منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > الأسرة والطفل والطفولة

الملاحظات

الأسرة والطفل والطفولة كل ما يتعلق بتربية الطفل والعلاقات الأسرية والديكور والتأثيت والتجهيزات المنزلية

محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-04-17, 21:52 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
WESSO.018
صديق المنتدى

إحصائية العضو





WESSO.018 has a reputation beyond reputeWESSO.018 has a reputation beyond reputeWESSO.018 has a reputation beyond reputeWESSO.018 has a reputation beyond reputeWESSO.018 has a reputation beyond reputeWESSO.018 has a reputation beyond reputeWESSO.018 has a reputation beyond reputeWESSO.018 has a reputation beyond reputeWESSO.018 has a reputation beyond reputeWESSO.018 has a reputation beyond reputeWESSO.018 has a reputation beyond repute

WESSO.018 غير متواجد حالياً


افتراضي قصص و حكايات : قصة الفداء

[IMG]http://*****************/5/1116952771.png[/IMG]

فريق عمل جوهرة سوفت يرحب بكم في

في قســـــــــــم الاسرة

منتديات جوهرة سوفت




[IMG]http://*****************/6/1116959202.png[/IMG]

قصص و حكايات : قصة الفداء

[IMG]http://*****************/6/1116959202.png[/IMG]

قصة الفداء
تزوج إبراهيم «عليه السلام» من ابنة عمه سارة ، لكنها لم تنجب، فتزوّج إبراهيم زوجة أخرى اسمها هاجر فأنجبت له ولداً أسماه إسماعيل .


أخذ إبراهيم «عليه السلام» ابنه وزوجته هاجر، وذهب بهما إلى مكة المكرمة حيث تركهما هناك.
عاد إبراهيم إلى الشام، ثم رجع إلى مكة مرات عدة، ليتفقد زوجته وابنه.
في إحدى تلك الزيارات أمر الله تعالى إبراهيم برفع قواعد البيت الحرام وبنائه، كما أمره تعالى بذبح ابنه تقرباً إليه. صور القرآن الكريم تفاصيل قصة الذبيح في آيات جسدت قمة العبودية من إبراهيم «عليه السلام» وقمة الطاعة من ابنه «عليه السلام» في قوله تعالى: (فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فأنظر ماذا ترى قال يا أبت أفعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين * فلما أسلما وتله للجبين * وناديناه أن يا إبراهيم * قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين * إن هذا لهو البلاء المبين * وفديناه بذبح عظيم * وتركنا عليه في الآخرين * سلام على إبراهيم * كذلك نجزى المحسنين * إنه من عبادنا المؤمنين ) . الصافات: 102-111
قال إبراهيم لابنه إسماعيل: انطلق، نقرّب قرباناً إلى الله، وأخذ سكيناً وحبلاً، ثم انطلق معه حتى إذا ذهب به بين الجبال قال له الغلام: يا أبت أين قُربانك ؟
-إبراهيم عليه السلام: (( يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى، قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين)). الصافات : 102
إسماعيل: يا أبت اشدد رباطي حتى لا أضطرب، واكفف عني ثيابك حتى لا يتطاير عليها من دمي شيء، فتراه أمي فتحزن، وأسرِع مرّ السكين على حلقي ليكون أهون للموت عليّ، فإذا أتيت أمي فاقرأ عليها مني السلام، فأقبل إبراهيم يقبله وقد ربطه وهو يبكي وابنه يبكي، عندئذٍ جر إبراهيم السكين على رقبة ولده فتعثّرت، فلما رأى ذلك أكبّه على جبينه، وحزّه من قفاه فتعثّرت السكين، فسمع إبراهيم صوتاً من السماء يقول (( يا إبراهيم قد صدّقت الرؤيا )
فالتفت إبراهيم عليه السلام فإذا بكبش، فأخذه وخلى عن ابنه، فأكب على ابنه يقبله، وهو يقول: اليوم يا بني وُهبْت لي. فلذلك يقول الله: (وفديناه بذبح عظيم).
أرأيتم أحبائي إلى قوّة إيمان إبراهيم عليه السلام، وطاعة إسماعيل لوالده.
حقا إنه إيمانهما أرسخ من الجبال الراسيات.



[IMG]http://*****************/6/1116959202.png[/IMG]

في رعاية الله

و السلام عليكم




  رد مع اقتباس


إضافة رد




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 06:14.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2016 ©  منتديات جوهرة سوفت