ـ المشاركة في أعمال الحزب.
ـ المشاركة في إبداء الرأي بطريقة ديمقراطية ترشد الآراء وتحفظ وحدة الحزب.
ـ الترشح لتحمل المسؤوليات القيادية.

الفصل السابع: إجراءات اكتساب العضوية:
تكتسب العضوية وفق المراحل التالية:
ـ طلب العضوية في الحزب.
ـ تزكية من طرف أحد أعضاء الحزب.
ـ يسجل العضو في سجلات الأعضاء.

الفصل الثامن: فقدان العضوية:
يفقد العضوية في الحزب:
ـ كل عضو تقدم بمطلب استقالة وفق مقتضيات النظام الأساسي.
ـ كل عضو وقع رفته حسب مقتضيات الباب الرابع من هذا النظام الأساسي.
ـ من توفي.

الفصل التاسع: مقر الحزب:
يكون مقر الحزب بالعنوان التالي: 67 نهج أم كلثوم المدرج أ الطابق الثاني تونس.
ـ ويمكن نقله بقرار من المكتب التنفيذي إلى أي مكان بإحدى ولايات تونس الكبرى، وتُعلم السلط المسؤولة بذلك طبق القانون.

الفصل العاشر: تأطير الشباب:
تسعى الحركة إلى تأطير الشباب والعناية به بواسطة منظمة تسمى "شباب النهضة" وذلك طبقا لمقتضيات نظامها الداخلي الذي يقترحه المكتب التنفيذي للحزب ويصادق عليه مجلس الشورى، ولهذه المنظمة بطاقة انخراط خاصة.

الباب الثالث: تركيبة الحزب

الفصل الحادي عشر: هياكل الحزب:
تتركب "حركة النهضة" من الهياكل التالية:
ـ المؤتمر العام.
ـ مجلس الشورى.
ـ رئيس الحزب.
ـ المكتب التنفيذي.
ـ الهياكل الجهوية وهي الجامعات على المستوى الجهوي والفروع على المستوى المحلي.

الفصل الثاني عشر: نشاط الهياكل والعلاقات بينها:
ـ يحدد النظام الداخلي تكوين هياكل الحزب وتنظيم نشاطها وصيغ عملها والعلاقات فيما بينها.

الفصل الثالث عشر: المؤتمر العام:
المؤتمر العام هو أعلى سلطة في الحزب ويلتئم كل أربعة أعوام بحضور الأغلبية العادية من نواب المنخرطين وفي حالة عدم توفر النصاب يمكن أن ينعقد بعد خمسة عشر يوما مهما كان عدد الحضور، ويحضر المؤتمر رئيس الحزب وأعضاء المكتب التنفيذي ورئيس مجلس الشورى إضافة إلى النواب.

الفصل الرابع عشر: المؤتمر الاستثنائي:
لا يمكن عقد مؤتمر استثنائي إلا بدعوة من رئيس الحزب أو من ثُلثيْ أعضاء مجلس الشورى أو من نصف عدد المنخرطين، ولا يمكن أن ينعقد إلا بحضور ثلثيْ النواب، وإذا لم يتوفر النصاب يمكن أن ينعقد في أجل خمسة عشر يوما بحضور ما لا يقل عن نصف النواب، وإذا لم يتوفر هذا النصاب أيضا ينعقد في أجل شهر مهما كان عدد الحضور.

الفصل الخامس عشر: ترتيبات المؤتمر:
يحدد مجلس الشورى نسبة تمثيلية المنخرطين في المؤتمر ويضبط تاريخ الانعقاد ومكانه ويقترح جدول الأعمال.

الفصل السادس عشر: جدول أعمال المؤتمر الاستثنائي:
تقترح جدول أعمال المؤتمر الاستثنائي الجهة الداعية له.

الفصل السابع عشر: دعوة المؤتمرين:
يتكفل المكتب التنفيذي في كل الحالات بتبليغ استدعاءات حضور المؤتمر للنواب في أجل أقصاه أسبوع قبل تاريخ انعقاده، وتكون الدعوة مصحوبة بجدول الأعمال المقترح.

الفصل الثامن عشر: أعمال المؤتمر:
تشمل أعمال المؤتمر:
ـ مناقشة التقريرين الأدبي والمالي.
ـ ضبط الاتجاهات والاختيارات الأساسية للحزب.
ـ النظر في المسائل المطروحة على المؤتمر.
ـ انتخاب رئيس الحزب بالاقتراع السري المباشر.
ـ انتخاب أعضاء مجلس الشورى.

الفصل التاسع عشر: قرارات المؤتمر:
تتخذ القرارات في المؤتمر بأغلبية أصوات الحاضرين.

الفصل العشرون: تنقيح النظام الأساسي:
للمؤتمر وحده حق تنقيح النظام الأساسي بطلب من رئيس الحزب أو ثلثيْ أعضاء مجلس الشورى أو نصف المنخرطين، ولا يتم ذلك إلا بحضور ثلثيْ المؤتمرين وبموافقة ثلثيْ الحاضرين وتحترم في ذلك مقتضيات الفصلين الثالث عشر والرابع عشر من هذا النظام الأساسي.

الفصل الواحد والعشرون: مجلس الشورى:
مجلس الشورى هو أعلى سلطة في الحزب بين مؤتمرين.

الفصل الثاني والعشرون: تركيبة مجلس الشورى:
يتركب مجلس الشورى من عدد من الأعضاء يحدده النظام الداخلي ويقع انتخابهم من طرف المؤتمر العام للحزب بواسطة الاقتراع السري والمباشر في دورة واحدة ، وتتخذ القرارات في المجلس بالأغلبية النسبية، ويسد الشغور الحاصل في مجلس الشورى بواسطة الانتخاب من طرف أعضائه، وإذا تجاوز الشغور النصف دفعة واحدة تتم الدعوة لمؤتمر استثنائي في أجل أقصاه شهر من تاريخ حصوله.

الفصل الثالث والعشرون: شروط العضوية في مجلس الشورى:
يشترط في عضو مجلس الشورى أن يكون قد مضى على انخراطه في الحزب ثلاثة أعوام على الأقل وأن لا يكون مخلا بواجبات العضوية المنصوص عليها بالفصل الخامس من هذا النظام الأساسي.

الفصل الرابع والعشرون: رئيس مجلس الشورى:
- يرأس أول دورة للمجلس الشورى أكبر الأعضاء سنا بمساعدة عضوين الأصغر سنا.
- وينتخب أعضاء مجلس الشورى في أول اجتماع له إثر اكتماله رئيسا بالاقتراع السري المباشر وبالأغلبية النسبية، وتضبط مهامه حسب القانون الداخلي للمجلس.
- وينتخب أعضاء مجلس الشورى مساعدين له من بين المترشحين لذلك يشكلون معه مكتب المجلس.

الفصل الخامس والعشرون: مهام مجلس الشورى:
يختص مجلس الشورى بما يلي:
ـ انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي المصادقة على خطط الحزب وسياساته وفقا لقرارات
المؤتمر العام.
ـ المصادقة على الميزانية السنوية العامة للحزب.ـ مراقبة الحسابات السنوية للحزب.
ـ متابعة أعمال المكتب التنفيذي وفق ما تحدده اللوائح الداخلية.
- المصادقة على المنهج التكويني والتثقيفي للحزب.
ـ المصادقة على اللوائح والنظم الداخلية المقدمة إليه من طرف المكتب التنفيذي.
ـ اقتراح تعديلات النظام الأساسي على المؤتمر العام.
ـ التحقيق في القضايا المرفوعة إليه.
ـ النظر في مطالب الاعتراض على قرارات الرفت من الحزب.

الفصل السادس والعشرون: سير أعمال مجلس الشورى:
تسير أعمال مجلس الشورى حسب مقتضيات النظام الداخلي الذي يضبطه بنفسه، ويعقد المجلس دورة كل ثلاثة أشهر وكلما دعت الحاجة لذلك بطلب من رئيسه أو من نصف أعضائه أو من رئيس الحزب.

الفصل السابع والعشرون: رئيس الحزب:
يترشح لمنصب رئيس الحزب من تتوفر فيه الشروط التالية:
ـ أن لا يقل سنه على ثلاثين (30) سنة.
ـ أن يكون قد مضى على عضويته عشرة أعوام كاملة على الأقل.
ـ أن يكون قد شغل خطة قيادية (عضوية مجلس الشورى أو عضوية المكتب التنفيذي أو جهوية) لمدة ثلاثة أعوام على الأقل.
ـ أن لا يشغل رئاسة الحزب لأكثر من دورتين متتاليتين.
ـ ينتخب المؤتمر العام رئيس الحزب بالاقتراع السري المباشر وفي صورة عدم إحراز أحد المترشحين على ما يفوق نصف أصوات المقترعين في الدورة الأولى، يتم اللجوء إلى دورة ثانية بين المتحصلين على أكثر الأصوات.
يحصل شغور في منصب رئاسة الحزب في الحالات التالية:
ـ الوفاة.
ـ عجز مانع عن أداء مهامه يقدره مجلس الشورى.
ـ تقديم الاستقالة ثم قبولها من مجلس الشورى.
ـ في حالة حصول شغور في رئاسة الحزب يتولى مجلس الشورى انتخاب رئيس مؤقت للحزب يتولى إدارة شؤون الحزب إلى حين انعقاد المؤتمر.
يتفرغ رئيس الحزب فور انتخابه لمهام الحزب.

الفصل الثامن والعشرون: مهام رئيس الحزب:
رئيس الحزب هو المسؤول التنفيذي للحزب ويتولى المهام التالية:
ـ رئاسة المكتب التنفيذي.
ـ اقتراح خطط ومناهج الحزب بمعية المكتب التنفيذي تنفيذ سياسات الحزب ومقرراتها حسب اللوائح.
ـ تسيير الهياكل التنفيذية للحزب.
ـ تمثيل الحزب في علاقاته الداخلية والخارجية.
ـ إمكانية تفويض بعض مهامه لأحد أعضاء المكتب التنفيذي.
لرئيس الحزب إصدار العفو أو التخفيف من العقوبات.

الفصل التاسع والعشرون: نائب الرئيس:
يتخذ رئيس الحزب نائبا أو عدة نواب من بين أعضاء المكتب التنفيذي المنتخب.

الفصل الثلاثون: المكتب التنفيذي:
ينتخب مجلس الشورى في أول دورة له وبالأغلبية النسبية أعضاء المكتب التنفيذي من بين قائمة تضم ثلاثة أضعاف الأعضاء المراد انتخابهم يختارها رئيس الحزب من ضمن أعضاء الحزب الذين سبق لهم تحمل مسؤولية مركزية أو جهوية لمدة لا تقل عن ثلاثة أعوام.
يحدد النظام الداخلي للحزب عدد أعضاء المكتب ومهامه.

الفصل الواحد والثلاثون: مهام المكتب التنفيذي:
يتولى المكتب التنفيذي القيام بالمهام التالية:
ـ تنفيذ قرارات المؤتمر ومجلس الشورى.
ـ وضع برامج عمل سنوية.
ـ وضع اللوائح المنظمة للهياكل التنفيذية وعرضها على مجلس الشورى.
ـ وضع مشروع الميزانية العامة ومتابعة تنفيذها بعد المصادقة عليها.
ـ اتخاذ المواقف في مختلف المسائل المطروحة على المستويين الوطني والدولي.
ـ تكوين لجان مختصة دائمة أو مؤقتة.
ـ إمكانية إحداث فروع في الخارج تمثل الحزب .
ـ الإعداد للمؤتمر العام وفق الفصلين الثالث عشر والرابع عشر من هذا القانون ولدورات مجلس الشورى.
ـ المصادقة على قرارات لجنة النظام والتأديب، وله صلاحيات العفو والتخفيف من العقوبات.

الفصل الثاني والثلاثون: الهياكل الجهوية والمحلية
يقع انتخاب الهياكل الجهوية من طرف الأعضاء المقيمين بالجهة بالصيغ الانتخابية المعتمدة في انتخابات الهياكل القيادية وتحدد تركيبتها ومهامها وفق القانون الداخلي للحزب.

الباب الرابع: لجنة النظام

الفصل الثالث والثلاثون: تركيبة لجنة النظام
ينتخب مجلس الشورى "لجنة النظام " وتتحدد مهامها طبق مقتضيات النظام الداخلي للحزب.

الباب الخامس: تمويل الحركة وحلها وتصفية مكاسبها

الفصل الرابع والثلاثون: الموارد المالية للحزب:
تتكون الموراد المالية للحزب من:
ـ اشتراكات المنخرطين.
ـ مداخيل الأنشطة المرخص فيها طبق القانون.
ـ التبرعات والهبات التي تراعى في شأنها مقتضيات القوانين الجاري بها العمل.

الفصل الخامس والثلاثون: الاشتراكات:
يدفع كل عضو من أعضاء الحزب اشتراكا سنويا وفق جدول يضبطه مجلس الشورى.

الفصل السادس والثلاثون: مسك الحسابات:
يتم مسك الحسابات داخل الحزب طبق مقتضيات القانون.

الفصل السابع والثلاثون: التصفية
في حالة انحلال الحزب تصفى ممتلكاته وفقا لمقتضيات القانون العام.

الباب السادس : أحكام انتقالية:

الفصل الثامن والثلاثون : الهيئة التأسيسية
يخول للهيئة التأسيسية للحزب فتح باب الانخراط وإعداد المؤتمر وإنجازه على أن يتم عقده في أجل أقصاه سنة من تاريخ الحصول على الترخيص القانوني وتحل الهيئة مباشرة إبان انعقاد المؤتمر الأول.

الفصل التاسع والثلاثون: شروط الترشح
لا يقع اعتبار شروط الأقدمية في الانخراط المنصوص عليها صلب هذا النظام الأساسي إلا بعد مرور المدة الزمنية اللازمة بداية من تاريخ الترخيص القانوني.






  رد مع اقتباس
قديم 2011-06-29, 16:24 رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
BOYKA
حبيب المنتدى

إحصائية العضو





BOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond repute

BOYKA غير متواجد حالياً


افتراضي


voir ici :

مثبت: كل المعطيات عن ال 51 حزب سياسي في تونس ‏( 1 2 3 4 5 ... الصفحة الأخيرة)

vous pouvez faire mise à jour.





  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 00:49.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2017 © منتديات جوهرة سوفت