منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums منتديات جوهرة سوفت - Jawhara-Soft Forums


العودة   منتدى التعليم التونسي (Jawhara-Soft) > التعليم و الثقافة > الاخبار المحلية و العالمية

الملاحظات

الاخبار المحلية و العالمية آخر مستجدات و قضايا الساحة التونسية و العالمية و مواكبة لجديد أخبارها و القضايا المتعلقة بها

محرك بحث المنتدى بدعم من قوقل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-02-02, 20:57 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
khmoussi
عضو نشيط

إحصائية العضو






khmoussi is a splendid one to beholdkhmoussi is a splendid one to beholdkhmoussi is a splendid one to beholdkhmoussi is a splendid one to beholdkhmoussi is a splendid one to beholdkhmoussi is a splendid one to beholdkhmoussi is a splendid one to behold

khmoussi غير متواجد حالياً


افتراضي الإعلامي فيصل القاسم على مدونته الخاصة كم كبر الشعب التونسي...

الإعلامي فيصل القاسم على مدونته الخاصة :...كم كبر الشعب التونسي في عيون العرب من المحيط إلى الخليح ... !!!



احتفى الإعلامي فيصل القاسم الوجه الشهير في قناة الجزيرة بالثورة التونسية على طريقته فكتب في مدونته على "الفايس بوك " :


ليس هناك أدنى شك في أن عالمنا العربي يعيش هذه الأيام أزهى أيامه. صحيح أن الوضع شهد حالة من التدهور الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، لكن النهوض لا يأتي إلا بعد الانحطاط، وها هي بعض الشعوب العربية قد بدأت تنهـــض ببسالة عظيمة، بينما لاتزال شعوب عربية أخرى 'من صمتها تخاف'، كما يقول أحمد مطر في تلك القصيدة الشهيرة 'ناقص الأوصاف' التي يرى فيها أن الغنم أكثر رجولة من بعض الشعوب العربية المستكينة.


وقبل أن أسترسل، لا يسع المرء إلا أن يقف إجلالاً وإكباراً للشعوب العربية الثائرة وفي مقدمتها الشعب التونسي العظيم الذي أراد الحياة فاستجاب له القدر، والشعب المصري العملاق الذي صبر طويلاً، لكنه ينتفض الآن انتفاضة تعيد الروح للجسد العربي المنهك، والشعب اليمني الأبي الذي رغم الظلم والفقر ها هو يملأ الشوارع هتافات مطالبة بالتغيير والتحرر من الاستعمار الداخلي الذي هجاه يوماً شاعره الكبير عبد الله البردوني عندما قال:' وهل تدرين يا صنعاء من المستعمر السري... ومن مستعمر غاز إلى مستعمر وطني'.
آه كم كبر الشعب التونسي في عيون العرب من المحيط إلى الخليج. ليس هناك شك في أن أهل تونس كانوا دوماً كباراً، لكنهم ازدادوا عظمة وتألقاً بعد ثورتهم الشعبية. ولا أستطيع إلا أن اذكر أنه كلما أسمع شخصاً يتكلم باللهجة التونسية في الأيام القليلة الماضية في أي مكان إلا وأشعر شعوراً جميلاً جداً، لأن تلك اللهجة المميزة أصبحت تحمل في طياتها الأمل والعزة والكرامة. وقد أخبرني صديق لي قبل أيام أنه كان واقفاً في طابور لدفع فاتورة الهاتف، فسمع صوت شخص يتحدث باللهجة التونسية خلفه في الطابور، فقام فوراً بمصافحته بحرارة بالغة، وطلب منه أن يأخذ مكانه كنوع من التكريم لواحد من ذلك الشعب العظيم. وقد قال له حرفياً: 'لا يمكن أن أكون أنا في المقدمة وأنت الثائر ورائي. لا أقبل إلا أن تقف مكاني وأنا أعود إلى الوراء، فالثوار أولى بالأماكن المتقدمة حتى في الطوابير'. ولا شك أنني كنت سأفعل الشيء نفسه لو شاهدت تونسياً يقف خلفي في الطابور.
طوبى للشعوب الثائرة! وسحقاً للشعوب العربية الأخرى التي لا تستطيع حتى الآن أن تفتح أفواهها إلا عند طبيب الأسنان. كم شعرت بالخزي والعار عندما قابلت بعض العرب الخامدين، وسألتهم عن رأيهم في الثورتين التونسية والمصرية، فخافوا حتى من إبداء رأيهم، واكتفوا بابتسامة صفراء تحجب خلفها أطناناً من الجبن والهوان. فكيف لمثل هذه الشعوب المرعوبة أن تنال حقوقها، وتستعيد كرامتها المُداسة إذا وقفت عاجزة عن تأييد الشعوب الثائرة بالكلام، ناهيك عن القيام بثوراتها الخاصة؟
كم أشعر بالفرح والحزن معاً عندما أشاهد آراء الفتيات اليمنيات على قناة الجزيرة وهـــن يتوعدن الرئيس اليمني بالويل والثبور وعظائم الأمور و'التونسة'، بينما تمتاز آراء بعض الشوارع العربية الأخرى بالتحفظ الشديد والخوف الواضح إزاء ما يحدث في البلدان الثائرة.
كم كانت كلمات الفتيات اليمنيات مليئة بالرجولة والشهامة والشجاعة. وكم كانت كلمات بعض أصحاب الشوارب في بلدان عربية أخرى ترتعد أوصالها وهم يبدون رأيهم بما يحدث في تونس ومصر.!
كم حزنت عندما شاهدت شاباً عربياً على الشاشة وهو يحاول أن يتلفظ ببعض كلمات التأييد للثورة المصرية، لكنه سرعان ما بلع ريقه، وبدت عليه علامات الرعب، خوفاً من أن تأتي 'كلاب الصيد' ليخفونه خلف الشمس. لا أريد أن أذكر أسماء الشعوب الخامدة، لا لشيء إلا لأنها قد تستفيق فوراً من هوانها، وتكسر قيودها، خاصة وأن الصمت قد يكون، في معظم الأحيان، تجهيزاً للثورة كما يقول فيلسوف ألماني.

لتعلم الشعوب التي ما زالت خانعة أن من يحني ظهره يصبح عُرضة للركوب كالدواب والذبح كالدجاج لا كالخراف، فالخراف، برأي الشاعر أحمد مطر، أكثر شجاعة وأحسن حالاً من بعض الشعوب العربية المستكينة، إذ يقول:

'نزعم أننا بشر
لكننا خراف!
ليس تماماً إنما
في ظاهر الأوصاف
نُقاد مثلها؟ نعم
نذعن مثلها ؟ نعم
نذبح مثلها ؟ نعم
تلك طبيعة الغنم
لكن .. يظل بيننا و بينها اختلاف
نحن بلا أرديةٍ
وهي طوال عمرها ترفل بالأصواف !
نحن بلا أحذيةٍ
وهي بكل موسم تستبدل الأظلاف!
وهي لقاء ذلها تثغو و لا تخاف
ونحن حتى صمتنا من صوته يخاف!
وهي قُبيل ذبحها
تفوز بالأعلاف
ونحن حتى جوعنا
يحيا على الكفاف!
هل نستحق، يا ترى، تسمية الخراف؟!'
أخيراً لا يسعنا إلا أن نقول: هنيئاً للمنتفضين، وتباً للمركوبين!




  رد مع اقتباس
قديم 2011-02-02, 21:17 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
khmoussi
عضو نشيط

إحصائية العضو






khmoussi is a splendid one to beholdkhmoussi is a splendid one to beholdkhmoussi is a splendid one to beholdkhmoussi is a splendid one to beholdkhmoussi is a splendid one to beholdkhmoussi is a splendid one to beholdkhmoussi is a splendid one to behold

khmoussi غير متواجد حالياً


افتراضي

الله الله عليك يا فيصل قاسم


  رد مع اقتباس
قديم 2011-02-03, 12:11 رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
SYSTEM
المدير العام

إحصائية العضو






SYSTEM has a reputation beyond reputeSYSTEM has a reputation beyond reputeSYSTEM has a reputation beyond reputeSYSTEM has a reputation beyond reputeSYSTEM has a reputation beyond reputeSYSTEM has a reputation beyond reputeSYSTEM has a reputation beyond reputeSYSTEM has a reputation beyond reputeSYSTEM has a reputation beyond reputeSYSTEM has a reputation beyond reputeSYSTEM has a reputation beyond repute

SYSTEM غير متواجد حالياً


افتراضي

برافو يا أستاذ فيصل !
متابعة ممتازة أخي ، شكراً



  رد مع اقتباس
قديم 2011-02-03, 23:49 رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
samiso
عضو مبتدئ
إحصائية العضو





samiso will become famous soon enough

samiso غير متواجد حالياً


افتراضي

عاشت تونس حرّة أبِيّة على أعدائها في الدّاخل و الخارج


  رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 21:24.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة 2010-2016 ©  منتديات جوهرة سوفت