منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > المنتدى العام > الاخبار المحلية و العالمية

الملاحظات

الاخبار المحلية و العالمية آخر مستجدات و قضايا الساحة التونسية و العالمية و مواكبة لجديد أخبارها و القضايا المتعلقة بها

محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2012-07-19, 12:17 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
prince
كبار الشخصيات

إحصائية العضو






prince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond repute

prince غير متواجد حالياً


Rules وفاة عمر سليمان نائب الرئيس المصري السابق







وفاة عمر سليمان نائب الرئيس المصري السابق



توفي عمر سليمان نائب الرئيس المصري السابق أثناء خضوعه لفحوص طبية في الولايات المتحدة الأمريكية حسب مساعد له. وكان الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك قد عينه نائبا لرئيس الجمهورية في 29 يناير/كانون الثاني 2011.



توفي الخميس نائب الرئيس المصري المخلوع ورئيس جهاز المخابرات السابق اللواء عمر سليمان في الولايات المتحدة حيث كان يخضع لفحوص طبية.
في 29 يناير/كانون الثاني 2011، اضطر الرئيس المصري حسني مبارك وتحت ضغط الشارع إلى تسمية رئيس جهاز الاستخبارات اللواء عمر سليمان نائبا لرئيس الجمهورية. الرجل المحدود الشهرة لدى شعبه كان معروفا جدا لدى الأوساط المطلعة على السياسة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط. وبعض هذه الأوساط لم تكن مرتاحة كليا لهذا الاختيار. وترأس عمر سليمان "الرجل المهذب" الذي يتقن جيدا اللغة الإنكليزية، جهاز الاستخبارات المصرية منذ1993.
وكان سليمان ترشح للانتخابات الرئاسية المصرية الأخيرة في 2012 ولكن اللجنة العليا للانتخابات قررت إسقاط ترشحه.
درس سليمان في الأكاديمية العسكرية السوفياتية في موسكو، ودخلت مسيرته المهنية منعطفا جديدا بعد اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001.
سليمان في قائمة الخمسة رؤساء أجهزة الاستخبارات الأكثر تأثيرا في الشرق الأوسط
ففي العام 2009 وضعته النشرة الأمريكية "السياسة الخارجية" في قائمة الخمسة رؤساء أجهزة الاستخبارات الأكثر تأثيرا في الشرق الأوسط، وقد ورد اسمه قبل اسم رئيس الاستخبارات الإسرائيلية "الموساد" في القائمة.
ونقع أيضا على اللواء سليمان في عدد من الوثائق السرية التي نشرها موقع "ويكيليكس" في العام 2010 وورد اسمه في عداد المرشحين المحتملين وقتها لخلافة حسني مبارك في رئاسة الجمهورية.
وسار عمر سليمان في ركاب الرئيس السابق مبارك منذ العام 1981، التاريخ الذي اعتلى فيه الريس المصري المخلوع كرسي الرئاسة خلفا للرئيس الذي اغتيل أنور السادات.
أصداء طيبة في الشارع المصري
وقد كان لتسمية عمر سليمان نائبا للرئيس في 29 يناير أصداء طيبة في الشارع المصري، الذي لا يخفي كرهه لنجل الرئيس جمال مبارك.
وقد نقل عن مسؤولين في الإدارة الأمريكية ارتياحهم يومها لاختيار سليمان الذي اعتادوا على تبادل المكالمات الهاتفية معه خلال الأحداث الأخيرة التي شهدتها مصر والذي يثقون به ثقة تامة.
ففي الثاني من فبراير/شباط 2011، وفي عز الصدامات بين معارضي ومؤيدي حسني مبارك في ميدان التحرير في القاهرة، اتصلت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بعمر سليمان لتستوضح عن الجهة المسؤولة عن تفشي أعمال العنف وطلبت منه الكشف عن أسماء المتورطين.
"رجل لامع وواقعي" لا يعذب "إلا الأشخاص الذين لا يعرفهم"
كما أن موفد باراك أوباما إلى القاهرة فرانك ويسنر التقى أيضا بعمر سليمان. ويبدو أن التعاون بين سليمان وسفراء واشنطن كانت له نتائج ايجابية في الماضي.
وتنقل الصحفية الأمريكية جين ماير في كتابها "الوجه الآخر للأشياء: كيف تحولت الحرب ضد الإرهاب إلى حرب ضد المثل الأمريكية" عن سفير واشنطن في القاهرة إدوارد والكر قوله عن سليمان إنه "رجل لامع وواقعي". وتضيف السفير يعرف أيضا تورط رئيس الاستخبارات السابق بقضايا تعذيب وما شابه، ولكن سليمان لم يكن "عاطفيا" تجاه هذه القضية.
وتروي ماير في كتابها الأسلوب الذي اعتمدته وكالة الاستخبارات الأمريكية "السي أي أيه" في حربها ضد الإرهاب التي أرادها الرئيس السابق جورج بوش، وتقول إن استخبارات بلادها سلمت بعض المتهمين بالإرهاب إلى حكومات معروفة باستخدام التعذيب على نطاق واسع ومنها حكومة القاهرة.
كما يصف الكاتب الأمريكي رون سيسكند في مقابلة مع محطة "أي بي سي نيوز" عمر سليمان "بالقاتل المأجور" لدى حسني مبارك، ويضيف الكاتب بسخرية واضحة "الرجل صديق كريم" لا يعذب "إلا الأشخاص الذين لا يعرفهم".
دور محوري في المفاوضات بين إسرائيل و"حماس"
وقد لعب اللواء عمر سليمان دورا محوريا في المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل وحركة "حماس" التي كانت مصر فيها الوسيط في السنوات الأخيرة الماضية. وانتقل سليمان أكثر من مرة إلى القدس وتل أبيب لمقابلة مسؤولي الدولة العبرية.
وكان سليمان يعرف الملف الفلسطيني معرفة تامة وكان حاول، ولم ينجح، في العام 2008 دفع "فتح" و"حماس" إلى اتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية. كما لعب اللواء دورا في تفكيك أنفاق التهريب بين مصر وقطاع غزة. واتهم البعض سليمان في التواطؤ مع إسرائيل والولايات المتحدة في سياسة تطويق النظام الإيراني.



ويبدو أن "الفضيلة" التي يتحلى بها عمر سليمان بنظر واشنطن هي عداؤه للإسلاميين وتنقل عنه صحيفة "الغارديان" البريطانية وصفه لـ"الإخوان المسلمين" الذين يحطمون مصر حاليا "بالمنافقين الذين لا تنفع معهم غير القوة".




فرانس 24







  رد مع اقتباس


قديم 2012-07-19, 12:19 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
prince
كبار الشخصيات

إحصائية العضو






prince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond reputeprince has a reputation beyond repute

prince غير متواجد حالياً


افتراضي رد: وفاة عمر سليمان نائب الرئيس المصري السابق

«عمر سليمان».. حياة أحاطها الغموض ورحيل صامت بأمريكا






عمر محمود سليمان، هو الاسم الكامل للواء عمر سليمان، رئيس جهاز المخابرات العامة السابق وأول نائب للرئيس المتنحي مبارك، منذ توليه السلطة في عام 1981، وتوفي صباح اليوم بأحد مستشفيات الولايات المتحدة الأمريكية عن عمر يناهز 76 عاما، حيث كان يعالج هناك.

"أيها الأخوة المواطنون.. قرر الرئيس محمد حسني مبارك تخليه عن منصب رئيس الجمهورية وتكليف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شئون البلاد والله الموافق والمستعان"، كان هذا البيان المقتضب هو أشهر ما قال الراحل في السادسة من مساء يوم الحادي عشر من فبراير، حيث أعلن مبارك تنحيه وكلف سليمان، نائبه آنذاك، بإلقاء البيان.

ولد سليمان في الثاني من يوليو عام 1936، تلقى تعليمه في الكلية الحربية في القاهرة، وفي عام 1954 انضم للقوات المسلحة وتلقى تدريبًا عسكريًا إضافيًا في أكاديمية فرونزي بالاتحاد السوفيتي، وفي ثمانينات القرن الماضي التحق بجامعة عين شمس وحصل على شهادة البكالوريوس بالعلوم السياسية، كما حصل على شهادة الماجستير بالعلوم السياسية من جامعة القاهرة، كما أنه حاصل على الماجستير بالعلوم العسكرية.

وكان الراحل متزوجا، وله ثلاث بنات، هن: عبير، وداليا، ورانيا، وترقى بالوظائف في عمله بالقوات المسلحة، حتى وصل إلى منصب رئيس فرع التخطيط العام في هيئة عمليات القوات المسلحة، ثم تولى منصب مدير المخابرات العسكرية، وفي 22 يناير 1993 عين رئيسًا لجهاز المخابرات العامة المصرية حتى تم تعيينه نائبًا للرئيس في التاسع والعشرين من يناير من عام 2011.


وتولى أثناء فترة عمله كرئيس للمخابرات العامة، ملف القضية الفلسطينية، وذلك بتكليف من الرئيس السابق محمد حسني مبارك، وكان عنصرا أساسيا في الوساطة حول صفقة الإفراج عن العسكري الإسرائيلي الأسير لدى حركة حماس جلعاد شاليط، والهدنة بين الحركة وإسرائيل والمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، كما كان يقوم بمهام دبلوماسية في عدد من الدول، منها السودان، ووجهت له تهم بالضلوع بعمليات تعذيب ضد معتقليين يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة، أرسلتهم الولايات المتحدة من أفغانستان إلى مصر.




ترددت أكثر من مرة في أروقة القصر الرئاسي معلومات حول نية مبارك بتعيينه نائبًا له، وهو المنصب الذي كان شاغرًا منذ تولي مبارك للحكم عام 1981، وكثيرًا ما كانت الصحف ودبلوماسيون أجانب يشيرون بأنه سيكون خليفة الرئيس مبارك بحكم مصر، وكانت قد ظهرت حملة شعبية في سبتمبر من عام 2010 تطالب بانتخابه رئيسًا للجمهورية.

وعينه الرئيس السابق حسني مبارك نائبًا له، وذلك يوم 29 يناير 2011، عقب اندلاع الإحتجاجات المناوئة له ولنظام حكمه، وقد كلفه مبارك بعد تعيينه مباشرةً بالحوار مع قوى المعارضة يتعلق بالإصلاح الدستوري، وفي 10 فبراير 2011، أعلن الرئيس مبارك عن تفويضه بصلاحيات الرئاسة وفق الدستور، إلا أن مبارك أعلن في 11 فبراير تنحيه عن السلطة وتكليف المجلس الأعلى للقوات المسلحة لإدارة شئون البلاد، وقام هو بتسليم السلطة إلى للمجلس الأعلى، وانتهت بذلك فترة تولية نيابة الرئيس.


وكان له دور بارز في محاكمة الرئيس السابق مبارك، والتي اصطلح على تسميتها بـ«محاكمة القرن»، حيث طلب عدد من المحامين المدعين بالحق المدني في القضية سماع شهادته هو وعدد آخر من المسئولين، وبالفعل، قررت المحكمة استدعائه لسماع شهادته حول أحداث الثورة، ومثل أمامها يوم 13 سبتمبر الماضي في جلسة سرية اقتصر الحضور فيها على هيئة المحكمة والمتهمين والمحامين فقط دون حضور ممثلي وسائل الإعلام المختلفة.

وأكد سليمان في شهادته، أن مبارك لم يصدر أمرا بالتعامل العنيف مع المتظاهرين، وقال: "لا علم لي باتصال حدث من الرئيس بوزير الداخلية، وطبقا لمعلومات المخابرات فإن قوات فض الشغب لا تتسلح بالأسلحة النارية، وأن الإصابات التي حدثت للمتظاهرين قد تكون من قوات أخرى غير قوات فض الشغب".
وأوضح أمام المحكمة أنه سادت حالة من الانفلات الأمني، ونتيجة لصعوبة الموقف طلب من مبارك تشكيل لجنة تقصي حقائق، ولم تصل إلى نتيجة حاسمة لمعرفة قتلة الثوار، وأن سلاح الخرطوش يكون عادة مع جهاز الشرطة، لكن الإصابات بالسلاح الناري أمر غريب.

وأضاف، "أعتقد أنه حدث للدفاع عن النفس"، ونفى قدرته على تحديد مسئولية حبيب العادلى عما حدث، وقال إنه كقارئ للأحداث يرى أن ما حدث فى مصر أكبر من إمكانيات وقدرات الشرطة، ومن الممكن أن تكون الإصابات والوفيات نتجت عن الفوضى.

وأشار أن جهاز المخابرات مهمته جمع معلومات عن الخارج، مما يمكن الجهة السيادية من اتخاذ القرارت وبالنسبة للشأن الداخلى، فإن هناك هيئة مخابراتية لتبادل المعلومات مع الجهات الداخلية، مهمتها حماية الأجانب ومقاومة الجاسوسية".

وأعلن سليمان يوم 6 أبريل الماضي عن ترشحه لانتخابات الرئاسة وذلك قبل يومين من غلق باب الترشيح، وبرر تراجعه عن قراره السابق بعدم الترشح والذي أصدره في بيان بتاريخ 4 إبريل بقوله: "إن النداء الذي وجهتموه لي أمرًا، وأنا جندي لم أعص أمرًا طوال حياتي، فإذا ما كان هذا الأمر من الشعب المؤمن بوطنه لا أستطيع إلا أن ألبي هذا النداء، وأشارك فى الترشح، رغم ما أوضحته لكم فى بياني السابق من معوقات وصعوبات، وإن نداءكم لي وتوسمكم فى قدرتي هو تكليف وتشريف ووسام على صدري، وأعدكم أن أغير موقفي إذا ما استكملت التوكيلات المطلوبة خلال يوم السبت، مع وعد مني أن أبذل كل ما أستطيع من جهد، معتمدًا على الله وعلى دعمكم لننجز التغيير المنشود واستكمال أهداف الثورة وتحقيق آمال الشعب المصري فى الأمن والاستقرار والرخاء".


وفي يوم السبت 7 إبريل قام بسحب أوراق ترشحه من اللجنة العليا للانتخابات التي وصل مقرها وسط حشد من مؤيديه وتعزيزات أمنية مكثفة من قبل عناصر الشرطة والقوات المسلحة، وفي اليوم التالي، وهو آخر أيام تقديم أوراق الترشح، قام بتقديم أوراق ترشحه رسميًا، وذلك قبل غلق باب التقديم بـ20 دقيقة، إلا أن اللجنة العليا للانتخابات قررت في 14 إبريل استبعاده بعدما استبعدت أكثر من 3 آلاف من نماذج التأييد التي قدمها، ليصبح عددها الإجمالي 46 ألفًا، وهو رقم أكبر من النصاب الرقمي المطلوب المحدد 30 ألفًا، لكن تبين للجنة أنه جمع هذه النماذج من 14 محافظة فقط، والمطلوب ألف تأييد على الأقل من 15 محافظة.

وكانت قناة فوكس نيوز الأمريكية، قد ذكرت في فبراير من عام 2011 وبعد تعيينه نائبًا للرئيس أنه تعرض إلى محاولة اغتيال فاشلة أدت إلى وفاة اثنين من حراسه الشخصيين وسائقه الخاص وكان مصدر أمني قد نفى تلك المحاولة، إلا أنه صدرت لاحقًا تصريحات عن وزير الخارجية الأسبق أحمد أبو الغيط تؤكد ذلك.

وحصل عمر سليمان على العديد من الأوسمة والأنواط والميداليات، منها "وسام الجمهورية من الطبقة الثانية، نَوْط الواجب من الطبقة الثانية، ميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة، نوط الواجب من الطبقة الأولى، نوط الخدمة الممتازة".



  رد مع اقتباس
إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وفاة الرئيس السابق للنادي الأولمبي القليبي The ROCK رياضة عالمية وعربية 0 2012-06-11 18:40
تأجيل محاكمة الرئيس المصري السابق مبارك الى 28 ديسمبر RAMZi-B الاخبار المحلية و العالمية 0 2011-10-30 12:49
وفاة شريف باللمين الرئيس السابق للنادي الإفريقي RAMZi-B الاخبار المحلية و العالمية 2 2011-10-25 11:42




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 12:15.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2016 ©  منتديات جوهرة سوفت