منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > خواطر و مقالات أدبيّة

الملاحظات

خواطر و مقالات أدبيّة بخفق الورق و رحابة الحرف نرتقي إلى أكوان الرحابة .. قصة ، شعر ، فلسفة ، خواطر و مقالات أدبيّة

محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2010-08-15, 14:02 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
BOYKA
حبيب المنتدى

إحصائية العضو





BOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond reputeBOYKA has a reputation beyond repute

BOYKA غير متواجد حالياً


Icon3 القيروان .. من قصص ألف ليلة و ليلة ..

حين تقف على أسوار مدينة القيروان وتطأ قدماك ساحة الجامع الأعظم يساورك احساس بالرهبة وكأنك تلج عصرا اخر ويعود بك الزمن الى قرون خلت كانت فيها المدينة عاصمة المغرب الاسلامى وبلاد الاندلس ومنارة للفكر والاجتهاد في شؤون الدنيا والدين فهى /رابعة أربعة/ بعد مكة والمدينة والقدس.
هذه المكانة المتميزة نقشت في سجل التاريخ وجاءتتظاهرة الاحتفاء بالقيروان عاصمة للثقافة الاسلامية سنة 2009 /التي تستعد المدينة لاختتام فعالياتها/ لتكشف عن تاريخ هذه القلعة ومجدها ولتذكر بمساهمة البلاد التونسية في نشر تعاليم الاسلام واشاعة قيم الوسطية وثقافة الحوار والتسامح.
وأنت تتجول في شوراع المدينة العتيقة يرتسم أمامك الماضى والحاضر وكأن الزمن افتراضى فها هى الازقة الضيقة للمدينة كما هى بل ان ساحاتها أكثر جمالا واشراقا وأرصفتها مبلطة وشوارعها نظيفة وجدران معالمها من دور عبادة ومقامات وزوايا وأسواق نظيفة ومرتبة وكانها شيدت لتوها وكان الزمن والسنوات لم تفعل فيها شيئا.
في مدينة القيروان /الان وهنا/ تشعر وانك في لقاء تفاعلى مع فن العمارة العربية الاسلامية فيخيل اليك كما لو انك في شوارع مدينة تونس او دمشق او فاس: نفس الشواهد ماثلة على الجدران وعلى زخارف المساجد وأبواب المنازل بل وكذلك على وجوه السكان الذين تتناغم حركاتهم وسكناتهم مع هندسة القباب والماذن التي تنتشر في كل ركن من أركان المدينة.
ضمن هذه اللوحة الفسيفسائية التي توصل الماضى بالحاضر فى انسجام فريد. هكذا بدت لنا عاصمة الاغالبة خلال زيارة ميدانية شكلت مناسبة لاكتشاف مدينة القيروان اليوم كما لو انها تنطلق من جديد. انها عبقرية الارادة التونسية مجسمة في اعلى مستوياتها والتي تنهل من معين تراث بلادنا الاصلاحى والتنويرى والذى يمثل علماء وفقهاء القيروان احد ابرز رموزه.
ونظرا للمكانة الروحية والتاريخية لهذه المدينة فقد كانت محور عناية خاصة ارتقت الى قيمتها وبرز ذلك من خلال الرعاية التي حظيت بها خلال العشريتين الاخيرتين والتي اكدتها التحويلات والاستثمارات الضخمة التي خصصت للارتقاء بها اقتصاديا واجتماعيا وشملت مختلف المجالات من بنية اساسية ونهضة عمرانية وتعليمية تمثلت في نشر المدارس والمعاهد العليا التي عززت من الاهمية العلمية والدينية للمدينة.
وفي اطار المحافظة على المكانة الاسلامية والحضارية للقيروان تم وضع برنامج مكن من صيانة المدينة العتيقة ومعالمها الدينية وشملت كامل النسيج العمراني وتحسين المحيط مع الحفاظ على النمط المعمارى التاريخي المميز وذلك في اطار تصور شامل استهدف مزيد العناية بجامع عقبة بن نافع وترميمه وتجديد شبكة الانارة به اضافة الى اعادة صيانة مقام الصحابى الجليل ابى زمعة البلوى والمدرسة البلوية الملحقة به.
ومثل برنامج اعادة تهيئة فسقية الاغالبة نموذجا هاما لعملية الصيانة حسب المعايير العلمية الحديثة وشمل مجهود الصيانة بقية المساجد والزوايا والمزارات كما طالت العناية مجال المخطوطات حيث أمر الرئيس زين العابدين بن على منذ سنة 1995 باحداث المخبر الوطنى لترميم المخطوطات بمدينة القيروان وهو اول مركز مختص من نوعه في العالم العربي وافريقيا.
تعاقبت على مدينة القيروان /وهو لفظ فارسي يعني محط الجيش/ منذ تأسيسها على يد عقبة بن نافع فترات من/الرخاء والشدة/ على حد تعبير ابن خلدون على ان السمة الغالبة وما تداوله المؤرخون وحرصوا على ابرازه هو تميز كل عصر من عصور القيروان بعدد وافر من الاسماء والاعلام في شتى ضروب العلم والمعرفة.
فقد كانت عاصمة المغرب الاسلامي واعظم مدن القارة الافريقية منارة عالية للاشعاع الفكرى والديني والحضارى في عصور الاغالبة والفاطميين والصنهاجيين.
ومن الاعلام الذين ارتبطوا بتاريخ المدينة نذكر الامام سحنون وابن رشيق القيروانى وابن شرف واسد بن الفرات وابن الجزار والمهتمين بالتاريخ القيروانى يشيرون ايضا الى المعز لدين الله الفاطمى كالمع اسم اقترن بالقيروان في عهد الفاطميين والمعز بن باديس الصنهاجى كاكبر رمز لما بلغته القيروان من حضارة في عهد الصنهاجيين وعبد الله بن الاغلب الذى جعل من القيروان اسما ملا الدنيا.
ما تزال معالم ومواقع القيروان وانت تتجول بين ثناياها من جامع عقبة الى مقام الصحابى الجليل ابى زمعة البلوى مرورا باسواق المدينة ومنازلها تحكى في صمت عبقرية فن العمارة الاسلامية وتنقلها الى الاجيال المتعاقبة كما انها تروى في كبرياء وشموخ وقائع تاريخ انطلق من القيروان ليشع في كامل بلاد المغرب وفى ارض الاندلس.
وفضلا عن الاهمية التاريخية والروحية للقيروان تكتشف ايضا بانها مدينة تتعاطى الفنون ولها صناعة تقليدية حذقها السكان وحافظوا على طابعها بما فيها من طرافة واصالة ولعل المحافظة على السجاد القيروانى /الزربية/ الذى تجاوزت شهرته الافاق ابلغ اثر وخير شاهد على عبقرية الحرفى القيروانى.
من خلال جولة تواصلت عدة ساعات في المدينة العتيقة وبين المعالم التاريخية وفى الاسواق صحبة الاستاذ خالد العلانى وهو المتشبع بحب مدينته بتراثها ورموزها والذى مازال يعيش في /منزله العربي/ الذى ورثه عن الاجداد واعاد ترميمه دون زيادة او نقصان.
هكذا بدت لنا مدينة القيروان عالما يجمع بداخله وبين جنباته عدة عوالم: فضاء اجتماعى وثقافى وتجارى يخضع لتراتبية شديدة التنظم مستمدة من تطويع الفن الهندسي والمعمارى لتعاليم الفقه والثقافة الاسلامية.
ولا يمكن للزائر ان يغفل قبل المغادرة عن تذوق تنويعات من /مقروض/ القيروان اللذيذ والذى يعد من المفاخر اهل المدينة ولعله وهو يشد الرحال باتجاه العاصمة سيلتفت الى الوراء الى حيث صومعة الجامع الاعظم وربما يتذكر حينها قول الرسام بول كلى الذى كان قد زار المدينة وانبهر باشراقها وتراثها /القيروان ليست انطباعا متفردا انما هى كل لا يتجزأ انها من قصص الف ليلة وليلة وهى عطر اخاذ وساحر وفاتن في ذات الوقت.




آخر تعديل BOYKA 2010-08-15 في 14:06.
  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 07:04.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2016 ©  منتديات جوهرة سوفت