منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > الأسرة والأناقة والمطبخ > الحياة الأسرية

الملاحظات

الحياة الأسرية علاقات أسرية، تربية، طفولة، معاشرة الأزواج و جميع ما يخص الاسرة

محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2012-03-26, 04:55 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
youssef81151
مسؤول المنتدى العام

إحصائية العضو






youssef81151 has a reputation beyond reputeyoussef81151 has a reputation beyond reputeyoussef81151 has a reputation beyond reputeyoussef81151 has a reputation beyond reputeyoussef81151 has a reputation beyond reputeyoussef81151 has a reputation beyond reputeyoussef81151 has a reputation beyond reputeyoussef81151 has a reputation beyond reputeyoussef81151 has a reputation beyond reputeyoussef81151 has a reputation beyond reputeyoussef81151 has a reputation beyond repute

youssef81151 غير متواجد حالياً


Thread Dot 16 خطر الألعاب الالكترونية على الأطفال





خطـر الألعـاب الالكترونيـة على الأطفــال



كشفت الدراسات الطبية الحديثة ان الوميض المتقطع بسبب المستويات العالية والمتباينة من الإضاءة الموجودة في الألعاب الإلكترونية يتسبب في حدوث نوبات من الصرع لدى الأطفال، وان الاستخدام المتزايد لهذه الألعاب الاهتزازية يزيد احتمال إصابة الأطفال بمرض ارتعاش الأذرع والأكف. كما أشار الأطباء إلى ظهور مجموعة من الإصابات الخاصة بالجهاز العظمي والعضلي نتيجة للحركة السريعة المتكررة أثناء ممارسة هذه الألعاب، وأن كثرة حركة الأصابع على لوحة ذراع اللعبة والمفاتيح تسبب أضراراً بالغة لاصبع الإبهام والمفاصل نتيجة ثنيهما بصورة مستمرة.
وتشير الأبحاث العلمية إلى أن حركة العينين تكون سريعة جداً أثناء ممارسة الألعاب الالكترونية مما يزيد من فرص إجهادها، كما ان مجالات الأشعة الكهرومغناطيسية والمنبعثة من الشاشات تؤدي إلى حدوث احمرار العين وجفافها وكلها أعراض تعطي الاحساس بالصداع والشعور بالاجهاد البدني وأحياناً بالقلق والاكتئاب. وقد أثبتت الدراسات الطبية المتعددة ان الأطفال الذين يقضون ساعات طويلة أمام الألعاب الالكترونية يصابون بقصر النظر أكثر من غيرهم. وحذرت الدراسات من أن الجلوس لساعات طويلة في اليوم أمام شاشات الألعاب الالكترونية قد تكون له علاقة بمرض خطير يصيب العين مثل"الجلوكوما أو الماء الأزرق"، كما توصلت نتائج الأبحاث الطبية إلى ظهور مجموعة جديدة من الاصابات الخاصة بالجهاز العظمي والعضلي مع كثرة انتشار الألعاب الالكترونية، وذلك نتيجة للحركة السريعة والمتكررة، كما توصلت إلى ان الجلوس لساعات طويلة أمام هذه الألعاب يسبب آلاماً مبرحة في أسفل الظهر، وتتعاظم مشاكل الجهاز العظمي والعضلي عند الأطفال بشكل كبير لأنهم يمرون بفترات نمو تحتاج إلى تمارين رياضية وفترات راحة.

المأزق مع أطفالنا يكمن في عيشهم في زمن تبعثرت فيه الحدود بين الثقافات، فلم يعد هناك مجال لخصوصية الثقافة في أي مكان في العالم ، ولذلك نعيش معهم جهاداً مستمراً لدرء الأخطار عنهم ، ولتقديم ما هو مفيد ونافع وممتع دون أن يمسهم أذى تلك الثقافات التي اثرت فيهم ولوثت عقولهم .

وإن كثيراً من الأمور التي نحيط بها أطفالنا قد نراها مجرد تسليات ليس لها بعد آخر في منظورنا
الذي تعود تبسيط الحياة من حولنا حين يكون فيه ما يذهلنا عن واقعنا، ويبعدنا عن التأمل فيه، بينما نحن نتألم كثيراً للأمور التي تنتج عن إهمالنا كالآثار الصحية التي نراها على أجساد أولادنا، أو الضعف الدراسي الشديد الذي تفشى في صفوف البنين على وجه الخصوص .

ومن أبرز الظواهر في ألعاب الأطفال الحديثة ألعاب الفيديو المختلفة
والتي اشتهر منها ما يسمى (بلاي ستيشن )
وافتتن به أطفالنا بل وحتى شبابنا؛ فأكل صحتهم وأوقاتهم ، وأوغل في التأثير على أعصابهم .
تؤكد إحدى الدراسات على أن الأطفال المشغوفين بهذه اللعبة يصابون بتشجنات عصبية تدل على توغل سمة العنف والتوتر الشديد في أوصالهم ودمائهم ؟

هناك ايضا ألعاب ذات صور عارية سواء في ( الكمبيتور ) أو في ألعاب البلاي ستيشن ، وتقوم هذه الألعاب بفكرتها الخبيثة بتحطيم كثير من الأخلاقيات التي يتعلمها الطفل في المجتمع المسلم ، وتجعله مذبذباً بين ما يتلقاه من والديه ومعلميه ، وبين ما يدس له من خلال الأحداث الجارية ، والصور العارية ، والألفاظ والموسيقى بوسائل تشويقية كثيرة؛ فالذكاء يصور على أنه الخبث ، والطيبة على أنها السذاجة وقلة الحيلة ، مما ينعكس بصورة أو بأخرى في عقلية الطفل وتجعله يستخدم ذكاءه في أمور ضارة به وبمن حوله

وربما أسهمت هذه الألعاب في بعث الشقاق الأسري بين الإخوة والأخوات

بعض الحلول

1) توجه أولادنا ونرغيبهم في شراء الألعاب التربوية ، والمنمية للذاكرة .

2) تشجيع الطفل على مزاولة الألعاب الجماعية ، وتفضيلها على الفردية ، فإذا هو اندمج فيها قلت احتمالات العودة إلى مشاهدة التلفاز.
غرس حب الخير والفضيلة في نفوس الأطفال ، وإعطائهم ثقة في نفوسهم من خلال مشاركتهم في التعليق والحوار ، كل ذلك في أسلوب تثقيفي ترغيبي تربوي.

(3 توجيه الطفل إلى الألعاب ذات الطبيعة التركيبية والتفكيكية وإلى ألعاب الذكاء، والبناء ، والمسابقات الثقافية في برامج الحاسب ، والألعاب التعليمية .

(4 توجيه الطفل إلى هواية مفيدة ودعمه بالمال والأدوات والمكان المناسب والتشجيع المستمر.

(5 تحديد ساعات معينة للعب في الألعاب المختارة بعناية بحيث لا تزيد عن ساعة أو ساعتين على الأكثر متقطعتين غير متواصلتين ، حتى لا تضيع أوقات الأطفال هدراً ولا يحدث الضرر.

(6 بناء الحصانة الذاتية في نفوس أولادنا ؛ بحيث تنتج عنها طبيعة رافضة لكل ما هو ضار أو محرم ؛ دون تدخل منا.

وأخيراً .. لابد أن نكون على يقين وايمان بأن البهجة التي يبحث عنها أطفالنا لا توجد في الألعاب الإلكترونية، وإنما في الفرحة الحقيقية ، والضحكات النقية الصافية من أعماق هؤلاء الأبرياء بدون أية مؤثرات إليكترونية خادعة او غيرها، ولا بضحكات هستيرية مصطنعة ، لتعبر بصدق عن مشاعرهم المرهفة بدون تكلف، وتتحدث عن مدى استمتاعهم بالحياة دون خوف أو وجل ، ودون استفزاز للمشاعر ، أو غرس لأفكارعدوانية ، ولا تخريب لأخلاقيات الفطرة السليمة بالعنف والبطولات الكاذبة..!

صغارنا يحتاجون منا الحنان الحقيقي ، ومشاعر الأبوة، وأحاسيس المحبة النابعة من القلب
المناغاة والملاعبة البريئة والقصص الحلوة التي كانت النوم ، والتي يجب أن نعود إليها ونمارسها معهم نحن الآباء، و الأشقاء و الأمهات ، هذه الصورة التي تقلصت او انقرضت في جيل آباء وامهات اليوم.
لا بد أن نمنح أطفالنا من أوقاتنا ؛ نتحاور معهم ، ونقص عليهم القصص المفيدة ، ونخرج معهم للفسحة ، ونخطط لأوقات فراغهم.

لنطلق العنان لخيالنا لننطلق أكثر في التفكير الدائم لإيجاد أفكار وبدائل متجددة تنمي قدرات أولادنا لإعدادهم للمستقبل ، بدلاً من إفناء حياتهم فيما يعود بالضرر البالغ عليهم وعلى غيرهم.

فلنتق الله أيها الإخوة في أولادنا ومن استرعانا الله عليهم ، ولنسع للخروج من هذا المأزق الذي نعيشه ، بدءاً بمعرفة خطورة الموقف ، ثم البحث عن حلول ، ومن ثم العمل على تطبيقها في واقع الحياة .
لا ننس أبدا أن صلاح الآباء يطول الأبناء بإذن الله ،والعكس كذالك يطولهم.

(وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا )




صدق الله العظيم

والســــلام عليكــــم



.


  رد مع اقتباس


قديم 2012-12-12, 01:09 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
صعبة المنال
مراقبة منتدى الأسرة

إحصائية العضو






صعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond reputeصعبة المنال has a reputation beyond repute

صعبة المنال غير متواجد حالياً


افتراضي رد: خطر الألعاب الالكترونية على الأطفال


إذا أصبحت أم إن شاء الله
لن أجلب ل أطفالي الالعاب الالكترونية
ليس شحا
بل كي لااقتل فيهم روح المرح والــحــركـة والــنــشــاط
وإن شريت راح يكون لها وقت محدد ومعين
...





  رد مع اقتباس
إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
Sony تحدّث مجموعتها من أجهزة القراءة الالكترونية BOYKA عالم التكنولوجيا 0 2010-09-01 13:56
الصين تحمي خصوصية الاطفال الالكترونية WESSO.018 عالم التكنولوجيا 0 2010-08-13 23:28




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 13:42.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2016 ©  منتديات جوهرة سوفت