منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > رياضة عالمية وعربية

الملاحظات

رياضة عالمية وعربية أخبار و نتائج و أحداث البطولات الرياضية العالمية والعربية مع تقارير شاملة و تغطيات كاملة

محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-03-20, 23:12 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
Ahmadou
كبار الشخصيات

إحصائية العضو





Ahmadou has a reputation beyond reputeAhmadou has a reputation beyond reputeAhmadou has a reputation beyond reputeAhmadou has a reputation beyond reputeAhmadou has a reputation beyond reputeAhmadou has a reputation beyond reputeAhmadou has a reputation beyond reputeAhmadou has a reputation beyond reputeAhmadou has a reputation beyond reputeAhmadou has a reputation beyond reputeAhmadou has a reputation beyond repute

Ahmadou غير متواجد حالياً


افتراضي تشيلسي يَخطف المركز الثالث من السيتي "الدفاعي" بهدفي لويز وراميريز





تشيلسي يَخطف المركز الثالث من السيتي "الدفاعي" بهدفي لويز وراميريز







صعد تشيلسي بعد فوزه بهدفين نظيفين على ضيفه مانشستر سيتي للمركز الثالث بعد فترة طويلة من مكوثه في المركزين الرابع والخامس، ورفع رصيده لـ54 نقطة بفارق نقطة واحدة عن المان سيتي الذي يعيش تراجعاً كبيراً منذ بداية النصف الثاني من الموسم، حيث كان وصيفاً طيلة الوقت للمتصدر "مانشستر يونايتد" بل ومُنافساً له على اللقب.

أحرز رجال أنشيلوتي هدفي الفوز في الدقائق الأخيرة من المباراة، وجاء الهدف الأول للبلوز بواسطة "النسر الجارح" المُنضم لصفوف الفريق قادماً من بنفيكا البرتغالي خلال فترة سوق الانتقالات الشتوية الماضية "دافيد لويز" برأسية رائعة إثر تلقيه عرضية جميلة من البديل "ديديه دروجبا" في الدقيقة 78، ليؤكد لويز أنه صفقة ناجحة، وأضاف مواطنه البرازيلي "راميريز" الهدف الثاني في الدقيقة الثانية من الوقت المُحتسب بدلاً من ضائع بعد مراوغته ثلاثة عناصر من دفاع السيتيزينز بعد اختراق جميل من العمق ليَضع الكرة في شباك الحارس الدولي الإنجليزي "جو هارت" الذي فوجيء بإنفراد اللاعب الأسمر به.



تكتيك السيتي







فرض مانشستر سيتي إيقاع لعبه على أحداث الشوط الأول، فأجبر تشيلسي على الخروج بالتعادل السلبي، وهي النتيجة التي لعب عليها روبيرتو مانشيني مُنذ بداية اللقاء، معتمداً في هجماته على التمريرات السريعة من قدم لأخرى لخطف هدف مُباغت من هجمة مرتدة على وجه الخصوص، بفضل الحركية العالية للاعب الوسط الإسباني "دافيد سيلفا" بمساعدة النجم الإفواري يحيى توريه، إلا أن ثنائي قلب دفاع تشيلسي "دافيد لويز وجون تيري" أغلقا كل المساحات عليهم وكبحا جماح المهاجم الدولي البوسني إيدين دجيكو الذي استسلم تماماً للقوة المفرطة للويز المتألق ولتيري المُحتفل بعودته لقيادة المنتخب الإنجليزي.

رغم هذا التكتيك المُتحفظ من مانشستر سيتي إلا أنه مَن بدأ بتهديد المرمى بتسديدة أرضـية مُحكمة من يحيى توريه من خارج منطقة الجزاء أطلقها من الوضع واقفاً (من تحت القدم) بعد سلسلة تمريرات أرضية جميلة بين سيلفا ودجيكو، تصدى لها "بيتر تشيك" بصعوبة ليُبعدها لركنية في الدقيقة السادسة.

بعد دقائق طويلة بالتحديد في الدقيقة 20 رد تشيلسي بهجمة قادها البرازيلي "راميريز" من الجهة اليمنى عندما مرر عرضية نموذجية أبعدها بيده اليمنى المدافع "ليسكوت" بطريقة (شبه مُتعمدة) لكن الحكم كريس فوي رفض احتساب اللعبة ركلة جزاء واشار باستمرار اللعب.

ولم يستغل الإفواري "سالمون كالو" أخطر فرصة للبلوز خلال الحصة الأولى عندما أسهب في تسلم عرضية مالودا في الدقيقة 41 ثم سددها بطريقة غريبة وضعيفة في يد الحارس جو هارت رغم أن الثنائي "توريس ولامبارد" كانا في وضعية مُناسبة لتلقي تمريرة منه لكنه فضل الحل الفردي لتضيع الكرة.




تغييرات لها مفعول السحر








تفطن المدير الفني لتشيلسي "كارلو أنشيلوتي" بأن مهاجمه الوحيد الذي بدأ المباراة "توريس" إذا أكمل لن يُفيده بل سيضره كثيراً، فقرر سحبه من الملعب عند الدقيقة 70 والدفع بديديه دروجبا بدلاً منه وفي نفس الدقيقة أخرج الفرنسي مالودا ودفع بمواطنه "بلال أنيلكا"، وكانت لهذه التغييرات مفعول السحر بعد دقائق قليلة.

الشوط الثاني كان مُغايراً عن الشوط الأول بعض الشيء لأن تشيلسي بدأ يَفهم أن مان سيتي جاء للتعادل ولا شيء غير ذلك، فيكفي أن الفرصة الوحيدة التي تُذكر لرجال مانشيني جاءت إثر ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 66 مررت من الجهة اليسرى على رأس إيدين دجيكو الذي أخطأ وضعها في الشباك لتعبر جوار القائم الأيسر بياردة واحدة.

أما تشيلسي فقد هدد مرمى جو هارت في العديد من المُناسبات أهمها في الدقيقة 62 عندما مرر لامبارد عرضية نموذجية للمدافع المتقدم لأداء الدور الهجومي "إيفانوفيتش" ليضربها برأسه لكن الأرض تنشق وتُخرج البلجيكي "فينسنت كومباني" ليتصدى لها بجسده من أمام المرمى ويُبعدها لركنية.

وفي الدقيقة 78 تحصل دافيد لويز على ركلة حرة مباشرة من الجهة اليسرى نفذها ديديه دروجبا بعرضية متقنة ذهبت على رأس دافيد لويز نفسه ليضعها النجم البرازيلي في الشباك صاروخية لا تصد ولا ترد على يمين جو هارت، ليعلن عن هدفه الثاني في البريمير ليج وهذا الشيء عجز عن فعله حتى الآن أحد الهدافين التاريخيين لليفربول والهداف الأبرز لأتلتيكو دي مدريد في العصر الحديث مع البوبو "كريستيان فييري".

انهار مانشستر سيتي بعد هذا الهدف لاسيما وأن مانشيني قام بسحب توريه والدفع ببالوتيلي وهذا ما لم يُؤثر على شكل فريقه بل زاد الأمور تعقيداً حيث استقبل الهدف الثاني في الدقيقة الثانية من الوقت المُحتسب بدلاً من ضائع عندما توغل البرازيلي الأخر "راميريز" من العمق بمراوغة ثلاثة من مدافعي السيتيزينز لينفرد ويضع الكرة في الشباك.



الانتقام






لا شك أن هذه النتيجة تعتبر انتقاماً أو رد اعتبار لتشيلسي بعد ثلاثة خسائر مُتتالية في عهد أنشيلوتي من مانشستر سيتي، لسابق سقوطه الموسم الماضي ذهاباً وإياباً بنتيجة وخسارته بداية الموسم الجاري بهدف للاشيء في ملعب السيتي أوف مانشستر.

وكانت مباراة الموسم الماضي في ملعب ستامفورد بريدج قد انتهت بفوز السيتي بنتيجة عريضة قوامها أربعة أهداف لهدفين والرد جاء اليوم بفضل الثنائي البرازيلي الذي بدأ يَرسم مستقبلاً مُبهراً في فريق غرب لندن خاصةً راميريز بعد بداية بطيئة وغير مُطمئنة.




  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 03:05.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2016 ©  منتديات جوهرة سوفت