منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > المنتدى العام > الاخبار المحلية و العالمية

الملاحظات

الاخبار المحلية و العالمية آخر مستجدات و قضايا الساحة التونسية و العالمية و مواكبة لجديد أخبارها و القضايا المتعلقة بها

محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-04-16, 23:23 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
habiballah
Deleted
إحصائية العضو





Rules اليوم ذكرى استشهاد القائد الفلسطيني أبو جهاد


اليوم ذكرى استشهاد القائد الفلسطيني أبو جهاد في سيدي بوسعيد بتواطؤ من بن علي

السبت 16 أفريل 2011 - في مثل هذا اليوم من العام 1988 فقدت فلسطين قائدا بارزا من قيادات العمل الوطني، وأحد قيادات الثورة الفلسطينية، ومهندس الانتفاضة الأولى، خليل الوزير 'أبو جهاد'، الذي طالته يد الغدر الإسرائيلية بمنزله في حي سيدي بو سعيد في تونس العاصمة.
حسب التحقيق الذي نشرته جريدة معاريف فإن الموساد قد استفادت من بعض الموظفين السامين التونسيين لتصفية أبو جهاد. ووعد بن علي بالقيام بتحقيق حول هذه الجريمة، لكن نظام بن علي لم يف بوعده في هذا الإتجاه ولم يقدم أي معلومات أو نتائج عن التحقيق المزعوم للقادة الفلسطينيين أو للرأي العام التونسي والفلسطيني والعربي والدولي.
وإذا كان هناك تعاون بين النظام التونسي ومصالح المخابرات الإسرائيلية فلا يمكن أن يكون ذلك سوى منذ انقلاب السابع من نوفمبر 1987.
إذ منذ تلك الفترة فتح مكتب إسرائيلي بتونس وتوسعت بذلك الروابط السياسية والأمنية والإقتصادية والتجارية والمالية في تمام السرية وبعيدا عن أنظار الرأي العام التونسي والعربي.
وذكر أحمد بنور أيضا :«ان إقحامي في مقتل القائد الفلسطيني محمود المبحوح بدبي لهو دليل قاطع على درجة الحقد الذي يكنه لي بن علي الذي لا يستطيع القبول برئيسه المباشر بكل من وزارة الدفاع الوطني وبإدارة الأمن الوطني التونسي لا يستطيع الى يومنا هذا تقييم الولاء له.


إذ لم يكتف بن علي بخيانة 11 مليون تونسي بل هو بحاجة مرضية لخضوع كل رؤسائه القدامى.





ويضيف أحمد بنور: «إن حملة الكراهية ضدي قد اتخذت مرحلة جديدة منذ تدخّلي بقناة الحوار المتمركزة في لندن حيث لم يتم التمكن من إيقاف البث رغم التهديدات التي تلقاها المنشط الصحفي فبن علي لا يتحمل وجود منافسيه.


كما تم اتهام سليم بقة بالتعامل مع الموساد وبتقديم معلومات لمخابرات أجنبية وبإيواء يوغسلافية بسيدي بوسعيد للإعداد لاغتيال أبو جهاد وقد أجاب سليم بقة عن هذه الإتهامات في موقع تونس نيوز وأوضح أنها لا أساس لها من الصحة وأن الإتهامات قد وجهّها له أشخاص يتخفون تحت أسماء مستعارة على غرار «مناضلون تونسيون» و«خير الدين التونسي» و«بالمرصاد» و«نبّار تونسي» وذكر: «هذا النظام البوليسي هو أوّل من يعرف أنه بعد إيقاف أسبوعية «حقائق» من قبل وزير الداخلية بن علي يوم 23 جوان 1986 (كان سليم بقة يعمل في هذه الأسبوعية) تركت تونس باتجاه باريس ولم أعد إلا في شهر أفريل 1988 مما يكذب الإتهامات الباطلة إذ أدلى ايهود باراك تصريحا حول مقتل أبو جهاد واعترف بوجود موقعا للموساد في تونس فضلا عن مساعدة بوليسية.


ألى يكون وراء ذلك بن علي نفسه الذي يعمد إلى اتهام الغير لإخفاء جريمته? أو ألم يتم القضاء على الإدارة الفلسطينية لمنظمة التحرير عندما شغل بن علي منصب مصالح الأمن في 1984?


فبن علي لا يستطيع تحمل مسؤولية الإفصاح عن علاقته بالدولة العبرية في وقت يرفض فيه الشعب فكرة التطبيع مع إسرئيل مادامت تواصل سياستها الإستعمارية واعتداءاتها على الفلسطينيين والوقوف ضد كل إمكانية إقامة دولة فلسطينية.


فبن علي يبحث عن ضرب عصفورين بحجر واحد تشويه سمعة منافسيه السياسيين من ناحية وتضليل الرؤية امام انظار التونسيين تجاه علاقته بإسرائيل من ناحية ثانية.


اذ في الوقت الذي كانت مصالح بن علي تحاول فيه تشويه بعض وجوه المعارضة باتهامهم بالتعاون مع اسرائيل كان فيه مسار التطبيع في بعض المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والفنية مع اسرائيل متواصلا ليس على هامش الهيئات الرسمية وانما بموافقته وتشجيعاته.


ففي نوفمبر 2005 حطت طائرة سيلفان شالوم بمطار تونس قرطاج وهي تحمل بشكل واضح علمين بالابيض والازرق.ومثل هذا الاخير رسميا بلده في قمة المعلومات التي نظمتها تونس من 16 الى 18 نوفمبر 2005 نيابة عن الوزير الاول اريال شارون الذي اثارت دعوته الرسمية من قبل بن علي احتجاجات كبيرة في صفوف المعارضة وصدمت اغلبية التونسيين. سيلفان شالوم لم يشارك فقط في هذا الاجتماع الدولي المنظم تحت اشراف الأمم المتحدة وانما حظي ايضا باستقبال شخصي للغاية مع وقفة بمطار جربة-مليلة (بنفس الطائرة التي تحمل العلمين الاسرائيليين) وتحول لمسقط رأسه قابس أين زار بيت والديه الذي رمم بالمناسبة من مال دافعي الضرائب،وتنقل والي قابس وكل المسؤولين المحليين انذاك للترحيب به، وتم بث صور هذه الزيارة بوسائل الاعلام الاسرائيلية وبعض وسائل الاعلام الدولية لا غير.




  رد مع اقتباس


إضافة رد




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 22:24.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2016 ©  منتديات جوهرة سوفت