منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > خواطر و مقالات أدبيّة

الملاحظات

خواطر و مقالات أدبيّة بخفق الورق و رحابة الحرف نرتقي إلى أكوان الرحابة .. قصة ، شعر ، فلسفة ، خواطر و مقالات أدبيّة

محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-12-21, 11:01 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فارس الإسلام
صديق المنتدى

إحصائية العضو






فارس الإسلام has a reputation beyond reputeفارس الإسلام has a reputation beyond reputeفارس الإسلام has a reputation beyond reputeفارس الإسلام has a reputation beyond reputeفارس الإسلام has a reputation beyond reputeفارس الإسلام has a reputation beyond reputeفارس الإسلام has a reputation beyond reputeفارس الإسلام has a reputation beyond reputeفارس الإسلام has a reputation beyond reputeفارس الإسلام has a reputation beyond reputeفارس الإسلام has a reputation beyond repute

فارس الإسلام غير متواجد حالياً


Icon1 ما حُـكم الأذان في السَّـفر ؟



أهلا و سهلا بكلٌ الأخوة بالمنتدى الإسلامي

================================

يشرفنى ان اضع بين ايــــديكم





حُـكم الأذان في السَّـفر ؟



ما هو حُكم الأذان في السفر ؟

الجواب :

الأذان في السفر سنة ، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يأمر المؤذِّن أن يُؤذِّن في السفر .
ففي حديث مَالِكِ بْنِ الْحُوَيْرِثِ رضي الله عنه قال : أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي نَفَرٍ مِنْ قَوْمِي ، فَأَقَمْنَا عِنْدَهُ عِشْرِينَ لَيْلَةً ، وَكَانَ رَحِيمًا رَفِيقًا ، فَلَمَّا رَأَى شَوْقَنَا إِلَى أَهَالِينَا قَالَ : ارْجِعُوا فَكُونُوا فِيهِمْ ، وَعَلِّمُوهُمْ ، وَصَلُّوا ، فَإِذَا حَضَرَتِ الصَّلَاةُ فَلْيُؤَذِّنْ لَكُمْ أَحَدُكُمْ ، وَلْيَؤُمَّكُمْ أَكْبَرُكُمْ . رواه البخاري ومسلم .
وبوّب عليه الإمام البخاري : بَابُ مَنْ قَالَ لِيُؤَذِّنْ فِي السَّفَرِ مُؤَذِّنٌ وَاحِدٌ .
وعَقَد بَابًا بعده : بَابُ الْأَذَانِ لِلْمُسَافِرِ إِذَا كَانُوا جَمَاعَةً وَالْإِقَامَةِ وَكَذَلِكَ بِعَرَفَةَ وَجَمْعٍ .
ثم روى بإسناده إلى أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه قَالَ : كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ فَأَرَادَ الْمُؤَذِّنُ أَنْ يُؤَذِّنَ ، فَقَالَ لَهُ : أَبْرِدْ ، ثُمَّ أَرَادَ أَنْ يُؤَذِّنَ ، فَقَالَ لَهُ : أَبْرِدْ ، ثُمَّ أَرَادَ أَنْ يُؤَذِّنَ ، فَقَالَ لَهُ أَبْرِدْ ، حَتَّى سَاوَى الظِّلُّ التُّلُولَ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ شِدَّةَ الْحَرِّ مِنْ فَيْحِ جَهَنَّمَ.
وروى بإسناده إلى مَالِكِ بْنِ الْحُوَيْرِثِ رضي الله عنه أنه قَالَ : أَتَى رَجُلَانِ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُرِيدَانِ السَّفَرَ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِذَا أَنْتُمَا خَرَجْتُمَا فَأَذِّنَا ثُمَّ أَقِيمَا ثُمَّ لِيَؤُمَّكُمَا أَكْبَرُكُمَا .

وفي حديث أَبِى جُحَيْفَةَ رضي الله عنه قَالَ : أَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم بِمَكَّةَ وَهُوَ بِالأَبْطَحِ فِي قُبَّةٍ لَهُ حَمْرَاءَ مِنْ أَدَمٍ . قَالَ : فَخَرَجَ بِلاَلٌ بِوَضُوئِهِ فَمِنْ نَائِلٍ وَنَاضِحٍ . قَالَ : فَخَرَجَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَلَيْهِ حُلَّةٌ حَمْرَاءُ كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى بَيَاضِ سَاقَيْهِ . قَالَ : فَتَوَضَّأَ وَأَذَّنَ بِلاَلٌ . قَالَ : فَجَعَلْتُ أَتَتَبَّعُ فَاهُ هَا هُنَا وَهَا هُنَا - يَقُولُ : يَمِينًا وَشِمَالاً - يَقُولُ : حَيَّ عَلَى الصَّلاَةِ ، حَيّ عَلَى الْفَلاَحِ . رواه مسلم .
قال النووي : قوله : " فأذَّن بلال" فيه الأذان في السفر . قال الشافعي رضي الله عنه : ولا أكْرَه مِن تَرْكه في السفر ما أكْرَه مِن تَرْكه في الحضر ؛ لأن أمْر المُسَافِر مَبنيّ على التخفيف . اهـ .

وأمَر النبي صلى الله عليه وسلم المؤذِّن أن يُؤذِّن في عرفة في مزدلفة .
وفي حديث جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنهما في صِفة حجة النبي صلى الله عليه وسلم : ثُمَّ أَذَّنَ ثُمَّ أَقَامَ ، فَصَلَّى الظُّهْرَ ، ثُمَّ أَقَامَ فَصَلَّى الْعَصْرَ .
وفيه أيضا :
أَتَى الْمُزْدَلِفَةَ فَصَلَّى بِهَا الْمَغْرِبَ وَالْعِشَاءَ بِأَذَانٍ وَاحِدٍ وَإِقَامَتَيْنِ . رواه مسلم .

وأمَر النبي صلى الله عليه وسلم المؤذِّن أن يُؤذِّن في السفر عندما ناموا .
ففي حديث عمران بن حصين رضي الله عنهما : كنا في سفر مع النبي صلى الله عليه وسلم وإنا أسرينا حتى كنا في آخر الليل وقعنا وقعة ، ولا وقعة أحلى عند المسافر منها ، فما أيقظنا إلا حرّ الشمس ...
وفيه : فلما استيقظ شَكَوا إليه الذي أصابهم . قال : لا ضير أو لا يَضير ، ارْتَحِلُوا ، فارتحل فسار غير بعيد ، ثم نزل فدعا بالوضوء ، فتوضأ ، ونُودِي بالصلاة فصلى بالناس . رواه البخاري ومسلم .

وروى الإمام مالك عن نافع أن عبد الله بن عمر أذن بالصلاة في ليلة ذات بَرْد ورِيح ، فقال : ألا صَلّوا في الرِّحال ، ثم قال : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يأمر المؤذن إذا كانت ليلة باردة ذات مطر يقول : ألا صَلّوا في الرِّحَال .
قال ابن عبد البر : وليس في حديث مالك هذا أنه كان في السفر ، ولكنه قَيَّده بِتَرجمة الباب . وقد رُوي أن ذلك في السفر مِن وُجوه ذَكَرْتُها في التمهيد .
وفي هذا الحديث مِن الفِقه : الأذان في السفر .
اختلف الفقهاء في ذلك ؛ فروى بن القاسم عن مالك أن الأذان إنما هو في المِصْر للجماعات في المساجد .
وروى أشهب عن مالك : إن تَرَك الأذان مُسافِر عمدا أعاد الصلاة .
وذكره الطبري قال حدثنا يونس بن عبد الأعلى عن أشهب عن مالك .
وقال أبو حنيفة وأصحابه : أما المسافر فيصلي بأذان وإقامة ، ويُكره أن يُصَلّي بِغير أذان ولا إقامة .
قالوا : وأما الْمِصْر فيُسْتحب للرَّجل إذا صلى وحده أن يُؤذِّن ويُقيم ، فإن استجزأ بأذان الناس وإقامتهم أجزأه .
وقال الثوري : تجزئك الإقامة مِن الأذان في السفر ، وإن شئت أذّنت وأقَمْت .
وقال أحمد بن حنبل : يُؤذن المُسَافِر على حديث مالك بن الحويرث ...
واتفق الشافعي وأبو حنيفة وأصحابهما والثوري وأحمد وإسحاق وأبو ثور والطبري على أن المسافر إن تَرَك الأذان عامدا أو ناسيا أجزأته صلاته ، وكذلك لو ترك الإقامة عندهم ، وهُم أشد كراهية لِتَرْكِه الإقامة .
واحتج الشافعي أن الأذان غير واجب فرضا مِن فروض الصلاة بسقوط أذان الواحد عند الجميع بِعرفة والمزدلفة . اهـ .

قال ابن قدامة : ويُشْرع الأذان في السفر للراعي وأشباهه ، في قول أكثر أهل العلم . اهـ .

وقال القرطبي في تفسيره : وذكر عن أشهب عن مالك : إنْ تَرَك الأذان مسافر عمدا فعليه إعادة الصلاة . وكَرِه الكوفيون أن يُصَلّي المسافر بغير أذان ولا إقامة ، قالوا : وأما ساكِن الْمِصْر فيُسْتَحَبّ له أن يُؤذِّن ويُقيم ، فإن استجزأ بأذَان الناس وإقامتهم أجزأه . وقال الثوري : تجزئه الإقامة عن الأذان في السفر ، وإن شئت أذَّنْت وأقَمْت . وقال أحمد بن حنبل : يُؤذِّن المسافر على حديث مالك بن الحويرث . اهـ .

وقال ابن رجب في شرح البخاري ، بعد أن أوْرَد الأحاديث : وقد دَلّت هذه الأحاديث على مشروعية الأذان في السفر لجميع الصلوات ، فإن منها ما فيه الأذان في السفر ليلاً ، كحديث ابن عمر ، ومنها ما فيه الأذان في السفر نهارا ، كحديث أبي جحيفة ، فإن فيه الأذان للظهر والعصر بالأبطح ، وحديث أبي ذر ، فإن فيه الأذان للظهر ، وحديث مالك بن الحويرث يَعُمّ سائر الصلوات ، وأحاديث الأذان بِعَرَفة تَدُلّ على الأذان للجَمْع بين الظهر والعصر ، وأحاديث الأذان بالمزدلفة تَدُلّ على الأذان للجَمْع بين المغرب والعشاء ...
ثم قال : وقد اختلف العلماء في الأذان في السفر :
فذهب كثير منهم إلى أنه مشروع للصلوات كلها .
قال ابن سيرين : كانوا يُؤمَرون أن يُؤذّنوا ويُقيموا ، ويَؤمّهم أقرؤهم . خرجه الاثرم .
وهو قول أبي حنيفة والشافعي .
ونقل ابن منصور عن أحمد وإسحاق أنه يُؤذَّن ويُقام في السفر لكل صلاة ، واحتجا بحديث مالك بن الحويرث .
ولكن أكثر أصحابنا على أن الأذان والإقامة سُـنَّة في السفر ، ليس بفرض كفاية ، بل سنة بخلاف الحضر .
ومن متأخريهم من سوى في الوجوب بين السفر والحضر ، والواحد والجماعة ، وهو قول داود .
وقال ابن المنذر : هو فَرْض في حق الجماعة في الحضر والسفر .
وظاهر تبويب البخاري يدل على أنه يَرى الأذان إنما يُشْرَع في السفر للجماعة ، دون المنفرد . اهـ .

وأوْرَد الحافظ العراقي في " طرح التثريب " حديث نَافِعٍ أَنَّ ابْنَ عُمَرَ أَذَّنَ بِالصَّلَاةِ فِي لَيْلَةٍ ذَاتِ بَرْدٍ وَرِيحٍ فَقَالَ : أَلَا صَلُّوا فِي الرِّحَالِ ، ثُمَّ قَالَ : إنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَأْمُرُ الْمُؤَذِّنَ إذَا كَانَتْ لَيْلَةٌ بَارِدَةٌ ذَاتُ مَطَرٍ يَقُولُ : أَلَا صَلُّوا فِي الرِّحَالِ .
وَفِي رِوَايَةٍ لِمُسْلِمٍ : أَوْ ذَاتُ مَطَرٍ فِي السَّفَرِ .
وَقَالَ الْبُخَارِيُّ : فِي اللَّيْلَةِ الْبَارِدَةِ أَوْ الْمَطِيرَةِ فِي السَّفَرِ .
وَفِي رِوَايَةٍ لَهُمَا : أَنَّ أَذَانَ ابْنِ عُمَرَ كَانَ بِضَجَنَانَ .
ثم قال في الشَّرْح : فِيهِ اسْتِحْبَابُ الْأَذَانِ فِي السَّفَرِ ، وَهُوَ قَوْلُ أَكْثَرِ الْعُلَمَاءِ ، وَإِلَيْهِ ذَهَبَ أَبُو حَنِيفَةَ وَسُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ وَالشَّافِعِيُّ وَأَحْمَدُ وَإِسْحَاقُ وَأَبُو ثَوْرٍ . وَقَالَ مَالِكٌ : لَا أَذَانَ عَلَى مُسَافِرٍ وَإِنَّمَا الْأَذَانُ عَلَى مَنْ يَجْتَمِعُ إلَيْهِ لِتَأْدِيَتِهِ . وَرُوِيَ عَنْ جَمَاعَةٍ مِنْ التَّابِعِينَ أَنَّهُ يُقِيمُ الْمُسَافِرُ وَلَا يُؤَذِّنُ ؛ رُوِيَ ذَلِكَ عَنْ مَكْحُولٍ وَالْحَسَنِ وَالْقَاسِمِ .
وَالْأَحَادِيثُ الصَّحِيحَةُ حُجَّةٌ لِمَنْ اسْتَحَبَّ الْأَذَانَ لِلْمُسَافِرِ ؛ مِنْ ذَلِكَ :
حَدِيثُ أَبِي قَتَادَةَ الطَّوِيلُ عِنْدَ مُسْلِمٍ ، فِي نَوْمِهِمْ عَنْ الصَّلَاةِ فِي الْوَادِي .
وَحَدِيثُ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ عِنْدَ الْبُخَارِيِّ : إنِّي أَرَاك تُحِبُّ الْغَنَمَ وَالْبَادِيَةَ ، فَإِذَا كُنْتَ فِي غَنَمِك أَوْ فِي بَادِيَتِك فَأَذَّنْت فَارْفَعْ صَوْتَك بِالنِّدَاءِ ، فَإِنَّهُ لَا يَسْمَعُ مَدَّ صَوْتِ الْمُؤَذِّنِ جِنٌّ وَلَا إنْسٌ وَلَا شَيْءٌ إلَّا شَهِدَ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ .
وَحَدِيثُ مَالِكٍ أَبُو الْحُوَيْرِثِ فِي الصَّحِيحَيْنِ : وَإِذَا خَرَجْتُمَا فَأَذِّنَا وَأَقِيمَا . الْحَدِيثَ . اهـ .

والله تعالى أعلم .



دمتم في أمان الله وحفظه










  رد مع اقتباس
إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدعاء عند سماع الأذان Musulman خواطر و مقالات أدبيّة 1 2011-09-02 10:29
برنامج المؤذن على الحسوب siiriinn خواطر و مقالات أدبيّة 0 2011-02-07 12:40
صوت الآذان أصبح سبب إزعاج في هذا الزّمان... The J®ker خواطر و مقالات أدبيّة 12 2010-12-18 11:40


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 13:09.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2017 © منتديات جوهرة سوفت